16 كانون الثاني يناير 2010 / 15:15 / بعد 8 أعوام

تشيلسي يسحق سندرلاند 7-2 ويونايتد يفوز وليفربول يتعادل بدوري انجلترا

<p>روبرت هوت في صورة من أرشيف رويترز.</p>

لندن (رويترز) - أحرز تشيلسي المتصدر أربعة أهداف في الشوط الاول ليسحق سندرلاند 7-2 في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم فيما واصل مانشستر يونايتد ملاحقة غريمه اللندني بالتغلب على بيرنلي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء يوم السبت.

وسجل الفرنسي نيكولا انيلكا هدفين لتشيلسي في الدقيقتين الثامنة و65 وأضاف فرانك لامبارد هدفين اخرين في الدقيقتين 34 والاخيرة فيما جاءت باقي أهداف صاحب الارض عن طريق فلوران مالودا واشلي كول ومايكل بالاك في الدقائق 18 و22 و52.

وأحرز البديل الهولندي بودوين زيندن ودارين بينت هدفي سندرلاند في الدقيقتين 56 والثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني.

وعزز تشيلسي بعد هذا الفوز الكبير تصدره للدوري برصيد 48 نقطة متفوقا بفارق نقطة واحدة على مانشستر يونايتد حامل اللقب في المواسم الثلاثة الاخيرة لكن يتبقى للفريق اللندني مباراة مؤجلة.

ورغم غياب ديدييه دروجبا هداف تشيلسي ومواطنه سالومون كالو بسبب مشاركتهما في كأس الامم الافريقية مع منتخب ساحل العاج لم تتأثر قوة الفريق اللندني الهجومية وأمطر مرمى منافسه بالاهداف على مدار الشوطين.

وحصل تشيلسي على دفعة من الفوز الكبير الذي تحقق بفضل الاهداف المتتالية في الشوط الاول اذ تلقى انيلكا تمريرة متقنة من بالاك وراوغ مارتون فالوب حارس مرمى سندرلاند وأحرز هدف التقدم لفريقه.

واخترق مالودا من وسط الملعب قبل أن يسدد بقدمه اليمنى من على حدود منطقة الجزاء مضيفا الهدف الثاني ولم تمر عدة دقائق حتى تلقى كول تمريرة متقنة وراوغ دفاع الفريق الزائر ببراعة ليضيف الهدف الثالث.

وواصل كول تألقه وتلقى تمريرة من انيلكا وارسل كرة عرضية متقنة انقض عليها لامبارد وأحرز الهدف الرابع.

وفي الشوط الثاني لم يتغير الامر كثيرا بعدما كلل بالاك مجهوده بتسجيل الهدف الخامس قبل أن يقلص زيندن الفارق بتسجيل هدف سندرلاند الاول بتسديدة من على حدود منطقة جزاء تشيلسي.

وسجل انيلكا الهدف السادس مستغلا خطأ من الحارس فالوب وأضاف لامبارد بضربة رأس الهدف السابع قبل أن يحرز بينت الهدف الثاني لسندرلاند الذي اخفق في تحقيق الفوز للمباراة الثامنة على التوالي.

وواصل يونايتد ملاحقة تشيلسي وفاز على بيرنلي بثلاثة أهداف جاءت في الشوط الثاني مستفيدا من تألق وين روني مهاجم منتخب انجلترا.

وصنع روني هدفا لزميله البلغاري ديميتار برباتوف في الدقيقة 64 قبل أن يضيف بنفسه الهدف الثاني بعد خمس دقائق لينفرد بصدارة قائمة هدافي المسابقة برصيد 15 هدفا.

<p>الفرنسي نيكولا انيلكا لاعب تشيلسي في صورة التقطت عقب انتهاء مباراة فرنسا وأيرلندا في تصفيات نهائيات كأس العالم 2010 يوم 18 نوفمبر تشرين الثاني 2009. تصوير: رويترز</p>

وسجل البديل السنغالي مامي ضيوف الهدف الثالث ليونايتد في الوقت المحتسب بدل الضائع للقاء.

وثأر يونايتد بذلك من بيرنلي الذي أذاق حامل اللقب خسارته الاولى هذا الموسم عندما فاز عليه بهدف نظيف في مفاجأة كبيرة بالجولة الثانية للمسابقة.

وتذوق مانشستر سيتي طعم هزيمته الاولى تحت قيادة مدربه الايطالي الجديد روبرتو مانشيني وتراجع للمركز الخامس بخسارته 2-صفر أمام مضيفه ايفرتون.

وفاز سيتي في اربع مباريات متتالية منذ ان تولى مانشيني المسؤولية عقب اقالة مارك هيوز الشهر الماضي لكن ايفرتون أحرز هدفين في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول عن طريق الجنوب افريقي ستيفن بينار والفرنسي لوي ساها من ركلة جزاء.

وتوقف رصيد سيتي عند 38 نقطة متأخرا بفارق الاهداف عن توتنهام هوتسبير الذي تقدم للمركز الرابع بتعادله بدون اهداف مع هال سيتي.

وأحرز المدافع روبرت هوت هدفا في الدقيقة الاخيرة ليمنح ستوك سيتي التعادل 1-1 مع ضيفه ليفربول ليضعه تحت وطأة الضغوط.

وكان ليفربول على وشك تحقيق الفوز الثالث على التوالي بهدف أحرزه المدافع اليوناني سوتيريس كيرياكوس في الدقيقة 58 لكن هوت استغل غياب الرقابة الدفاعية في ركلة ركنية وأدرك التعادل لاصحاب الارض بعد تمريرة بضربة رأس من زميله داني هيجينبوثام.

وكاد ديرك كويت أن يخطف هدف الفوز لليفربول في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع لكن الكرة التي سددها اللاعب الهولندي بضربة رأس اصطدمت بالقائم الايسر لمرمى صاحب الارض.

وارتفع رصيد ليفربول بعد هذا التعادل الى 34 نقطة وبقي في المركز السابع متقدما بفارق تسع نقاط على ستوك سيتي الذي يحتل المركز 11.

وسيضع هذا التعادل المزيد من الضغوط على رفائيل بنيتز مدرب ليفربول بعدما خرج الفريق من كأس الاتحاد الانجليزي على يد ريدينج المنتمي لدوري الدرجة الثانية يوم الاربعاء الماضي.

ودخل ليفربول المباراة بدون أفضل ثلاثة لاعبين في صفوفه في الموسم الحالي بسبب الاصابة وهم القائد ستيفن جيرارد وفرناندو توريس ويوسي بن عيون وتأثر مستوى الفريق سلبا بذلك.

ودفع ولفرهامبتون ثمن اهدار ركلة جزاء وفرصة من مدى قريب من المرمى ليخسر أمام ضيفه ويجان اثليتيك بهدفين مقابل لا شيء.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below