13 أيار مايو 2008 / 00:50 / منذ 9 أعوام

التسييل والتحجير طرق جديدة للتخلص من غازات الاحتباس الحراري

اوسلو (رويترز) - هل يمكن تحويل الغازات المسببة للاحتباس الحراري الى حجر.. أو تحويلها الى سائل يشبه العسل الأسود في قوامه تحت قاع البحر؟..

قد تبدو هذه الافكار خططا صعبة المنال من مفكرة باحث يشتغل بالكيمياء القديمة لكن علماء يسعون وراء هذه الافكار حيث تستعد دول كثيرة لاحتجاز ودفن غازات الاحتباس الحراري في الاعوام القادمة في إطار مكافحة ارتفاع حرارة الارض.

ويقول محللون ان البحث عن تكنولوجيا ملائمة قد يصبح سوقا تتجاوز قيمتها 150 مليار دولار لكن احد بواعث القلق الكبيرة تتعلق باحتمال تسرب هذه الغازات من مواقع أسيء اختيارها تحت الارض بعد هزة ارضية قوية.

ومن الممكن أن تكون تسريبات من هذا النوع مميتة وتشعل التغير المناخي.

وربما يكون تحجير او تسييل الغازات مثل ثاني اكسيد الكربون جزءا من الحل اذا أمكن التغلب على العقبات الفنية ولم تكن التكاليف اعلى مما ينبغي. وينبعث غاز ثاني اكسيد الكربون من مصادر مثل محطات الطاقة والمصانع التي تعمل بالفحم او النفط او الغاز الطبيعي.

وقال يورج ماتر وهو عالم الماني بجامعة كولومبيا في نيويورك ويعمل في مشروع في ايسلندا لتحويل ثاني اكسيد الكربون وهو الغاز الرئيسي في غازات الاحتباس الحراري الى حجر "اذا استطعنا تحويل (الغازات) الى حجر بحيث ينعدم اثرها البيئي وبصورة دائمة فسيكون هذا أفضل."

ومن الناحية النظرية يتفاعل ثاني أكسيد الكربون مع البازلت كثير المسام ويتحول الى معدن لكن لا يعلم احد كم تستغرق هذه العملية. ويعتزم ماتر بالاشتراك مع علماء من الولايات المتحدة وفرنسا وايسلندا حقن البازلت بخمسين الف طن من الغاز في تجربة تبدأ عام 2009 .

ويقول باحثون آخرون ان ضخ الغاز في رسوبيات تحت قاع البحر على عمق يقرب من ثلاثة آلاف متر سيعرضه لضغط يكفي لتحويله الى سائل لزج مثل العسل الأسود.

وقال كورت زينز هاوس من جامعة هارفارد "ينتج عن الضغط العالي مع درجة الحرارة المنخفضة ثاني اكسيد كربون سائل يمكن في بعض الحالات أن تكون كثافته اكبر من كثافة مياه البحر".

ولعل أسوأ مثل معروف عن حادثة تسرب هو انبعاث بركاني طبيعي لثاني أكسيد الكربون من بحيرة نيوس في الكاميرون عام 1986 مما أسفر عن مقتل اكثر من 1700 شخص. وثاني أكسيد الكربون ليس ساما لكن من الممكن أن يسبب اختناقا اذا تواجد بتركيز عال.

وكانت لجنة المناخ بالامم المتحدة ذكرت في تقرير عام 2005 أن تخزين الكربون قد يكون احد الطرق الرئيسية لموازنة الاحتباس الحراري الذي يمكن أن يتسبب في عواصف أقوى وموجات حارة ويذيب أنهار الجليد من جبال الهيمالايا الى الانديز.

ويمكن لتجميع الكربون وتخزينه أن يسحب من الغلاف الجوي ما يصل الى ثلث ما ينتجه البشر من ثاني اكسيد الكربون. لكن لا توجد محطة للطاقة على نطاق تجاري تستعمل هذه التكنولوجيا بعد كما أن عوامل مثل نقص التمويل اضافة الى المخاوف القانونية والقلق بشأن اجراءات السلامة تلقي بظلال من الشك حول المشاريع الجديدة.

والتكاليف مشكلة كبيرة حيث تقدر لجنة المناخ أنه يجب أن تستقر غرامة التسبب في انبعاث ثاني أكسيد الكربون عند ما بين 25 و30 دولارا للطن مما يجعل عملية تخزين الكربون مجدية ويرفع تكلفة كل شيء من الكهرباء الى الصلب ثمنا لابطاء التغير المناخي.

وتجاوزت أسعار انبعاثات الكربون في سوق للاتحاد الاوروبي به أكثر من 11 الف موقع صناعي النطاق المقترح للغرامة حيث وصلت الى 24.55 يورو (37.97 دولارا) للطن. لكن الاسعار في السوق المتقلبة عادة ما كانت أقل من مستوى 25 دولارا بكثير منذ بدء نظام تبادل حصص الانبعاثات عام 2005. وتركز أغلب خطط شركات مثل اي.اون وبي.بي وريو تينتو وامريكان الكتريك باور وشتات اويل هايدرو على تجميع غازات الاحتباس الحراري وضخها في صخور مسامية في خزانات ضحلة للنفط والغاز او في مناجم غير مستخدمة او طبقات صخرية تنبع منها مياه مالحة.

