3 تموز يوليو 2008 / 03:35 / بعد 9 أعوام

برنامج الاغذية العالمي يقول حظر تصدير الغذاء يضر بجهود الاغاثة

شرم الشيخ (مصر) (رويترز) - قالت جوزيت شيران المديرة التنفيذية لبرنامج الاغذية العالمي ان الحظر الذي تفرضه الدول المتضررة من ارتفاع الاسعار على صادراتها من المواد الغذائية يعوق الجهود الرامية لاغاثة بعض من أشد الشعوب احتياجا في العالم.

<p>شيران في مؤتمر صحفي في روما يوم 4 يونيو حزيران. تصوير: نيكولا سوليتش - رويترز</p>

وناشدت شيران دول العالم اعفاء وكالات الاغاثة من القيود أو الضرائب المفروضة على الصادرات حتى يتسنى للدول التي تتمتع بمخزونات فائضة من الغذاء المساهمة في اطعام الجوعى في العالم.

واضافت في مقابلة مع رويترز مساء الثلاثاء على هامش القمة الافريقية المنعقدة في منتجع شرم الشيخ بمصر “بينما تواجه الدول أزمة الغذاء تغلق أعداد متزايدة منها أسواقها أمام التصدير... ويزداد الشراء صعوبة.

”لذا فنحن نوجه فعلا نداء لكل الحكومات لاعفاء المشتريات الانسانية من حظر التصدير ومن الرسوم الجمركية الاستثنائية.“

ويقول الخبراء ان الحصاد الضعيف وارتفاع تكلفة الوقود والطلب المتزايد خاصة من الدول الاسيوية التي تشهد نموا سريعا كلها عوامل تعني أن مليار شخص في شتى أنحاء العالم يتهددهم الجوع الان. وحظرت بعض الدول تصدير المواد الغذائية لمواجهة ارتفاع الاسعار.

وقالت شيران ”اننا نشتري من شتى أنحاء العالم. ولكن ما يعنينا ليس ما اذا كانت المطاعم لديها امدادات كافية أم لا وانما ما اذا كان أشد الناس احتياجا سيحصلون على الغذاء الذي يحتاجونه بشدة.“

وذكرت وسائل اعلام يابانية أن زعماء مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى سيصدرون بيانا عن ارتفاع أسعار الغذاء هذا الشهر يشددون فيه على أهمية ضبط النفس عند تقييد الصادرات.

وذكرت شيران أن برنامج الاغذية العالمي ينفق الان 80 بالمئة من أرصدته على شراء مواد غذائية في الدول النامية لاطعام الجوعى في الدول الفقيرة واضافت أنها تعتبر ذلك ”ثورة ايجابية جدا في المعونات الغذائية.“

لكن البرنامج غالبا ما يضطر الان الى طرح مناقصات عالمية لشراء الاغذية بدلا من الشراء من نفس المناطق التي تشتد فيها الحاجة للغذاء مما يعني أن البرنامج يصبح مضطرا لنقل مواد غذائية من مناطق أبعد كثيرا.

وقالت شيران ”لدي أغذية في بوركينا فاسو لا أستطيع تصديرها وهناك احتياج لها في النيجر. ولذا فان مشترياتنا المحلية مفيدة للغاية للاقتصادات المحلية ولكن اذا شعروا بنقص في الامدادات فانهم يفرضون قيودا.“

وذكرت أن حوالي 20 دولة وصفتها بأنها ”أسواق بالغة الاهمية“ لبرنامج الاغذية العالمي تفرض قيودا على التصدير وذلك لبعض المواد الغذائية على الاقل. بينما فرضت أسواق أخرى رسوما جمركية على الصادرات.

واضافت شيران ”لا نريد الشراء من دول ليس لديها أغذية كافية لاطعام شعوبها. لذا فاننا نتطلع الى حيث يوجد فائض.“

من سينثيا جونستون

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below