مقاهي الاراجيل في فرنسا تخشى مستقبلا يمنع فيه التدخين

Fri Dec 7, 2007 10:01am GMT
 

باريس (رويترز) - انضمت مقاهي الأراجيل في فرنسا التي أصبحت معلما رئيسيا لحياة المهاجرين الى صفوف المقاهي الفرنسية التقليدية التي تبيع التبغ في حرب من أجل البقاء في مواجهة قانون جديد يحظر التدخين.

وما لم تذعن الحكومة فسيمتد حظر التدخين حتى يقضي على هذه المقاهي التي ينفث روادها من الأراجيل دخان التبغ المطعم بالتفاح أو العسل.

وفي مقهى توارج الواقع وسط حانات ومسارح بالقرب من حي بيجال في شمال باريس تعبق رائحة التبغ الحلوة المكان خافت الاضاءة في حين تمتزج همهمات أحاديث الزبائن مع أغنية شعبية عربية في الخلفية.

ويسترخي الزبائن على ارائك واطئة يتحدثون ويحتسون الشاي الحلو بالنعناع ويجذبون انفاسا بين الحين والاخر من الاراجيل الموضوعة أمامهم.

وقال حكيم الشخاب صاحب المقهى مع اقتراب الموعد النهائي لفرض حظر التدخين يوم الاول من يناير كانون الثاني المقبل "نحن نعد الايام."

وفرضت قيود مماثلة في دول أخرى منها انجلترا التي فرضت حظرا على التدخين في وقت سابق هذا العام.

وفي فرنسا ادى التهديد بحظر التدخين الى اقامة تحالفات بين أصحاب مقاهي النرجيلة واصحاب المقاهي الفرنسية التقليدية التي تبيع التبغ في مواجهة الحكومة التي تحصل على ضريبة نسبتها 64 بالمئة من ثمن علبة السجائر.

وانضم اصحاب مقاهي الاراجيل الى الوف من أصحاب المقاهي العادية في مظاهرة ضد الحظر يوم 21 نوفمبر تشرين الثاني الماضي ويقولون انهم عازمون على مكافحته لاطول فترة ممكنة.

وجاءت النرجيلة المعروفة كذلك باسم الشيشة عن طريق المهاجرين من شمال افريقيا والشرق الاوسط.   يتبع

 
<p>شابان يدخنان في مقهي بباريس يوم 22 نوفمبر تشرين الثاني. تصوير: بينوا تيسييه - رويترز</p>