July 20, 2020 / 10:28 AM / 16 days ago

فريق من البنات الأفغانيات يصمم جهازا رخيصا للتنفس لمرضى كورونا

عضوات من فريق علم الروبوت الأفغاني يعملن على جهاز تنفس خفيف الوزن رخيص الثمن في مدينة هرات بشرق أفغانستان يوم 15 أبريل نيسان 2020. تصوير: جليل أحمد - رويترز.

هرات (رويترز) - تعمل سمية فاروقي ابنة الثمانية عشر عاما الطالبة بالمرحلة الثانوية في مدينة هرات بشرق أفغانستان على إحكام سدادة وهي تضع اللمسات الأخيرة قبل أن تستعرض جهاز تنفس خفيف الوزن رخيص الثمن ابتكرته هي وستة من زميلاتها.

بدأ فريق علم الروبوت الأفغاني، المؤلف من مجموعة من البنات وسبق أن فاز بجوائز دولية، العمل في مارس آذار في تصنيع جهاز تنفس زهيد التكلفة يقوم على مصدر مفتوح في الوقت الذي تأثرت فيه البلاد بجائحة فيروس كورونا.

واستغرق الفريق قرابة أربعة أشهر في استكمال الجهاز المستمد من تصميم لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا واستعان بتوجيهات من خبراء في جامعة هارفارد.

والجهاز سهل الحمل ويمكن تشغيله ببطارية تعمل لمدة عشر ساعات وتبلغ تكلفة تصنيعه حوالي 700 دولار بالمقارنة مع سعر الجهاز التقليدي البالغ 20 ألف دولار.

وقالت سمية لرويترز ”يسعدنا أننا تمكنا من أخذ خطوتنا الأولى في مجال الطب وتمكنا من خدمة الناس في هذه المنطقة أيضا. كل أعضاء الفريق يشعرن بالسعادة لأننا تمكنا بعد أشهر من العمل الشاق من تحقيق هذه النتيجة“.

ورغم أن الجهاز لم تختبره السلطات الصحية حتى الآن قبل إمكان استخدامه فقد رحب به المسؤولون في أفغانستان التي لا يوجد فيها سوى 800 جهاز تنفس لمعالجة الأعداد المتزايدة من إصابات فيروس كورونا في نظام صحي لحقت به أضرار جراء عقود الحرب.

وقد رصدت أفغانستان حوالي 35 ألف إصابة بكوفيد-19 و1181 وفاة رغم أن خبراء يقولون إن الرقم الحقيقي أكبر من ذلك بكثير على الأرجح.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below