علماء بريطانيون يتمكنون من تخليق جنين من ثلاثة آباء

Tue Feb 5, 2008 10:04pm GMT
 

لندن (رويترز) - تمكن علماء بريطانيون من تخليق اجنة بشرية من ثلاثة اباء في تطور يأملون ان يوفر علاجا فعالا لعدد من الامراض الوراثية الخطيرة خلال خمسة اعوام.

وذكرت ناطقة باسم جامعة نيوكاسل بشمال انجلترا ان فريقا بحثيا تابعا للجامعة قدم نتائج البحث في مؤتمر علمي مطلع هذا الاسبوع.

وتم تخليق اجنة باستخدام انابيب خارج الرحم (أي.في.أف) من حامض نووي من امرأتين ورجل.

والفكرة هي منع النساء اللاتي لديهن عيوب في الحبيبات الخيطية بالحمض النووي من نقل امراض الى اطفالهن.

ويعاني نحو طفل من بين كل 5000 طفل من امراض الميتوكرونديا والتي تشمل امراض الكبد القاتلة واضطرابات القلب والمخ والصمم ومشاكل العضلات وبعض انواع الصرع.

واذا سارت كل الامور على ما يرام يأمل الباحثون في ان يبدأوا في تقديم الاسلوب كنوع من العلاج خلال ما بين ثلاثة وخمسة اعوام.

والميتوكوندريا هي اكياس طاقة صغيرة داخل الخلايا تمدها بالطاقة وعيوب الجينات قد تعني ان الميتوكرونديا لا تحرق الاغذية والاوكسجين بشكل كامل مما يؤدي الى تراكم سموم مسؤولة عن اكثر من 40 مرضا مختلفا.

ويعتقد فريق بحث جامعة نيوكاسل انه يمكن تجنب الاصابة بهذه الامراض من خلال زرع ميتوكوندريا فعالة في الاجنة المعرضة لخطر الاصابة. وتشمل العملية تخصيب بويضة خارج الرحم في بيئة يمكن السيطرة عليها مثل انابيب الاختبار ثم انتزاع نواة البويضة لتوضع بعدها في بويضة متبرعة بعد انتزاع الحامض النووي منها.

وبالتالي يرث الجنين الحامض النووي أو الجينات من ابويه الاثنين ولكن مع الحبيبات الخيطية للطرف الثالث.   يتبع