التكنولوجيا تُغير شكل الفصول الدراسية في أمريكا

Mon Jul 7, 2008 10:48pm GMT
 

بوسطن (ماساتشوستس) (رويترز) - من دورات دراسية عن طريق الانترنت الى أجهزة كمبيوتر محمولة خاصة بالأطفال ومدرسين افتراضيين دخلت التكنولوجيا الفصول الدراسية الأمريكية ليقل الاعتماد على الكتب الدراسية والمُفكرات والورق بل والمدارس ذاتها في بعض الحالات.

تسأل في ذلك جيميلا تشيمبرز البالغة من العمر 11 عاما.

انها واحدة من 650 تلميذا يحصلون كل يوم على كمبيوتر محمول من انتاج شركة ابل في مدرسة تمولها الدولة في بوسطن. ومن فوق مكتبها في الصف الثاني في فصلها الدراسي تطبع واجب الرياضيات مستخدمة برنامج كمبيوتر تعليمي يعتمد على الرسوم المتحركة تقول انه يشبه ألعاب الفيديو.

وتقول عن برنامج (اف.ايه.اس.تي.تي) لتعليم الرياضيات الذي تنتجه شركة سكولاستيك والذي تتنافس تشيمبرز هي وطلبة اخرون على حل معادلاته الرياضية لتحقيق أعلى الدرجات "انه مريح. يساعدني على التعلم بشكل أفضل. كأنني العب."

ويقول خبراء التعليم ان مدرستها التجريبية المتوسطة في بوسطن (ليلى جي. فردريك) تعطي لمحة عن المستقبل.

ليس هناك كتب دراسية في المدرسة وفي كل يوم يحصل التلميذ على كمبيوتر محمول يعيده في نهاية اليوم. وثمة مدونات لكل من المدرسين والتلاميذ ويتخاطب العاملون وأولياء الامور من خلال برامج الرسائل الفورية وتسلم الواجبات المدرسية في "صندوق" الكتروني على موقع المدرسة على شبكة الانترنت.

ولم تعد حجة "أكل الكلب واجبي" مقبولة في هذه الأحوال.

بدأت التجربة في المدرسة قبل عامين بتكلفة بلغت مليوني دولار ولكن لم يحصل كل التلاميذ في الفصلين الدراسي الثامن والسابع على أجهزة كمبيوتر محمولة إلا في العام الماضي. ويؤدي التلاميذ الفروض التي تطلب منهم في قاعة الدرس على تطبيقات مجانية لجوجل مثل (جوجل دوكس) Google Docs أو (اي موفي) iMovie لشركة ابل او برامج تعليمية متخصصة مثل ( اف.ايه.اس. تي.تي) FASTT لتعليم الرياضيات.

وتقول ديبرا سوشيا ناظرة المدرسة الواقعة في دورتشستر وهي ضاحية فقيرة في بوسطن "لماذا نشتري كتبا دراسية حين يمكننا شراء جهاز كمبيوتر؟. عادة ما تكون الكتب الدراسية عفا عليها الزمن حتى قبل ان تطبع."   يتبع

 
<p>معلم يتحدث لتلاميذ يستخدمون أجهزة الكمبيوتر بدلا من الكتب في فصل دراسي بمدرسة ليلى جي. فردريك التجريبية المتوسطة في بوسطن يوم 20 يونوي حزيران. تصوير: ادم هونجر-رويترز</p>