الوضع على الطريقة الهولندية .. المنزل افضل من المستشفى

Mon Mar 31, 2008 11:51am GMT
 

امستردام (رويترز) - حين اكتشفت انني انتظر قدوم طفل أثناء عملي في هولندا امضيت معظم فترة حملي في محاولة اكتشاف كيفية تفادي أسلوب الوضع التقليدي في هولندا .. في المنزل بدون مسكنات للالم.

ولكن منذ خروج ابني للحياة امنت بجانب واحد على الأقل من النظام الصحي الهولندي وهو الرعاية المنزلية لمدة أسبوع عقب الولادة على ايدي ممرضة ترعى الأم وتفعل كل شيء من تغيير الحفاضات الى التنظيف والطهي.

والفلسفة الهولندية ان الوضع عملية طبيعية لا تحتاج لتدخل طبي الا في حالة وجود مضاعفات لذا ينبغي ان تضطلع بها بصفةاساسية قابلات بالمنزل وليس أطباء في المستشفى.

ويوجد في هولندا اعلى نسبة للوضع في المنزل في العالم الغربي وتبلغ 30 في المئة وتحصل 10 في المئة فقط من النساء على مسكنات للالم اثناء المخاض والجراحات القيصرية نادرة الحدوث.

وعلى العكس فان ثلث عمليات الوضع في الولايات المتحدة تتم من خلال عملية قيصرية مقابل نحو 20 في المئة في بريطانيا ونسبة ضئيلة جدا من حالات الوضع تجري في المنزل. وفي بعض الولايات الامريكية قد تجري محاكمة القابلات اللائي يساعدن في الولادة المنزلية.

واذهلني الاعتقاد الهولندي بأن الام المخاض مهمة للاسهام في تقوية الرباط بين الام والطفل الرضيع واجريت بحثا عن سياسة التخدير بجميع المستشفيات القريبة من منزلي لاكتشف انه ليس هناك ضمان بوجود مسكنات بأي منها.

واصبح احتمال الوضع في المنزل اكثر واقعية حين نصحت بان اجلب امدادات طبية مثل قطن للتطهير ومشابك للحبل السري ودعامات معدنية لتعلية السرير لمساعدة القابلة اثناء الوضع.

وفي النهاية حالت مضاعفات دون ان اضع طفلي في المنزل ونقلت الى المستشفى واصبح من حقي الحصول على مسكن للألم بمجرد الضغط على زر.

وكنت غائبة عن الوعي خلال معظم الوقت حتى خرج طفلي اوسكار للحياة وكان وزنه اربعة كيلوجرامات .   يتبع

 
<p>امهات واباء خلال مران على الولادة التقليدية في امستردام يوم 24 مارس اذار - رويترز</p>