6 أيار مايو 2008 / 15:13 / منذ 9 أعوام

زيادة عدد ضحايا اعصار ميانمار الى 22500

<p>سكان يغتسلون ويجمعون الماء في أحد شوارع يانجون في ميانمار يوم الثلاثاء. رويترز</p>

يانجون (رويترز) - أعلنت حكومة ميانمار العسكرية زيادة عدد قتلى اعصار نارجيس يوم الثلاثاء ليقترب من 22500 وفقد نحو 41 ألفا جميعهم تقريبا من منطقة دلتا ايراوادي التي هبت عليها عاصفة قوية.

وأفادت الاذاعة الحكومية بأن من القتلى كان هناك 671 فقط ينتمون للعاصمة السابقة يانجون والمناطق المحيطة بها. وبذلك يكون الاعصار نارجيس أكبر اعصار يضرب اسيا منذ عام 1991 حينما قتل 143 ألف شخص في بنجلادش.

وقال وزير الاغاثة واعادة التوطين مونج مونج سوي في مؤتمر صحفي في المدينة التي تحولت كثير من مبانيها لركام والتي شحت فيها المواد الغذائية والمياه ”سقط عدد من القتلى جراء موجة المد أكثر من الذين سقطوا جراء العاصفة نفسها.“

وفي أول وصف لما حدث في مطلع الاسبوع قال ان ”علو الموجة وصل الى 12 قدما (3.5 متر) وجرفت معها نصف المنازل في القرى المنخفضة.“

وأضاف ”لم يكن لديهم أي مكان يذهبون اليه.“

وقال وزير الاعلام كياو هسان ان الجيش ”يبذل قصارى جهده“ ولكن محللين قالوا انه ربما تكون هذه سقطة لحكام بورما العسكريين الذين يفخرون على الدوام بقدرتهم على خوض أي تحد.

وقال المحلل السياسي أونج نشنج أو الذي فر الى تايلاند بعد انتفاضة سحقت في عام 1988 ”ان الاسطورة التي نسجوها بشأن جودة الاستعداد قد أطيح بها.. ربما يكون لهذا وقع سياسي هائل في المدى الطويل.“

ودعا الرئيس الامريكي جورج بوش النظام في ميانمار للموافقة على دخول فرق الاغاثة الامريكية التي بقيت حتى الان خارج البلاد وقال ان الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد ”لفعل ما هو أكثر بكثير“ لتقديم المساعدة من بعد الاعصار المدمر.

وقال ”يتعين على المجلس العسكري أن يسمح لفرق تقييم الكوارث بدخول البلاد.“ وأبدى استعداده لتكليف البحرية الامريكية بالمشاركة في أعمال البحث والانقاذ.

ومما يبين حجم الكارثة قال المجلس العسكري الحاكم في ميانمار انه سيؤجل حتى 24 مايو ايار الاستفتاء على دستور جديد في مناطق يانجون والدلتا.

غير ان التلفزيون قال في تصريحات استمعت اليها رويترز خارج البلاد ان استفتاء العاشر من مايو ايار سيمضي قدما مثلما هو مخطط في بقية البلاد.

<p>اشجار مقطوعة امام مبنى البنك المركزي في يانجون يوم الثلاثاء. (صورة لرويترز للأغراض التحريرية فقط ويحظر استغلالها تجاريا.)</p>

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية نيان وين في تصريحات أذاعها التلفزيون الحكومي ان عشرة الاف توفوا في بلدة بوجالاي وحدها التي تبعد 90 كيلومترا جنوب غربي يانجون.

ورفعت الحكومة حالة الطوارئ في ثلاث من أصل خمس ولايات أعلنت مناطق منكوبة وكذا في بعض من أكثر المناطق تضررا في يانجون وايراوادي.

وقال وزير الاعلام ان الحكومة لديها مخزون كاف من الارز على الرغم من الضرر الذي لحق بالحبوب المخزنة في الدلتا الضخمة التي كانت تعرف بأنها ”وعاء الارز في اسيا“ قبل خمسين عاما حينما كانت بورما أكبر مصدر للارز في العالم.

ويقول مسؤولو الاغاثة التابعون للامم المتحدة ان اجمالي عدد من شردتهم الرياح العاتية التي بلغت سرعتها 190 كيلومترا في الساعة وصل الى مئات الالاف.

<p>آثار الدمار الذي خلفه الإعصار أمام مقر السفارة اليابانية في يانجون يوم الثلاثاء. (صورة لرويترز تستخدم للأغراض التحريرية فقط ويحظر استغلالها تجاريا.)</p>

وحتى في قرى الدلتا التي تمكنت من الصمود في وجه أعنف هذه الرياح فان الغذاء والماء شحيحان.

وقالت امرأة عند كشك لبيع الاناناس في هلينج ثا يار التي تبعد مسيرة ساعة بالسيارة عن يانجون لرويترز ”لا يوجد كثير من الغذاء.. سعر لفة الكرنب (الملفوف) وصل الى ألف كيات بدلا من 250.“

وفي يانجون نفسها اصطف الناس للحصول على مياه معبأة ولا توجد أي كهرباء على مدى أربعة أيام بعد هبوب الاعصار.

وارتفعت أسعار الغذاء والوقود ومواد البناء بأسعار جنونية ونفدت الشموع والبطاريات من المتاجر. وبلغ سعر البيضة ثلاثة أمثال سعرها يوم الجمعة الماضي.

وجعلت هذه الكارثة جنرالات الحكم في ميانمار يتبنون موقفا نادرا بقبول المساعدة من الخارج. وكانوا قد رفضوا مثل هذه المساعدات بعد موجات المد العاتية التي ضربت شواطئ المحيط الهندي عام 2004.

فأرسلت تايلاند تسعة أطنان من الغذاء والدواء. وهي أول شحنة معونة أجنبية. ولكن مصورا تلفزيونيا لرويترز على الطائرة قال ان هذه الامدادات جرى انزالها يدويا حيث لم تكن هناك رافعات لتتعامل معها. وهي مؤشر مثير للقلق على عدم وجود المعدات عند الجيش.

وقالت نيودلهي ان من المقرر أن تقلع طائرتا نقل هنديتان صباح الاربعاء وهناك المزيد على أهبة الاستعداد.

من أونج هلا تون

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below