21 أيار مايو 2008 / 09:51 / بعد 9 أعوام

الامين العام للامم المتحدة يزور ميانمار في مهمة اغاثة

يانجون (رويترز) - توجه بان جي مون الامين العام للامم المتحدة الى جنوب شرق آسيا يوم الاربعاء في مهمة لتأمين وصول المزيد من المساعدات لضحايا الاعصار الذي ضرب ميانمار التي صرح المجلس العسكري الحاكم بها لوكالة اغاثة باستخدام طائرات هليكوبتر في نقل الامدادات.

وقال جون هولمز مبعوث الشؤون الانسانية بالامم المتحدة ان بان سيجتمع مع الجنرال ثان شوي رئيس المجلس العسكري الحاكم يوم الجمعة في العاصمة نايبيتاو على الارجح على بعد 390 كيلومترا شمالي يانجون كبرى المدن في البلاد.

وأضاف هولمز للصحفيين في بانكوك يوم الاربعاء بعد زيارة الى ميانمار لتفقد الدمار الناجم عن الاعصار نرجس الذي ضرب البلاد في الثاني من مايو آيار ”سيكون هذا اجتماعا مهما للغاية.“

وكان ثان شوي الذي لم يلتق بضحايا الاعصار ولم يتفقد الدمار بنفسه الا بعد مضي أسبوعين من الكارثة رفض في وقت سابق تلقي مكالمات هاتفية من بان لمناقشة جهود الاغاثة.

ويقول دبلوماسيون ان ظهوره علنا في الايام الاخيرة قد يكون اشارة الى أن المجلس العسكري الحاكم أدرك فداحة الدمار وضخامة أعمال اعادة البناء بعد الاعصار الذي يعد أحد أسوأ الاعاصير التي تضرب اسيا وأسفر عن مقتل أو فقدان 134 ألف شخص.

وتقول الامم المتحدة ان ما يصل الى 2.4 مليون شخص يصارعون من أجل النجاة في يانجون ومنطقة دلتا ايراوادي حيث يطالب نازحون بالحاح عمال الاغاثة بتوفير الطعام لهم.

وقال كو كياو خاين المتطوع من يانجون ان السلطات في قرية زارها يوم الثلاثاء استخدمت مكبرات للصوت على شاحنات لمطالبة الناس بعدم الانتظار على جوانب الطرق لان ”طلب المساعدات بالحاج من المانحين يضر بكرامة البلاد.“

وصرح برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بأن أول تسع طائرات هليكوبتر حصلت على تصريح بنقل المساعدات جوا إلى دلتا إيراوادي ستصل إلى يانجون يوم الخميس.

ولكن المتطوعين في ميانمار الذين يوزعون المساعدات على الأرض في الدلتا حيث فاقمت الأمطار الغزيرة من آثار الاعصار يشعرون بالقلق تجاه إمكانية هبوط الطائرات.

وقال المتطوع كو ميو وين ”القرية بأكملها غارقة في الطين. ليست هناك أرض صلبة يمكن استخدامها كمهبط للطائرات الهليكوبتر.“

والتصريح للطائرات الهليكوبتر التابعة لبرنامج الأغذية العالمي بنقل المساعدات إشارة أخرى إلى أن المجلس العسكري الحاكم بدأ يقدم تنازلات صغيرة وغير مسبوقة للحكومات الأجنبية ووكالة الإغاثة التي تناشد المجلس السماح لها بالوصول بشكل أكبر للضحايا.

وسمحت الحكومة العسكرية في ميانمار لطائرات من العديد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة أبرز منتقديها بالهبوط في يانجون ولكنها رفضت عرضا أمريكيا بارسال أغذية ومعدات على متن سفن وطائرات هليكوبتر تابعة للبحرية الأمريكية في المنطقة.

وبان المقرر أن يصل إلى بانكوك يوم الأربعاء وإلى يانجون يوم الخميس كان قد قال إن عمال الإغاثة تمكنوا حتى الآن من الوصول فقط إلى نحو 25 بالمئة من المحتاجين.

وفي إشارة أخرى إلى أن المجلس العسكري الحاكم ينظر إلى كارثة الثاني من مايو آيار بشكل جاد نكست الأعلام في البلاد في اليوم الثاني من فترة حداد رسمي تستمر ثلاثة أيام على أرواح ضحايا الاعصار الذي دمر قرى وحول طرقا إلى أنهار من الطين.

والعدد الرسمي الذي أعلنته الحكومة لضحايا الاعصار هو 77738 قتيلا و55917 مفقودا كما تقدر حجم الأضرار بعشرة مليارات دولار.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below