25 تشرين الأول أكتوبر 2009 / 19:40 / منذ 8 أعوام

توريس يقود ليفربول للفوز على مانشستر يونايتد في الدوري الانجليزي

<p>الاسباني فرناندو توريس في احد تدريبات فريقه ليفربول الانجليزي في ليفربول يوم 15 سبتمبر ايلول 2009. تصوير: فيل نوبل - رويترز</p>

لندن (رويترز) -احيا ليفربول آماله في المنافسة على لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم بعد فوزه على ضيفه مانشستر يونايتد حامل اللقب بهدفين دون مقابل يوم الاحد.

افتتح المهاجم الاسباني فرناندو توريس التسجيل لاصحاب الارض في الدقيقة 65 بعد أن تفوق على ريو فرديناند مدافع يونايتد وسدد الكرة على يمين الحارس الهولندي ادوين فان دير سار.

وأضاف البديل ديفيد نجوج الهدف الثاني لليفربول في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني لتنطلق احتفالات في استاد انفيلد بعد تعافي الفريق من الهزيمة في أربع مباريات متتالية في كافة المسابقات التي يشارك فيها.

واحيا الفوز المستحق امل ليفربول في المنافسة بعد أن رفع رصيده الى 18 نقطة من عشر مباريات متأخرا بفارق أربع نقاط وراء يونايتد وست نقاط وراء تشيلسي المتصدر الذي اعتلى القمة بفوزه الساحق على بلاكبيرن روفرز بخماسية نظيفة يوم السبت.

وتخطى ارسنال توتنهام هوتسبير الى المركز الثالث بفارق الاهداف قبل مواجهتهما في الجولة المقبلة رغم معاناة الفريق مجددا من اهتزاز مستوى الدفاع حيث فرط في تقدمه 2-صفر ليتعادل 2-2 مع مضيفه وست هام يونايتد.

تقدم ارسنال بهدفين عن طريق روبن فان بيرسي ووليام جالاس في الشوط الاول لكن وست هام رد بهدفين عبر تشارلتون كول واليساندرو ديامانتي من ركلة جزاء في استاد ابتون بارك.

ومنيت امال مانشستر سيتي في الانضمام الى الاربعة الكبار بانتكاسة بعد أن خسر تقدمه بهدفين ليكتفي بتعادل 2-2 ضد فولهام.

وخسر ايفرتون الغريم المحلي لليفربول بثلاثة أهداف لاثنين خارج أرضه أمام بولتون واندرارز وهو أمر كان سببا اضافيا للسعادة لانصار ليفربول الذين شعروا بسعادة أكبر باعتراف اليكس فيرجسون مدرب يونايتد بأن ليفربول كان أفضل.

وقال فيرجسون لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”كان أداء مخيبا للامال في الشوط الاول. لم ننجح في التعامل مع الاجواء والقرارات التي كانت ضدنا لنا. ليفربول كان الفريق الافضل وصنع فرصا أفضل.. لقد استحق الفوز.“

وانهى يونايتد اللقاء الذي ساد التوتر في دقائقه الاخيرة بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع الصربي نيمانيا فيديتش لاعاقته المهاجم الهولندي ديرك كويت في الدقيقة 89 ولحق به الارجنتيني خافيير ماسكيرانو لاعب وسط ليفربول في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وطرد فيديتش هو الثالث له على التوالي في مباراة ضد ليفربول بعد أن طرد في مباراتي الفريقين الموسم الماضي.

وقال توريس لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”انه انتصار هائل لنا.“

وأضاف مهاجم منتخب اسبانيا الذي لعب بعد حقنه في الفخذ بمسكن للالم ”كنا بحاجة للفوز للبقاء في المنافسة.“ وخرج توريس في الشوط الثاني بعد تسجيله للهدف.

وتعرض الاسباني رفائيل بنيتز مدرب ليفربول لسيل من الضغوط بعد هزيمة الفريق في الدوري أمام تشيلسي وسندرلاند بالاضافة الى هزيمتين في دوري أبطال اوروبا أمام فيورنتينا واولمبيك ليون.

لكنه تنفس الصعداء يوم الاحد بعد أن قدم فريقه عرضا رائعا امتلا بالحماس رغم غياب القائد ستيفن جيرارد بسبب الاصابة.

وقال بنيتز الذي قامر باشراك توريس رغم عدم اكتمال شفائه في تصريح لمحطة سكاي سبورتس ”كانت مباراة ذهنية.. منافسة في كل شيء يتعلق بالاداء الجماعي بداية من حارس المرمى وحتى اخر مشجع.“

وكما كان متوقعا قذف مشجعو يونايتد بكرات كبيرة الحجم في أرض الملعب قبل ركلة البداية في تذكير بما حدث في الهدف الذي تلقاه ليفربول وتسبب في هزيمته أمام سندرلاند في الجولة الماضية.

لكن جماهير يونايتد لم تجد شيئا يسعدها في أداء فريقها حيث سيطر ليفربول على الشوط الاول وسدد فابيو اوريليو كرة من ركلة حرة أنقذها فان دير سار قبل أن ينقذ تسديدة مواطنه كويت في المتابعة.

واقترب كويت من افتتاح التسجيل لليفربول لكنه أهدر فرصة أخرى جيدة.

وكانت ضربة رأس من وين روني أنقذها الحارس بيبي رينا هي كل ما قدمه يونايتد في الشوط الاول.

وواصل ليفربول الاداء بقوة في الشوط الثاني وافتتح التسجيل في منتصف الشوط.

ومرر لاعب الوسط يوسي بن عيون كرة رائعة الى توريس الذي تفوق على فرديناند قبل أن يسدد كرة قوية في مرمى فان دير سار.

وقوبل مايكل اوين بصافرات استهجان من جماهير ليفربول لدى دخوله للمشاركة مع يونايتد كبديل لديميتار برباتوف الذي قدم أداء مخيبا للامال.

وتعرض اوين لعرقلة من جيمي كاراجر الذي حالفه الحظ لعدم حصوله على بطاقة حمراء بعد أن اكتفى الحكم بانذاره قبل قليل من طرد فيديتش.

وتلقى ماسكيرانو بطاقة صفراء ثانية بعد خطأ ضد فان دير سار قبل أن يقضي نجوج على امال يونايتد حين انفرد بالمرمى وحافظ على هدوئه ليسدد الكرة أرضية على يسار الحارس الهولندي محرزا هدف ليفربول الثاني.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below