وفي عام 1986 بدأ أقدم مشروع تجاري لتجريد الغاز الطبيعي من ثاني اكسيد الكربون في حقل سليبنر بالنرويج وضخ عشرة ملايين طن من ثاني اكسيد الكربون في الصخور الرسوبية على بعد نحو 800 متر تحت قاع البحر.

وقال تور تورب وهو مدير مشروع بشركة شتات اويل هايدرو "لم تحدث تسريبات".

وأضاف أن الغاز تحت الضغط يكون في حالة بين السائل والغاز "ويظل مدفونا حتى في حالة حدوث زلزال مفاجيء وعنيف".

وهذا المشروع تجاري لان النرويج وهي ليست عضوا في الاتحاد الاوروبي فرضت ضرائب على انبعاثات الكربون عام 1991. ويحتوي الغاز الطبيعي في حقل سليبنر على نسبة أعلى من المعتاد من ثاني اكسيد الكربون.

وقال تورب ان المكان بعيد عن منطقة زلازل.

وأضاف "نظريا اذا حدث (زلزال هائل) فسيملا بحر الشمال أي صدع في ثوان وسيحافظ على الضغط في الاسفل".

وتابع قائلا "الشيء الاهم بالنسبة للسلامة هو اختيار الموقع. نستطيع تجنب صدع سان أندرياس" في كاليفورنيا.

ويجري العمل في مشروعات مماثلة في الولايات المتحدة وكندا والجزائر.

وهناك خطط لمزج ثاني اكسيد الكربون بالمحيطات العالمية ربما من خلال القاء الاف الاطنان من برادة الحديد مما سيشجع نمو طحالب تمتص الكربون غير أن شكوكا تثور حول هذه الخطط بسبب المخاوف من تأثيرها المحتمل على الحياة البحرية.

وقال رين كوينين رئيس مكتب اتفاقية لندن لتنظيم القاء المخلفات في البحر "كل هذه المشاريع معلقة... نصيحتنا الرسمية هي الا يتم البدء (بهذه المشاريع) والانتظار حتى يتوافر لنا المزيد من المعلومات من الجانب العلمي".

وأرجأت مجموعة بلانكتوس الامريكية خطة لنشر برادة الحديد في المحيط الهادي لاجل غير مسمى. وما زالت شركة كليموس الموجودة في وادي السليكون تدرس الفكرة.

وتمتص المياه بطبيعة الحال ثاني اكسيد الكربون وخير مثال على هذا الجعة والمشروبات الغازية الاخرى. لكن الكربون يزيد من حموضة البحار وقد يصعب هذا على الصدفيات والشعب المرجانية والسرطان والكركند عملية بناء أصدافها.

لهذا فان دفن الكربون ربما يكون الحل الوحيد بالرغم من مخاوف المعنيين بشؤون البيئة من أن يشجع هذا الدول على الاستمرار في حرق الوقود الاحفوري بدلا من التحول الى استخدام مصادر الطاقة المتجددة والتي لا تسبب تلوثا مثل الرياح او الطاقة الشمسية.

وقال ايفو دي بوير رئيس أمانة التغير المناخي بالامم المتحدة "في رأيي أنه اذا اعتبرت امنة ومقبولة فسيكون (استخدامها) واجبا اذا أردنا حلا فعالا".

وأضاف "اذا نظرنا الى بعض الاقتصادات العملاقة القائمة على استخدام الفحم على مستوى العالم مثل الصين والهند وجنوب افريقيا واستراليا فانني لا أرى كيف يمكن أن نتعامل مع التغير المناخي دون اللجوء الى تجميع الكربون وتخزينه".

وربما تكون تكلفة الحلول الاكثر غرابة أعلى.

وفي ايسلندا تقول نظرية ان تفاعلا كيميائيا في تكوينات البازلت الغنية بالكالسيوم والمغنسيوم سيربط بين جزيئات الكربون لتكوين الكالسيت والدولوميت. ويقول ماتر ان التكاليف يمكن أن تكون مقاربة للدفن في حقول النفط أوالغاز.

لكن من غير الواضح ما اذا كانت التفاعلات في الصخور سريعة بما فيه الكفاية. وقال ماتر "لا ندري ان كانت هذه التفاعلات الجيوكيميائية... ستستغرق 50 او مئة عام او الاف الاعوام".

وأضاف أنه تم العثور على صخور بازلتية مناسبة في مناطق مثل الهند وسيبريا.

ويقدر كورت زينز هاوس من جامعة هارفارد أن تكاليف ضخ الكربون لاعماق تزيد عن ثلاثة الاف متر ستكون أعلى بنسبة 25 في المئة من الدفن على أعماق اكثر ضحالة.... انها أعلى تكلفة لكن الميزة أنها لن تتحرك" مضيفا أنها لن تتعارض مع الطبيعة.

من اليستر دويل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below