28 أيار مايو 2009 / 05:32 / منذ 8 أعوام

برشلونة يهزم مانشستر يونايتد ويفوز بدوري أبطال اوروبا

<p>تييري هنري يحمل الكأس بعد فوز برشلونة على مانشستر يونايتد في روما يوم الاربعاء - رويترز</p>

روما (رويترز) - جرد فريق برشلونة منافسه مانشستر يونايتد من لقب دوري أبطال اوروبا لكرة القدم بفوزه عليه بهدفين مقابل لا شيء بعد عرض ممتاز في فنون كرة القدم الهجومية في المباراة النهائية للبطولة في روما يوم الاربعاء.

افتتح الكاميروني صامويل ايتوو التسجيل لبرشلونة عندما اخترق من الناحية اليمنى وراوغ المدافع الصربي نيمانيا فيديتش بسهولة تثير الدهشة وسدد كرة منخفضة المستوى مرت من تحت الحارس ادوين فان دير سار.

وأضاف الارجنتيني ليونيل ميسي الهدف الثاني بضربة رأس غير معتادة منه بعد أن أحسن تقدير لحظة خروج فان دير سار من مرماه في الدقيقة 70 ليمنح برشلونة لقبه الثالث في كأس اوروبا بعد لقبيه في 1992 و2006.

كما أكمل الانتصار ثلاثية تاريخية لبرشلونة الذي جمع لقبي الدوري والكأس المحليين في موسم أول غير عادي للمدرب بيب جوارديولا مع الفريق ليقضي على أحلام اليكس فيرجسون مدرب يونايتد في أن يصبح فريقه أول بطل ينجح في الدفاع عن اللقب منذ تحول البطولة الى دوري الابطال.

ولم ترق المباراة التي وصفت بأنها النهائي الحلم بين اثنين من أروع فرق اوروبا لمستوى التوقعات لان يونايتد ظهر بعيدا جدا عن مستواه.

وسنحت للفريق بعض الفرص خاصة في الدقائق العشر الاولى لكنه لم يظهر بالقوة ولا التفوق ولا دقة التمرير التي منحته ثلاثة ألقاب هذا الموسم بينها الدوري الانجليزي الممتاز.

وقال فيرجسون "أعتقد أن الهدف الاول كان قاتلا بالنسبة لنا. كان أمامنا متسع كبير من الوقت وسنحت لنا بعض الفرص في الشوط الثاني لكننا كنا نستحق الخسارة أمام الفريق الافضل. بعد الهدف كان الامر صعبا تماما بالنسبة لنا."

ويبدو فوز برشلونة لافتا أيضا لانه لعب بدون ظهيريه الموقوفين الفرنسي ايريك ابيدال والبرازيلي دانييل الفيس اضافة للمدافع المكسيكي المصاب رفائيل ماركيز.

وتفوق اندريس انيستا بصورة لافتة في وسط الملعب رغم عدم اكتمال شفائه من الاصابة الى جانب تشابي وساعد في استخلاص اللقب من يونايتد.

<p>لاعبو برشلونة بعد الفوز على مانشستر يونايتد في نهائي أبطال أوروبا بروما يوم الاربعاء - رويترز</p>

وسدد تشابي الذي اختير كأفضل لاعب في المباراة كرة من ركلة حرة ارتدت من القائم في بداية الشوط الثاني وساعدت تمريراته الدقيقة لزملائه في بث الاحباط في نفوس لاعبي يونايتد بعد الهدف المبكر لايتوو.

ومثل الهدف صدمة ليونايتد الذي بدأ المباراة بطريقة رائعة وحاول زيادة عدد المباريات التي خاضها دون هزيمة في البطولة والبالغة 25 مباراة متتالية.

وأتيحت لكريستيانو رونالدو ثلاث فرص كانت أخطرها تسديدة من ركلة حرة في الدقيقة الثانية فشل فيكتور فالديس حارس برشلونة في الامساك بها.

<p>لاعبو فريق برشلونة يلوحون للجمهور خلال احتفالهم بالفوز بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم في برشلونة يوم الخميس. تصوير: البرت جي - رويترز</p>

وارتدت الكرة من فالديس لكن بارك جي سونج لاعب يونايتد فشل في الوصول اليها قبل كارليس بويول قائد برشلونة الذي شتت الكرة.

وتلاشى تألق رونالدو في ظل تألق ميسي الذي تفوق في معركة صانعي اللعب.

وشق ميسي طريقه وسط مدافعي يونايتد وكانت لمساته الجميلة وتحركاته الذكية مفتاحا اخر لانتصار برشلونة.

وظهر لاعبو مانشستر يونايتد القادرون على انهاء المباريات مثل رايان جيجز ووين روني بعيدين عن المستوى وحتى كارلوس تيفيز الذي شارك بدلا من لاعب الوسط اندرسون غير المؤثر في الشوط الثاني لم يكن له أثر كبير.

وكان الفرنسي تييري هنري وميسي وايتوو وهو ثلاثي أحرز 96 هدفا في المجموع هذا الموسم قادرين على اضافة المزيد حيث أنهى برشلونة الموسم وهو مسيطر سيطرة كاملة.

ونقل تلفزيون اي.تي.في عن هنري قوله "انتظرت طويلا هذا اللقب واخيرا تحقق. كانت اخر خمس دقائق هي الاطول في حياتي اذ لا يمكنك ان تعرف ماذا سيحدث... لعبنا امام افضل فريق في العالم."

من مايك كوليت

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below