بوش يتفقد أضرار الفيضانات في ولاية ايوا

Thu Jun 19, 2008 9:07pm GMT
 

سيدار رابيدز (ايوا) (رويترز) - تفقد الرئيس جورج بوش الضرر من أسوأ فيضانات في الغرب الأوسط منذ 15 عاما يوم الخميس في حين وعدت إدارته بتمويل من صندوق للإغاثة من الكوارث حجمه عدة مليارات من الدولارات.

وتزايدت الخسائر من الكارثة مع تزايد مياه الفيضان في نهر مسيسيبي.

وتكلفة الفيضانات في منطقة حزام الذرة الأمريكي سيشعر بها المستهلكون في أنحاء العالم في شكل ارتفاع في أسعار الغذاء وخسائر سيتحملها قطاع الأعمال.

وقال بوش في مركز طواريء في سيدار رابيدز وهي من أكثر المدن تضررا من فيضانات هذا الأسبوع "أعرف كثيرا من المزارعين ورعاة الماشية يتأذون حاليا." وأضاف قبل ان يقوم بجولة بالهليكوبتر فوق المناطق المتضررة ومعه حاكم ايوا تشيت كالفر "انه وقت صعب."

وقرب نهر رابيدز الذي فاضت مياهه وغطت عدة كيلومترات مربعة من سيدار رابيدز زار بوش شركة بناء تستخدم كمنطقة تجمع حيث رأى جدارا من أكياس الرمل غمرها النهر باللون البني.

وأثناء الرحلة الى سيدار رابيدز مع بوش قال مدير إدارة الطواريء الاتحادية ديفيد بولسون ان أربعة مليارات دولار حاليا في صندوق الاغاثة من الكوارث التابع للادارة ينبغي ان تكون "أكثر من كافية" لتوفير مساعدة اتحادية.

وقال جيم نوسل مدير الميزانية في البيت الابيض وهو عضو سابق بالكونجرس عن ولاية ايوا ان بوش لن يعلن عن مساعدات جديدة على الفور لكنه يتابع نقاش مجلس النواب الأمريكي بشأن مشروع قانون لتمويل الحرب يتضمن 2.65 مليار دولار تمويلا جديدا لصندوق الإغاثة من الكوارث.

وفي إشارة للاهمية السياسية لولايات الوسط زار جون مكين الجمهوري الذي يأمل ان يخلف بوش في البيت الابيض كولومبوس جانكشن على نهر ايوا باتجاه المصب من مدينة ايوا التي سيزورها بوش.

وأشاد مكين بجهود التصدي للفيضانات وقال انه واثق من ان برنامج المساعدة سيتحرك سريعا من خلال الكونجرس.   يتبع

 
<p>مياه المسيسيبي تغرق حقلا في ولاية ميزوري يوم الاربعاء. تصوير: فرانك بوليتش - رويترز</p>