29 حزيران يونيو 2008 / 03:25 / بعد 9 أعوام

فقدان السمع المفاجئ ينذر بالسكتة

نيويورك (رويترز) - أظهرت نتائج دراسة طبية ان فقدان السمع المفاجئ قد يمثل تحذيرا مبكرا بسكتة وشيكة.

وحدد هيرنج-شينج لين وزملاؤه في كلية الطب في تايبه 1423 مريضا بالغا نقلوا الى المستشفى عام 1998 بسبب الإصابة بحالة صمم جزئي مفاجئ وقارنوا كل مريض من هذه المجموعة مع أربعة مرضى من مجموعة مقارنة.

ولاحظ الباحثون ان المرضى في المجموعة التي أُصيبت بفقدان السمع كانوا أكثر ميلا بصورة ملحوظة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري ومستويات كولسترول عالية.

وعلى مدار السنوات الخمس التالية أُصيب 180 مريضا ممن عانوا من فقدان السمع (13 في المئة) و441 من مجموعة المقارنة (8 في المئة) بالسكتة. وبعد مطابقة الجنس والدخل ومستوى التمدن والأمراض المزمنة وجد ان احتمال التعرض للسكتة يزيد بمقدار 1.64 مرة لدى المرضى الذين أُصيبوا بفقدان السمع.

ومن بين المرضى المصابين بفقدان السمع ظهرت 12 في المئة من حالات السكتة خلال ثلاثة أشهر وظهرت 31 في المئة في العام الاول و51 في المئة بنهاية العام الثاني.

ومن المقرر نشر الدراسة في عدد اكتوبر تشرين الاول من مجلة (ستروك) STROKE الطبية المعنية بدراسات السكتة.

وأوصى لين ورفاقه الاشخاص الذين يتعرضون لفقدان مفاجئ للسمع وخاصة كبار السن أو من يعانون من أمراض أخرى للاوعية الدموية بان يجروا بانتظام فحصا طبيا شاملا.

ولم تحدث نصف حالات السكتة الا بعد عامين ولذ ينصح الباحثون باجراء فحوص متابعة منتظمة لعدة سنوات عقب أول تعرض لفقدان السمع.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below