2 تموز يوليو 2008 / 06:41 / منذ 9 أعوام

أمريكا: لا يمكن لمجموعة الثماني بمفردها تحديد الأهداف المناخية

<p>بوش يغادر البيت الابيض مساء الثلاثاء. تصوير: يوري جريباس - رويترز</p>

واشنطن (رويترز) - قال البيت الابيض ان مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى لا يمكنها خلال اجتماعها في اليابان الأسبوع المقبل تحديد بمفردها أهداف عالمية فعالة طويلة الأمد بخصوص كبح انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال دان بريس مساعد الرئيس الأمريكي جورج بوش للشؤون الاقتصادية الدولية يوم الثلاثاء ”مع تصاعد الادلة بتزايد الانبعاثات بشكل سريع من الأسواق الناشئة فلن يكون أي اجراء تتخذه مجموعة الثماني بمفردها فعالا.“

وتابع في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض ”ولهذا نعتقد أن كل الاقتصاديات الكبيرة وكل الأطراف المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة (المتعلق بالتغيرات المناخية) يجب أن تكون جزءا من المناقشات المتعلقة بتحديد أهداف طويلة الأمد.“

واعترف باريس بوجود مناقشات دولية مستمرة منذ فترة طويلة بخصوص تحديد هدف عالمي لخفض الانبعاثات بنسبة 50 بالمئة بحلول عام 2050 الا أنه لم يذهب لحد القول ان التوصل لاتفاق بخصوص هذا الأمر ممكن خلال قمة مجموعة الثماني التي تعقد في هوكايدو باليابان.

واضافة الى الاجتماعات مع زعماء اخرين من الدول الاعضاء بمجموعة الثماني ستكون هناك اجتماعات أخرى للاقتصاديات الكبرى وهي مجموعة تضم الدول الاعضاء بمجموعة الثماني اضافة الى الاقتصاديات الناشئة والدول التي يتزايد بها انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري مثل الصين والهند والبرازيل والمكسيك وجنوب افريقيا.

وذكر باريس أن التقدم في المناقشات بشأن تحديد هدف طويل الامد لخفض الانبعاثات ”سينعكس على الزعماء ذاتهم ودون شك على الاعلان الذي سيصدر الاسبوع المقبل.“

واتفق زعماء الدول الاعضاء في مجموعة الثماني التي تضم اليابان وكندا وفرنسا وألمانيا وايطاليا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة العام الماضي في ألمانيا على دراسة بجدية التوصل لهدف عالمي بخفض انبعاثات الغازات بنسبة خمسين بالمئة بحلول عام 2050 .

ويقول نشطاء معنيون بالبيئة ان قمة العام الحالي يجب أن تذهب لما هو أبعد من ذلك بتعزيز هذا الهدف وربطه بأهداف أقصر مدى تحدد للدول المتقدمة. ويعتقد كثيرون من المعنيين بالبيئة أن الهدف يجب أن يكون خفض الانبعاثات بنسبة 80 بالمئة بمنتصف القرن.

وبدأ الوقت يمر بالنسبة للتوصل لاتفاق يحل محل بروتوكول كيوتو المقرر أن ينتهي عام 2012 . واتفق مفاوضون دوليون في اجتماع عقد في بالي في ديسمبر كانون الاول الماضي لمناقشة التغيرات الناخية على بدء عامين من المحادثات بهدف التوصل لمعاهدة جديدة في كوبنهاجن بنهاية عام 2009 .

ولم تنضم الولايات المتحدة لبروتوكول كيوتو قائلة ان متطلباته بوضع سقف لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون ستضر الاقتصاد الامريكي وستعطي ميزة ظالمة للاقتصاديات التي تنمو بشكل سريع مثل الصين والهند.

وعارض بوش ذاته تشريعا أمريكيا بوضع خطة اقتصادية لتحديد سقف لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ومات مشروع القانون الذي كان من المقرر أن يضع حدا لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون في مجلس الشيوخ الشهر الماضي.

من ديبورا زابارينكو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below