لاعبة فلسطينية في رياضة المبارزة تتطلع الى العالمية

Mon Nov 9, 2009 5:30pm GMT
 

رام الله (الضفة الغربية)(رويترز)- تتطلع رغدة حمايل النجم الصاعد في الفريق الوطني النسائي الفلسطيني لرياضة المبارزة الى الاشتراك في بطولات دولية.

وفازت رغدة الطالبة بكلية الاعلام بجامعة بير زيت التي تبلغ من العمر 20 عاما بألقاب في عدة بطولات عربية لرياضة المبارزة.

وتحتاج رياضة المبارزة الى مجموعة من الصفات البدنية والذهنية أهمها القوة البدنية ورشاقة الحركة والتوافق العضلي العصبي وسرعة رد الفعل والدقة والتركيز والقدرة على تقدير المواقف.

والمبارزة رياضة عريقة يرجع تاريخها الى المصريين القدماء والاغريق. والمبارزة الحديثة تستخدم فيها ثلاثة أنواع من الاسلحة هي سلاح الشيش وسيف المبارزة وسلاح السيف.

ولدت رغدة حمايل في مخيم الامعري على مشارف رام الله في الضفة الغربية الذي يعيش فيه 7500 لاجيء فلسطيني. وبدأ اهتمام رغدة برياضة المبارزة مبكرا في سن العاشرة.

وقالت رغدة حمايل "هلا هي أول فكرة اجت (جاءت)عن طريق أهلي. أصحاب لهم كانوا هون في النادي فحكوا لاهلي وحكوا لي أهلي. فكانت انه فكرة غريبة انه المبارزة ما كنتش )لم أكن)اعرف شو هي. كنت مفكرة (أعتقد) زي أيام زمان انه سيف وهيك. بس لا. يعني حبيت (أردت) أتعرف عليها وأشوف ايش هي. فتشجعت للموضوع. فلما انه دخلت فيها حبيتها فعشان هيك ( لذلك) انه استمريت."

وانضمت رغدة الى الاتحاد الوطني الفلسطيني للمبارزة عام 2002 وساعدت موهبتها ومثابرتها في اكساب الاتحاد شهرة ومكانة مرموقة على مستوى العالم العربي.

ونجحت رغدة حمايل حتى الان في تحقيق نتائج أفضل من زملائها الرجال في بطولات المبارزة العربية بحصولها على أربع ميداليات فضية وأربع برونزية.

وعند سؤال رغدة عن انجازاتها كبطلة رياضية فلسطينية أعربت الفتاة عن شعورها بالفخر بما حققته باسم شعبها.   يتبع