بان جي مون يحث على موعد نهائي في 2009 لاتفاق المناخ

Wed Dec 12, 2007 1:12pm GMT
 

نوسا دوا (اندونيسيا) (رويترز) - حث بان جي مون الامين العام للامم المتحدة العالم يوم الاربعاء على الاتفاق على التوصل الى معاهدة جديدة بشأن المناخ بحلول عام 2009 لكنه قال ان تحديد اهداف لخفض انبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في اجتماع بالي قد يكون "مغالاة في الطموح."

وقالت الصين انها محبطة بسبب عدم احراز تقدم في المحادثات المستمرة من الثالث الى الرابع عشر من ديسمبر كانون الاول الجاري وقالت ان تحديد مستويات مستهدفة للانبعاثات هو بالتحديد المطلوب لاثبات أن الدول الغنية ملتزمة بمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتقود واشنطن المعارضة في الاجتماع لاي ذكر لدليل علمي على الحاجة لخفض انبعاثات الغازات بما بين 25 و40 بالمئة بحلول عام 2020 عن مستوياتها عام 1990 ضمن الخطوط الارشادية للمفاوضات.

وفي بالي قال بان مرددا وجهة نظر اوردتها واشنطن "واقعيا قد يكون من المغالاة في الطموح توقع ان تتفق الوفود على مستويات مستهدفة لتخفيضات انبعاثات الغازات."

وأضاف "في وقت ما بعد ذلك سيتعين الاتفاق عليها."

ولكنه قال كذلك انه يتعين على جميع الدول احترام ما توصلت اليه لجنة المناخ التابعة للامم المتحدة عن أن خفضا بما بين 25 و40 بالمئة مطلوب لتجنب التأثيرات الاسوأ للتغيرات المناخية. وظل النطاق مذكورا في مسودة بيان يوم الاربعاء.

وقال بان ان الهدف الاهم للاجتماع هو الاتفاق على بدء مفاوضات بشأن معاهدة تحل محل بروتوكول كيوتو الراهن.

وأبلغ بان أكثر من 120 وزيرا للبيئة ان التغيرات المناخية هي "التحدي الاخلاقي لجيلنا" وقال ان هناك "ضرورة ملحة" لاتخاذ اجراءات للحد من ارتفاع مناسيب المياه في البحار والفيضانات والجفاف والمجاعات وانقراض سلالات الحياة البرية.

وقال بان للوزراء المنقسمين بشأن القواعد الاساسية للاتفاق على بدء مفاوضات رسمية بشأن معاهدة جديدة طويلة الامد للحد من انبعاثات الغازات وتوسعة نطاق اتفاق كيوتو الذي يضم 37 دولة ليشمل جميع الدول "الان هو وقت العمل."   يتبع

 
<p>مسؤولون يحضرون افتتاح الجانب رفيع المستوى من مؤتمر التغير المناخي برعاية الأمم المتحدة في نوسا دوا بجزيرة بالي الإندونيسية يوم الأربعاء - صورة لرويترز.</p>