1 كانون الثاني يناير 2008 / 07:53 / بعد 10 أعوام

دراسة: عدم كفاية النوم ربما يزيد من مخاطر الإصابة بالبول السكري

شيكاجو (رويترز) - قال باحثون أمريكيون إن النوم العميق المريح ربما يكون مهما في الوقاية من الإصابة بالبول السكري من النوع الثاني.

وقال الباحثون يوم الاثنين انه بعد حرمان شبان أصحاء لا يعانون من أي زيادة في الوزن من أكثر مراحل النوم عمقا على مدى ثلاث ليال فقط تبين أنه أصبحت لديهم مقاومة للانسولين وهي سمة ترتبط بالاصابة بالبول السكري من النوع الثاني.

وهذا يشبه الاثر الذي تحدثه زيادة في الوزن بين تسعة كيلوجرامات و 13.6 كيلوجرام.

وقالت ايف فان كوتر أستاذة الطب بجامعة شيكاجو ”هذا يظهر أهمية النوم العميق ليس فقط من أجل المخ لكن أيضا من أجل سائر الجسم.“

واضافت في اتصال هاتفي مع رويترز ان دراسات سابقة أظهرت ان النوم العميق مهم للذاكرة ووظائف المخ الاخرى.

وقالت فان كوتر التي نشرت دراستها في دورية الاكاديمية الوطنية للعلوم Proceedings of the National Academy of Sciences ”هذا يوضح ان النوم العميق له تأثيره على عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز ومخاطر الاصابة بالبول السكري.“

وترتبط الاصابة بالبول السكري من النوع الثاني بزيادة وزن الجسم والنظام الغذائي ونمط الحياة المرتبط بالجلوس لفترات طويلة. ويرتبط النوم المتقطع غير الكافي بتغيرات في الشهية والتمثيل الغذائي.

وأراد فريق فان كوتر التأكد مما إذا كان الحرمان من النوم العميق يمكن ان يزيد من مخاطر الاصابة بالبول السكري من النوع الثاني.. فدرس حالة تسعة أعمارهم بين 20 و31 عاما قضوا ليلتين متعاقبتين في مختبر للنوم حيث ناموا نوما متصلا لمدة ثماني ساعات ونصف الساعة كل ليلة.

ثم عكر الباحثون صفو نومهم لمدة ثلاث ليال بالضوضاء فور ان اشارت انشطة نومهم إلى انهم دخلوا في مرحلة النوم العميق. وكانت هذه الاصوات صاخبة بما يكفي لتعكير صفو نومهم العميق لكنها لا تصل إلى حد ايقاظهم.

وكان الهدف هو تقليل فترة أعمق مراحل النوم بحوالي 90 في المئة دون إحداث تغيير في مدة النوم إجمالا.

وفي نهاية الدراسة حقن الباحثون محلول السكر أو الجلوكوز في كل فرد وقاسوا مستويات السكر في دمه ومدى استجابته للانسولين والهرمون الذي ينظم الجلوكوز.

وبعد ثلاث ليال من النوم المشوش أصبح ثمانية من المتطوعين التسعة أقل حساسية للانسولين دون زيادة في انتاج الانسولين.

ونظرا لأن الانسولين يشير إلى ان الجسم استهلك الطاقة فقد يؤدي هذا التراجع إلى زيادة في الوزن والاصابة بالبول السكري.

وتنخفض مدة النوم غالبا مع الزيادة في الوزن والتقدم في العمر. فبينما تستغرق أعمق مراحل النوم ما بين 80 و100 دقيقة كل ليلة لدى معظم الشبان فانها تقل الى 20 دقيقة فقط لدى من تزيد اعمارهم عن 60 عاما.

وقالت فان كوتر ”اي حالة تنخفض لديها مدة النوم العميق ترتبط بزيادة في مخاطر البول السكري. وهذا هو الحال مع تقدم العمر واضطرابات النوم. هذه الدراسة تظهر فعلا وجود علاقة سببية.“

وهناك 194 مليون شخص على الأقل في العالم يعانون من البول السكري وتتوقع منظمة الصحة العالمية ان يزداد العدد إلى أكثر من 300 مليون بحلول 2025.

ومعظم هؤلاء يعانون من النوع الثاني الذي يقل فيه انتاج الجسم للانسولين أو يصبح الجسم أقل قدرة على استخدامه.

من جولي ستينهويسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below