15 كانون الثاني يناير 2008 / 13:06 / بعد 10 أعوام

وفاة ثمانية أشخاص في تفش للكوليرا في مالاوي

ليلونجوي (رويترز) - قالت وزيرة الصحة يوم الثلاثاء ان ثمانية أشخاص لقوا حتفهم بسبب انتشار الكوليرا في جنوب مالاوي حيث فاقمت الفيضانات من خطر الاصابة بالمرض.

وأدت الفيضانات في مالاوي ودول أخرى في الجنوب الافريقي الى نزوح الالاف وزادت من خطر المرض الذي ينتقل عبر المياه الملوثة.

وقالت وزيرة الصحة مارجوري نجاونجي في مقابلة مع رويترز ان ”الفيضانات تزيد من تفاقم الوضع لان الناس في المناطق الريفية غير قادرين على الوفاء بأبسط الحاجات البشرية مثل النظافة الشخصية والاجراءات الصحية السليمة ومياه الشرب النظيفة.“

وأردفت قائلة ”نحاول ارشاد الناس الى غسل أيديهم وغلي الماء وغيرها من المعلومات الهامة للوقاية من المرض.“

ويعاني الاقليم الجنوبي في الوقت الحالي من فيضانات أدت الى نزوح أكثر من ألفي عائلة خاصة في المناطق الريفية.

وتنتشر الكوليرا غالبا خلال موسم الامطار بسبب مياه الفيضانات التي تلوث شبكات المياه. وتتسبب الكوليرا في أشرس صورها باسهال حاد مفاجيء يمكن أن يفضي الى الوفاة اذ يتسبب في جفاف شديد وفشل كلوي.

وقالت نجاونجي ان 291 اصابة بالكوليرا حدثت خلال الاسابيع الثلاثة الماضية في الجزء الجنوبي من مالاوي أحد أفقر البلاد في افريقيا.

وقالت الوزيرة ان مالاوي حققت بعض التقدم في مكافحتها للكوليرا خلال الاعوام الخمسة الماضية.

وتنفق مالاوي التي يبلغ تعداد سكانها نحو 13 مليونا حوالي 13 دولار لكل فرد في مجال الصحة سنويا وهو ما يقل كثيرا عن مستوى 36 دولارا الذي توصي به منظمة الصحة العالمية.

وتتمتع الدولة بانتعاشة اقتصادية متواضعة جاءت نتيجة لمحصول الذرة الجيد واصلاحات اقتصادية وزيادة في المساعدات من دول غربية ومانحين دوليين اخرين.

من مابفوتو باندا

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below