29 تموز يوليو 2008 / 21:05 / بعد 9 أعوام

سناتور أمريكي : الصين تتجسس على نزلاء الفنادق خلال الاولمبياد

واشنطن (رويترز) - قال سناتور أمريكي يوم الثلاثاء إن الصين ركبت معدات تجسس على الانترنت في جميع سلاسل الفنادق الرئيسية التي تستضيف الاولمبياد صيف 2008.

وقال السناتور سام براونباك ان "الحكومة الصينية وضعت أنظمة تجسس وجمع معلومات عن كل نزيل في الفنادق التي يقيم فيها ضيوف الاولمبياد."

وأضاف السناتور المحافظ عن الحزب الجمهوري نقلا عن وثائق حصل عليها من الفندق أن الصحفيين وعائلات الرياضيين وغيرهم ممن سيحضرون الاولمبياد الشهر القادم "سيخضعون لعملية تدقيق شديدة" عن طريق مكتب الامن العام الصيني. وقال إن المكتب سيراقب الاتصالات عبر الانترنت في الفنادق.

ووجه السناتور الامريكي اتهاما مشابها قبل بضعة شهور الا أنه قال انه منذ ذلك الحين قدمت الفنادق معلومات مفصلة عن أنظمة المراقبة التي طلبتها بكين.

رفض براونباك التعريف عن تلك الفنادق. ولكنه قال إن "العديد من سلاسل الفنادق الدولية أكدت حقيقة هذا الطلب."

ولم يتسن الحصول على تعليق من المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن.

وخاض براونباك حملة فاشلة للترشح لرئاسة الولايات المتحدة هذا العام. وعرض وثائق قال إنها ملاحظات موجهة للفنادق بخصوص أمن الانترنت. ولم يتسن التأكد مما اذا كانت الوثائق أصلية.

وتنص احدى الوثائق على أنه "من أجل ضمان الافتتاح السلس للاولمبياد في بكين والاكسبو في شنغهاي في 2010. عليكم تأمين شبكات الانترنت والمعلومات المتوفرة على ذلك في الفنادق.. مطلوب من شركتكم تحميل وتشغيل نظام ادارة الامن."

وأضاف براونباك أن الفنادق "استثمرت ملايين الدولارات في ممتلكاتها الصينية" و"يمكن أن تواجه انتقاما شديدا من الحكومة الصينية" لو رفضت الاستجابة.

وطالب السناتور الصين بالتراجع عن سياستها. ولكنه قال ان الفنادق تحذر الضيوف قائلة "اتصالاتكم ونشاطات المواقع الالكترونية ليست خصوصية" وأن البريد الالكتروني والمواقع الالكترونية التي يزورونها يمكن لسلطات انفاذ القانون المحلية الوصول اليها.

وعقدت لجنة تابعة لمجلس النواب الامريكي جلسة قبل أكثر من عامين للتحقيق في مدى تطبيق شركات الولايات المتحدة طلبات الصين بالرقابة على الانترنت.

وبراونباك ناقد للصين في قضايا حقوق الانسان وكان ضمن أعضاء المجلس الذين طالبوا الرئيس جورج بوش بمقاطعة حفل افتتاح الاولمبياد في الصين ويرجع هذا بشكل كبير الى الرغبة في تسليط الضوء على الادعاءات بأن الصين تزود السودان بأسلحة في مقابل النفط. ويقول هؤلاء المنتقدون إن الصين استخدمت هذه الاسلحة في تنفيذ ابادة جماعية في دارفور.

ووصفت الصين ادعاءات حقوق الانسان بأنها لا تزيد عن " تلوث سمعي" وتأمل أن تحسن الاولمبياد صورتها على المستوى الدولي.

من ريتشارد كوان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below