9 تشرين الثاني نوفمبر 2009 / 17:46 / منذ 8 أعوام

كاربوف بطل العالم في الشطرنج يفتتح مدرسة في الرباط

الرباط (رويترز)- فتحت اول مدرسة للشطرنج في افريقيا تحمل اسم بطل العالم السابق أناتولي كاربوف ابوابها في الرباط في خطوة أسعدت قلوب هواة هذه اللعبة.

<p>بطل العالم السابق في الشطرنج أناتولي كاربوف في بلنسيه يوم 24 سبتمبر ايلول. تصوير: هينو كاليس - رويترز</p>

والشطرنج لعبة استراتيجية رفيعة المستوى تعلم لاعبيها التفكير والصبر وقبل كل شيء ان يكونوا موضوعيين.

واشرف كاربوف احد الاساطير الحية في هذه اللعبةعلى منهج للتدريب استغرق ثلاثة ايام حضره 24 من الفتيان والفتيات المغاربة تتراوح اعمارهم بين 12 و16 عاما يعتقد انهم يتمتعون بالموهبة ليصبحوا ابطالا في المستقبل.

واستمر اللاعب الروسي بطلا للعالم في الشطرنج بين عامي 1975 و1984.

ويحمل المتدربون المغاربة في مدرسة كاربوف القابا محلية ودولية ويأملون ان ينقلهم منهج التدريب في مدرسة كاربوف الى مستوى اعلى.

وافتتح كاربوف 17 مدرسة للشطرنج تحمل اسمه خارج الاتحاد السوفييتي السابق معظمها في اوروبا والولايات المتحدة.

والدولة العربية الوحيدة الى جانب المغرب التي توجد بها مدرسة مماثلة هي سوريا حيث يضم قصر الرياضة بدمشق معهدا للشطرنج يحمل اسم كاربوف.

وقال كاربوف ردا على سؤال لرويترز عن سبب اختياره للمغرب لافتتاح اول مدرسة تحمل اسمه في افريقيا ”هذه هي المرة الثالثة التي ازور فيها المغرب. زرت المغرب اخر مرة في ديسمبر ( كانون الاول) العام الماضي ثم بدأنا نناقش المساعدة في تطوير الشطرنج ومساعدة أطفال المغرب والرباط وسلا في تطوير مواهبهم في الشطرنج ومساعدتهم.“

وفاز كاربوف بما لا يقل عن 167 لقبا خلال مشواره المتميز مع الشطرنج. وشارك في 35 بطولة فردية معظمها على أعلى مستوى للعبة وفاز بالمركز الاول في 28 بطولة منها.

ودافع كاربوف عن لقبه العالمي مرتين بنجاح في عامي 1978 و1981 أمام فيكتور كورتشنوي وقاد بلاده الى الفوز في دورتين اوليمبيتين وثلاث بطولات اوروبية للفرق.

وتعتبر المباريات المرهقة التي جرت بينه وبين جاري كاسباروف الذي اصبح بطل العالم بعده في سن الحادية والعشرين مباريات كلاسيكية من الطراز الاول في في نظر لاعبي الشطرنج في كل انحاء العالم.

وفي الرباط كان الجميع يتلهفون على التقاط الصور مع البطل الكبير.

وفازت المتدربة رانيا السباعي التي يبلغ عمرها 16 عاما والتي جاءت من تطوان في شمال المغرب بعدة بطولات محلية وعربية في فئتها العمرية.

وقالت رانيا السباعي لرويترز ”جئت لاشارك في هذه الدورة التكوينية التي يشرف عليها البطل العالمي اناتولي كاربوف والتي تستغرق ثلاثة ايام لاني اطمح ان اكون بطلة عالمية في المستقبل ان شاء الله.“

ورغم ان الشطرنج لا يتمتع بنفس القدر من الجماهيرية الذي تحطى به كرة القدم او العاب القوى في المغرب فللعبة تاريخ عريق في المملكة ومدنها بما فيها الرباط وتطوان وفاس والدار البيضاء حيث توجد نواد راقية للشطرنج تدرب فيها الكثير من الابطال على مر السنين.

ويضم نادي اتحاد الفتح الرياضي الرباطي في العاصمة مدرسة للتدريب على هذه اللعبة تخرج منها العديد من الابطال من جميع الاعمار. ولذا فقد كان أمرا طبيعيا ان يبرم النادي اتفاق شراكة مع كاربوف لانشاء مدرسته في الرباط.

وقال عبد الرحيم بن همو مساعف عضو النادي ”هذه الشراكة ستتيح لجميع اللاعبين المغاربة خاصة الشبان منهم ان يفجروا طاقاتهم وان يمارسوا هذه الرياضة خارج الوطن بعد الاحتكاك بلاعبين من روسيا.“

واصبحت ليلى العمري في سنها الغض (18 عاما) بطلة المغرب في الشطرنج للسيدات من جميع الفئات وفازت بكل الالقاب منذ كان عمرها لا يزيد على 12 عاما.

وقالت ليلى ”اعتقد ان هؤلاء الاطفال الصغارالذين سيستفيدون من هذه المدرسة محظوظون لانهم يستفيدون من خبرة بطل كبير لاننا نحن تدربنا على ايدي مدربين عاديين. انهم محظوظون وقد يذهبون بعيدا.“

واستطاعت هذه الفتاة المغربية ان تتعادل مع كاربوف في مباراة سريعة عندما واجه عددا من اللاعبين في وقت واحد لكنها ظلت متواضعة ازاء هذا الانجاز.

وفي نهاية المنهج التدريبي لم يخرج احد من المتدربين صفر اليدين. فقد تسلم المشاركون الصغار شهادات وميداليات وكؤوسا.لكن افضل جائزة كانت الصورة الجماعية التي التقطت لهم مع واحد من أكبر الابطال في عالم الشطرنج.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below