22 آب أغسطس 2008 / 15:52 / منذ 9 أعوام

بدء محادثات المناخ في غانا

<p>الرئيس الغاني جون كوفور يتحدث امام مؤتمر في طوكيو يوم 30 مايو آيار. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء</p>

اكرا (رويترز) - بدأت نحو 160 دولة أحدث جولة من المحادثات المتعلقة بمعاهدة جديدة للمناخ في أكرا اليوم الجمعة باطلاق تحذير من غانا البلد المضيف.

وقال الرئيس الغاني جون كوفور "الوقت يمر" وذلك في كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمحادثات التي تستمر في الفترة بين 21 و27 اغسطس اب في أكرا والتي تهدف الى الانتهاء من التفاصيل المتعلقة باتفاقية جديدة للامم المتحدة لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري. ومن المقرر ان يتم لاتفاق على المعاهدة الجديدة في كوبنهاجن بحلول نهاية عام 2009.

وقال الرئيس الغاني أمام حوالي الف من المندوبين في قاعة المؤتمرات في اكرا "نحتاج الى ما هو أكثر من الكلام لإحراز تقدم خلال الاثني عشر الى الثمانية عشر شهرا القادمة ."

والمحادثات هي الثالثة هذا العام في إطار سلسلة من جلسات الأمم المتحدة الثمانية المقرر ان تنتهي بالتوصل الى معاهدة في كوبنهاجن.

وقال كوفور ان هناك دلائل ضارة على التغير المناخي في غانا فقد تراجع هطول الأمطار بحوالي 20 في المئة خلال الثلاثين عاما الماضية بينما يواجه ما يصل الى الف كيلومتر مربع من الاراضي الخطر في منطقة دلتا فولتا بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر والفيضانات.

واضاف كوفور ان التغير المناخي يجعل التنمية أصعب وأكثر تكلفة.

وأيَد اتفاقية للأمم المتحدة توافق بمقتضاها الدول الفقيرة على ابطاء ارتفاع انبعاثاتها من الغازات لا سيما من الوقود الاحفوري المحترق في الوقت الذي تسعى فيه للحد من الفقر مقابل الحصول على حزمة من الدول الغنية تتضمن التمويل والتكنولوجيا النظيفة.

وتختلف التقديرات المتعلقة بتكلفة التكيف مع التغير المناخي مثل الوقاية من الفيضانات وانتاج محاصيل تقاوم الجفاف او دفاعات ضد ارتفاع منسوب مياه البحر لكن الكثير من التقديرات تتفق على ان التكلفة ليست رخيصة.

وحث يفو دي بوير رئيس أمانة التغير المناخي بالامم المتحدة الوفود على الاسراع بالمحادثات بعد التقدم البطيء الذي أحرز في الاجتماعات السابقة في بانكوك وبون هذا العام على خلفية بطء النمو الاقتصادي وارتفاع أسعار الوقود والغذاء.

وقال "لم يتبق الكثير من الوقت للتوصل الى وثيقة راسخة من خلال المفاوضات والمحادثات أيضا هي آخر اجتماع قبل بوزنان ولا يزال هناك الكثير من العمل على جميع الجبهات." وكان يشير الى الاجتماع الوزاري المقرر عقده في بوزان ببولندا حيث ستتعرض الدول الغنية لضغوط مكثفة من اجل تحديد تعهداتها لتقليص انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري على المدى القريب.

واضاف ان افريقيا كانت "قارة منسية" في مناقشات المناخ مع تعرض ما يصل الى 250 مليون شخص لخطر نقص المياه بحلول عام 2020.

وقالت كونوي هيديجارد وزيرة المناخ والطاقة في الدنمرك والتي سترأس محادثات الامم المتحدة في كوبنهاجن العام القادم ان اجتماع اكرا يجب ان يتوصل الى اهداف على المدى المتوسط مثل عام 2020 لخفض انبعاثات الغازات من قبل الدول المتقدمة.

واضافت ان اتفاق دول مجموعة الثماني الصناعية خلال اجتماعهم في يوليو تموز في اليابان على رؤية لخفض انبعاثات الغازات الى النصف بحلول عام 2050 هو زمن بعيد جدا.

وستبحث محادثات اكرا سبل توسيع بروتوكول كيوتو الحالي الذي يلزم 37 دولة من الدول المتقدمة بخفض الانبعاثات بنسبة تقل نحو خمسة المئة عن مستويات عام 1990 بين عامي 2008-2012.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below