الاطفال الواثقون بأنفسهم ربما يكونون أصحاء أكثر في الكبر

Fri Jun 20, 2008 7:50am GMT
 

نيويورك (رويترز) - أشارت نتائج دراسة حديثة الى أن الاطفال الواثقين بأنفسهم الذين يعتقدون أنهم مسيطرون على مجريات حياتهم ربما يصبحون أكثر صحة في الكبر.

وبحثت الدراسة التي نشرت بدورية الطب النفسي الجسدي journal Psychosomatic Medicine التأثيرات الصحية المحتملة لخاصية تعرف باسم "موضع السيطرة" وتعبر عن مدى اعتقاد الافراد في قدرتهم على التأثير على الاحداث من خلال تصرفاتهم. والذين يعتقدون أنهم مسيطرون بدرجة كبيرة على حياتهم لديهم موضع "داخلي" للسيطرة بينما يكون لدى اولئك الذين لا يعتقدون بسيطرتهم على حياتهم موضع "خارجي".

ووجد الباحثون أنه من بين ما يزيد على 7500 بريطاني بالغ تتبعت الدراسة حالاتهم منذ الولادة كان الذين لديهم موضع داخلي للسيطرة في سن العاشرة أقل احتمالا للمعاناة من زيادة الوزن في سن الثلاثين.

كما كانوا أقل احتمالا في وصف صحتهم بالضعف أو ظهور مستويات عالية من الضغوط النفسية لديهم.

وظل هذا الربط قائم حتى بعدما وضع الباحثون في الحسبان عددا من العوامل الاخرى تشمل اختبارات الذكاء للاطفال والتعليم ودخل الاسرة.

وتوضح كاثرين ار. جيل الاستاذة بجامعة ساوثامبتون ببريطانيا والتي قادت الدراسة قائلة "اعتقد أن من المحتمل أن يكون التفسير الرئيسي لكون الاطفال الذين لديهم الموضع الداخلي للسيطرة أكثر صحة عند البلوغ هو أن لديهم ثقة أكبر في قدراتهم على التأثير في النتائج من خلال تصرفاتهم."

وقالت لرويترز ان هؤلاء ربما لديهم تقدير أعلى للذات قد يشجعهم كذلك على اكتساب عادات صحية.

واعتمدت نتائج الدراسة على عينة من الرجال والنساء كانوا جزءا من دراسة أكبر تبحث في صحة مجموعة من البريطانيين ولدوا عام 1970 .

وينظر عادة الى موضع السيطرة على أنه مكون طبيعي أساسي في شخصية الانسان. ومع ذلك تقول جيل ان هناك دليلا كذلك على أن هذا المكون يتشكل من خلال خبرات الطفولة بما في ذلك تفاعل الاطفال مع أولياء أمورهم.

وأوضحت قائلة "الاباء الذين يشجعون الاستقلالية ويساعدون أطفالهم على تعلم الربط بين تصرفاتهم والتبعات يميلون لان يكون لدى أطفالهم موضع داخلي للسيطرة أكثر."

وترى جيل أن موضع السيطرة ربما كان هو نفسه قابلا للتحكم الى درجة ما.

 
<p>أطفال يشجعون هولندا خلال مباراتها مع رومانيا في كأس اوروبا يوم 17 يونيو حزيران - رويترز</p>