دراسة: برامج العلاج المنزلي يمكن ان تقلص الوفيات بسبب الايدز

Fri Feb 29, 2008 12:32am GMT
 

لندن (رويترز) - قال باحثون يوم الجمعة ان تقديم مجموعات العقاقير المضادة لفيروس اتش.اي.في المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (ايدز) للناس في منازلهم من شأنه أن يقلص بدرحة كبيرة الوفيات المرتبطة بمرض الايدز في المناطق الريفية الفقيرة في أفريقيا.

وأظهرت دراسة أُجريت في أوغندا أن توظيف عمال صحة محليين لمساعدة الناس على الالتزام بنظام صارم لتناول العقاقير قلل عدد الوفيات بسبب الإيذر بنسبة تزيد على 90 في المئة.

وكتب جوناثان مرمين وهو باحث في المراكز الأمريكية للرقابة على الأمراض والوقاية منها وزملاؤه في نشرة لانست الطبية "هذه النتائج تحققت رغم أنه لم تحدد زيارات منتظمة للعيادة بعد التسجيل الأولي وأن الزيارات المنزلية قام بها مقدمو خدمة عاديين جرى تدريبهم."

ويمكن لمجموعات العقاقير التي تسمى العلاج بمضادات الفيروسات شديدة الفاعلية أن تحافظ على صحة الناس لسنوات حتى وان لم تقض أبدا على الفيروس المسبب للايدز والمصاب به 20 مليون شخص في أفريقيا.

وقال مرمين ان هذا العلاج يتزايد توافره في أفريقيا لكن المرضى في حاجة لاتباع تعليمات تناول العلاج كما أنه يتطلب متابعة مستمرة. لكن قد يكون ذلك أمرا صعبا بالنسبة لمن يعيشون في مناطق بعيدة عن العيادات الطبية.

واستطرد مرمين المقيم في كينيا قائلا في مقابلة عبر التليفون "أردنا أن نجد وسيلة يمكن للناس من خلالها أن تتجنب الذهاب للعيادات الطبية."

وقام الباحثون بتوظيف عمال صحة محليين وقاموا بتدريبهم على مهارات مثل الاشراف على تناول العقاقير واجراء اختبارات للكشف عن الفيروس المسبب للايدز.

وساعدت زيارات أسبوعية على اكتشاف أناس لم يكونوا مدركين أنهم مصابين بالايدز ووصف العقاقير لهم.

ووجدت الدراسة أن معدل الوفيات بين المرضى الذين يتناولون مضادات حيوية وعقاقير مضادة للفيروس المسبب للايدز تراجع بنسبة 95 في المئة.   يتبع