1 نيسان أبريل 2008 / 02:02 / منذ 10 أعوام

الوضع على الطريقة الهولندية .. المنزل افضل من المستشفى

امستردام (رويترز) - حين اكتشفت انني انتظر قدوم طفل أثناء عملي في هولندا امضيت معظم فترة حملي في محاولة اكتشاف كيفية تفادي أسلوب الوضع التقليدي في هولندا .. في المنزل بدون مسكنات للالم.

<p>امهات واباء خلال مران على الولادة التقليدية في امستردام يوم 24 مارس اذار - رويترز</p>

ولكن منذ خروج ابني للحياة امنت بجانب واحد على الأقل من النظام الصحي الهولندي وهو الرعاية المنزلية لمدة أسبوع عقب الولادة على ايدي ممرضة ترعى الأم وتفعل كل شيء من تغيير الحفاضات الى التنظيف والطهي.

والفلسفة الهولندية ان الوضع عملية طبيعية لا تحتاج لتدخل طبي الا في حالة وجود مضاعفات لذا ينبغي ان تضطلع بها بصفةاساسية قابلات بالمنزل وليس أطباء في المستشفى.

ويوجد في هولندا اعلى نسبة للوضع في المنزل في العالم الغربي وتبلغ 30 في المئة وتحصل 10 في المئة فقط من النساء على مسكنات للالم اثناء المخاض والجراحات القيصرية نادرة الحدوث.

وعلى العكس فان ثلث عمليات الوضع في الولايات المتحدة تتم من خلال عملية قيصرية مقابل نحو 20 في المئة في بريطانيا ونسبة ضئيلة جدا من حالات الوضع تجري في المنزل. وفي بعض الولايات الامريكية قد تجري محاكمة القابلات اللائي يساعدن في الولادة المنزلية.

واذهلني الاعتقاد الهولندي بأن الام المخاض مهمة للاسهام في تقوية الرباط بين الام والطفل الرضيع واجريت بحثا عن سياسة التخدير بجميع المستشفيات القريبة من منزلي لاكتشف انه ليس هناك ضمان بوجود مسكنات بأي منها.

واصبح احتمال الوضع في المنزل اكثر واقعية حين نصحت بان اجلب امدادات طبية مثل قطن للتطهير ومشابك للحبل السري ودعامات معدنية لتعلية السرير لمساعدة القابلة اثناء الوضع.

وفي النهاية حالت مضاعفات دون ان اضع طفلي في المنزل ونقلت الى المستشفى واصبح من حقي الحصول على مسكن للألم بمجرد الضغط على زر.

وكنت غائبة عن الوعي خلال معظم الوقت حتى خرج طفلي اوسكار للحياة وكان وزنه اربعة كيلوجرامات .

ولكن معظم زميلاتي في فصل تدريبات الوضع خضن التجربة الهولندية بصورة اكبر فلم تحصل اي منهن على مسكن للالم بل ان احداهن ظلت تعاني من الام المخاض لساعات في منزلها ورغم اتصالها بالقابلة اكثر من مرة لم تصل حتى قبل اقل من ساعة من خروج طفلها للحياة.

ويجب ان اعترف بأن عملية غسيل المخ الهولندية تركت لدي قدرا من الاحباط لانني لم استفد من ممارسة اليوجا وتدريبات التنفس التي حرصت عليها طيلة اشهر لمساعدتي في ولادة طبيعية.

ولكن ثمة تساؤلات عما اذا كانت الفلسفة الهولندية تزيد من المخاطر اثناء الولادة.

وفي الاونة الاخيرة كتب يان نياهويس استاذ طب النساء والولادة ”الوضع في المنزل تقليد هولندي فريد ولكن لا ينبغي ان يكون هدفا في حد ذاته. الامر المهم حقا هو ان ينتهي الحمل بنتيجة طيبة للأم والطفل.“

كما يدرس اطباء النساء قواعد جديدة تعطي السيدة الحامل حق طلب مسكنات للالم في المستشفيات وهو ما يحرمن منه في أغلب الاحوال سواء لان اطباء التخدير لا يعملون ليلا او بسبب اعتبارها غير ضرورية من الناحية الطبية اثناء المخاض.

وتقول بترا دي بروين مدربتي اثناء فترة الحمل انها تريد ان يكون هناك تسهيل لعملية الحصول على مسكنات الالم لكنها تدافع عن الفلسفة الهولندية بصفة عامة.

وتضيف ”من العار ان نخسر نظامنا الهولندى ونتعامل مع الوضع باسلوب طبي على انه مرض واعتقد ان من الطيب النظر اليه كعملية طبيعية.“

ويلقى احد عناصر النظام الهولندي مساندة تامة وهو وجود ممرضة ترعى الأم عقب الوضع. واعجب ديفيد كاميرون زعيم المعارضة المحافظة في بريطانيا بالفكرة كثيرا لدرجة ان يريد الاستعانة بممرضات مماثلات في بريطانيا.

وفي حالتي وصلت الممرضة بعد ساعات قليلة من عودتي من المستشفى وبدأت في اعداد العشاء وتدريبي على كيفية مساعدة اوسكار على النوم.

وعلى مدار أسبوع اجرت فحصا طبيا يوميا لي ولطفلي وساعدتني في ارضاعه وعلمتني كيف اقوم بمهام اغتسال الطفل ووضعية النوم الصحيحة على ظهره حتى لا يختنق في مهده وعشرات من النصائح العملية الاخرى.

كان أمرا رائعا ان أجد من يرعاني في المنزل وليس في المستشفى كما ان الممرضة منحتني ثقة كبيرة. وربما اتبع الاسلوب الهولندي اذا قررت انجاب طفل اخر.

من ايما توماسون

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below