14 حزيران يونيو 2008 / 00:10 / منذ 9 أعوام

إجلاء سكان وإغلاق أعمال بسبب فيضانات الغرب الأوسط الأمريكي

دي موين (ايوا) (رويترز) - قالت السلطات يوم الخميس ان فيضانات الأنهار في ولاية ايوا الأمريكية تسببت في إجلاء سكان وإغلاق أعمال وتحطم متاجر وتعطل طرق سريعة وتوقف حركة النقل النهري.

وقال تشيت كالفر حاكم أيوا ان الأضرار التي ألحقتها العواصف والفيضانات بالبنية التحتية تقدر بمئات الملايين من الدولارات مع إصابة عشرات الجسور أو تحطمها. وأضاف أن منسوب تسعة أنهار بلغ مستويات قياسية أو شبه قياسية. ومن المتوقع هطول المزيد من الأمطار في الأيام القادمة.

وقالت ليزا فوكس نائبة رئيس رابطة أيوا للأعمال والصناعة "انه يضرب كل شيء. الجامعات مغلقة والمتاجر انه مدمر."

وأضافت "سيدار رابدس مغلقة بالكامل" متحدثة عن ثاني أكبر مدن أيوا حيث أغرقت المياه مساحات واسعة من المدينة وتسببت في انهيار جسر للسكك الحديدية. ومضت تقول "سيكون تعافيا طويل الأمد."

وفضلا عن مياه الفيضانات ضربت أعاصير مدمرة أيوا وكنساس المجاورة مساء الاربعاء مما تسبب في مقتل ستة أشخاص منهم أربعة فتية في معسكر للكشافة في أيوا.

وقال مايكل تشيرتوف وزير الامن الداخلي للصحفيين قرب موقع المعسكر "كانت هذه هجمة طقس قوية .. كل شيء من الفيضانات والامطار المذهلة وبالطبع الاعاصير .. كلها نزلت مرة واحدة."

وأضاف تشيرتوف أن المساعدة الحكومية في الطريق لكن الوزارة تحتاج أيضا الى بعض الموارد الاحتياطية مع حلول موسم الأعاصير.

وعلى العكس من أعاصير الغرب الأوسط الأخيرة التي أودت بحياة العشرات لم تتسبب فيضانات هذا الأسبوع سوى في عدد قليل من حالات الغرق مع انصياع معظم السكان الى تحذيرات تحثهم على إخلاء مناطقهم. لكن اقتصاد المنطقة تلقى ضربة عنيفة جراء الدمار والفوضى الناجمين عن الفيضانات.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below