الصين بدأت تتعافى من أزمة الطقس مع قدوم العام الصيني الجديد

Thu Feb 7, 2008 11:06am GMT
 

تشنتشو (الصين) (رويترز) - ترددت أصداء الالعاب النارية احتفالا بسنة الفأر في التقويم الصيني يوم الخميس ولكن الملايين من الصينيين أمضوا عطلتهم في ظل أحوال جوية باردة في الوقت الذي سعت فيه فرق الاصلاح جاهدة لاعادة الكهرباء التي انقطعت بسبب أسوأ أحوال جوية شتوية منذ قرن.

وأمضى زعماء الصين عشية عطلة العام القمري الجديد في بعض من أسوأ المناطق تضررا في جنوب وسط الصين في مواساة السكان وتشجيع عمال الاغاثة.

وزار رئيس الوزراء وين جيا باو اقليمي جيانجشي وجويتشو في ثالث جولة له بمناطق كوارث خلال تسعة أيام. وزار مدينة واحدة ظلت الكهرباء منقطعة عنها لمدة ثلاثة أسابيع.

والى جانب تعبئة أكثر من مليون جندي وقوات الاحتياط لمكافحة الثلوج والجليد استعانت الدولة بالة الدعاية لرفع الروح المعنوية في أهم يوم في العام بالنسبة للصينيين.

وفي مدينة تشنتشو الواقعة في اقليم هونان بوسط البلاد وهو من أكثر المناطق تضررا بدأت الانوار تعود تدريجيا بعد انقطاع دام 11 يوما.

وانهار نحو ألف من أعمدة الكهرباء في أنحاء تشنتشو بسبب ثقل الثلوج والجليد مما دمر في واقع الامر شبكة الكهرباء المحلية.

وقالت وسائل الاعلام الحكومية ان الكهرباء أعيدت جزئيا أو كاملا الى 164 من بين 169 مقاطعة عانت من العواصف الثلجية العنيفة في أنحاء أجزاء شاسعة من وسط وجنوب وشرق الصين وهي أجزاء من البلاد لم تكن مستعدة للشتاء القارس.

ولقي العشرات حتفهم في حوادث متصلة بالثلوج خلال الفترة التي سبقت العطلة ولكن الاحوال الجوية تحسنت في الوقت المناسب حتى يتسنى لعشرات الملايين العودة لديارهم من خلال الطرق البرية والسكك الحديدية فيما يعد أكبر نزوح على وجه الارض.

وقالت الحكومة انه في يوم الاربعاء وحده بعد رفع حالة التأهب من الظروف الجوية السيئة حملت شبكة السكك الحديدية 2.4 مليون راكب. وعادت الطرق السريعة لحالتها الطبيعية وأغلق مطار واحد في جويتشو.   يتبع

 
<p>سكان يحرقون البخور في معبد ببكين في اليوم الاول من العام الجديد. تصوير: رينهارد كراوس -رويترز</p>