6 أيار مايو 2010 / 08:50 / بعد 7 أعوام

توتنهام يضمن المشاركة في دوري الابطال بفوزه على سيتي في دوري انجلترا

<p>كراوتش مهاجم توتنهام خلال مباراة في لندن يوم 11 ابريل نيسان 2010 - رويترز</p>

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - ضمن فريق توتنهام هوتسبير انهاء الموسم في المركز الرابع بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الاولى بفوزه بهدف مقابل لا شيء سجله المهاجم بيتر كراوتش في ضيافة منافسه مانشستر سيتي يوم الاربعاء.

وفي حضور فابيو كابيلو مدرب انجلترا سجل كراوتش هدف الفوز في الدقيقة 82 لتنطلق احتفالات بين أنصار فريقه الذين سافروا من شمال لندن لمتابعة الفريق وهو يحجز بطاقة التأهل لتصفيات دوري أبطال اوروبا.

وكان سيتي سيتجاوز توتنهام الى المركز الرابع لو حقق الفوز لكنه لا يملك الحق في الشكوى بعد أن أضاع ضيفه فرصا أكثر في مباراة غلب عليها التوتر باستاد سيتي اوف مانشستر.

ورفع توتنهام رصيده الى 70 نقطة من 37 مباراة وقد يخطف المركز الثالث من غريمه اللندني ارسنال الذي يملك 72 نقطة.

ومن شأن فوز توتنهام في الجولة الاخيرة يوم الاحد المقبل خارج أرضه على بيرنلي الذي تأكد هبوطه وهزيمة ارسنال بأرضه أمام فولهام مشاركة توتنهام مباشرة في دور المجموعات بدوري الابطال.

ولم يشارك توتنهام وهو مثل سيتي عاش في ظل غريم محلي لسنوات طويلة في دوري الابطال منذ 1962 أي بعد عام من فوزه بالدوري الانجليزي لاخر مرة.

وتمثل حقيقة نجاح هذا الفريق في الدخول الى المركز الذهبي على حساب ليفربول وسيتي صاحب الميزانية الكبيرة تحولا مذهلا لتوتنهام منذ تعيين هاري ريدناب مدربا له في 2008 والفريق في ذيل الترتيب بالدوري الانجليزي.

وقال ريدناب لمحطة سكاي سبورتس ”حضرنا هنا وسط أجواء متوترة ونستحق الفوز. كان موسما رائعا بالنسبة لنا حيث قدمنا أداء رائعا ونستحق ما حققناه. ظننت أن الهدف لن يأتي وأنه سيكون علينا الذهاب لمواجهة بيرنلي ونحن متفوقون بفارق نقطة وهو موقف جيد لكن ما تحقق شيء مثالي.“

وبينما احتفل ريدناب بالانتصار التاسع لفريقه في 11 مباراة بالدوري انزوى روبرتو مانشيني مدرب سيتي بعيدا بعد أن اكتفى باللعب في كأس الاندية الاوروبية الموسم المقبل وهو ليس الهدف الذي من أجله عينه ملاك النادي بدلا من مارك هيوز في ديسمبر كانون الاول الماضي.

وبدا ليدلي كينج قائد توتنهام والذي تألق رغم معاناته من اصابة في الركبة سعيدا وهو الذي عاش الالم في اليوم الاخير لموسم 2006 حين خسر توتنهام مباراته الختامية وفشل في احتلال المركز الرابع.

وقال كينج لمحطة سكاي سبورتس ”اعتقد أن بوسع الجميع رؤية ما يعنيه هذا. انتظر المشجعون هذا الامر لفترة طويلة.“

وخاض توتنهام المباراة التي اعتبرت الاهم بالنسبة له منذ خسر أمام وست هام يونايتد وهو يعلم أنه تغلب على سيتي عشر مرات في اخر 11 مباراة جمعتهما.

لكن الزمن تغير وأصبح سيتي معززا بأموال مالكيه يهدد بتغيير هيكل الكرة الانجليزية بعد أن أنفق 120 مليون جنيه استرليني (182 مليون دولار) على شراء لاعبين جدد.

وكان الارجنتيني كارلوس تيفيز مهاجم سيتي صاحب الفرصة الاولى في المباراة بعدما اخترق دفاع توتنهام قبل أن ينقذ بينوا اسو ايكوتو محاولته.

ورد توتنهام عن طريق كينج الذي سجل هدفا بضربة رأس ألغي بداعي التسلل بعد ضربة رأس مماثلة من كراوتش ارتدت من العارضة.

وتألق البرازيلي اوريليو جوميز حارس توتنهام والذي حام شك حول مشاركته في المباراة لينقذ تسديدة قوية من ادم جونسون كما تصدى لكرة سددها زميله جاريث بيل قبل أن تعبر خط المرمى.

وكاد بيل يفتتح التسجيل لتوتنهام في الدقيقة 38 من كرة على الطائر بعدما لعب كراوتش تمريرة بضربة رأس اثر كرة عرضية من الجناح ارون لينون الذي شارك في مباراة من بدايتها للمرة الاولى منذ ديسمبر كانون الاول بسبب اصابة في أعلى الفخذ.

وتبددت ثقة سيتي بعد بداية قوية للشوط الثاني ويدين الفريق لمارتن فولوب حارس توتنهام السابق والذي ضمه الفريق المضيف على وجه السرعة الاسبوع الماضي في ظل اصابة جميع حراسه الحاليين حيث أنقذ عدة فرص خطيرة من جيرمين ديفو وكراوتش.

واقترب كراوتش من التسجيل بتسديدة قوية لكن حين بدا أن توتنهام سيدفع ثمن اهدار الفرص مرر يونس قابول كرة عرضية أبعدها فولوب لتسقط على رأس كراوتش فيسجل الهدف الوحيد.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below