20 حزيران يونيو 2008 / 17:59 / بعد 9 أعوام

فيضانات الغرب الأوسط الأمريكي تقترب من ذروتها

هانيبال (ميزوري) (رويترز) - تحرك فيضان نهر مسيسبي ببطء تجاه المصب يوم الجمعة لتغمر مياهه الحقول والبلدات الصغيرة مع تدفق المياه بلا هوادة بينما يحاول الناس والمنشآت الصناعية التعافي من أسوأ فيضانات في 15 عاما.

<p>احد افراد قوات الحرس الوطني الأمريكي يضع اجولة من الرمال لصد مياه الفيضانات في ولاية ميزوري يوم الخميس. رويترز</p>

وأودت الفيضانات والعواصف العنيفة بحياة 24 شخصا منذ أواخر مايو آيار في أنحاء الغرب الأوسط الأمريكي وتسببت في أضرار بمليارات الدولارات ومن المتوقع أن تؤدي الى تفاقم ارتفاع أسعار الغذاء لكونها عصفت بمناطق رئيسية من حزام انتاج الذرة الأمريكي.

وكان الرئيس الامريكي جورج بوش تفقد بعض الأضرار في ولاية ايوا يوم الخميس وقال البيت الابيض ان المساعدات ستقدم من صندوق حكومي للاغاثة من الكوارث حجمه أربعة مليارات دولار.

واخترق نهر مسيسبي أو تجاوز نحو 20 حاجزا للمياه حتى الآن هذا الاسبوع وهناك 25 حاجزا آخر عرضة للخطر قبل ذروته المتوقعة قرب سان لويس بولاية ميزوري يوم الاحد.

وقال سلاح المهندسين التابع للجيش الامريكي الذي يتابع تدفق مياه نهر المسيسبي ان منسوب النهر يواصل ارتفاعه فوق مستوى سان لويس لكنه ينخفض ببطء عند المنبع.

ومن المُرجح أن يظل منسوب النهر فوق مستوى الفيضان لأسابيع. لكن قياسا الى آخر فيضان كبير تعرضت له المنطقة في عام 1993 فان عدم ارتفاع منسوب المياه في نهري ايلينوي وميزوري وهما رافدان رئيسيان يغذيان مسيسبي يشجع المسؤولين.

وقال محلل لدى مؤسسة ليمان براذرز ان من المتوقع أن تواجه شركات التأمين على المحاصيل الزراعية بما في ذلك شركة أيس المحدودة الرائدة في هذه السوق مطالبات ضخمة قد تصل الى ثلاثة مليارات دولار في ايوا وحدها.

وقال محللون ان مطالبات أصحاب المنازل قد لا تكون كبيرة لان قلة لديهم تأمين ضد الفيضانات. وقال معهد معلومات التأمين ان 17 بالمئة فحسب من الامريكيين يشترون هذا النوع من التغطية التأمينية.

وتكاتف المتطوعون وقوات الحرس الوطني والسجناء في جهودهم لمحاولة تدعيم الحواجز المجهدة والتي تتسرب منها المياهء لحماية المنازل وآلاف الأفدنة من الاراضي الزراعية الخصبة.

ويعتقد أن الفيضان الذي تتعرض له خمس ولايات في منطقة الغرب الاوسط قد دمر ما لا يقل عن خمسة ملايين فدان.

واستقرت أسعار الذرة منذ بلغت مستويات قياسية فوق ثمانية دولارات للبوشل (56 رطلا) هذا الاسبوع في بورصة مجلس شيكاجو للتجارة. وتراجعت أسعار فول الصويا لكن متعاملين قالوا ان أي أمطار غزيرة أو جفاف صيفي قد يؤدي الى ارتفاع الأسعار ثانية.

ويقول محللون انه نظرا لكون الولايات المتحدة أكبر مصدر للحبوب والغذاء في العالم فمن المؤكد أن يفضي تضخم أسعار الغذاء محليا الى ارتفاعها عالميا في الأشهر القادمة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below