22 آب أغسطس 2010 / 08:56 / منذ 7 أعوام

والكوت يعود للتألق بعد ثلاثية مثيرة

لندن (رويترز) - في اخر مرة سجل فيها ثلاثة أهداف في مباراة واحدة ساعد ثيو والكوت منتخب انجلترا على تحقيق انتصار لا ينسى 4-1 على كرواتيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم وبدا انه وضع بصمته الدولية بعد مشاركته غير المؤثرة في نهائيات 2006.

<p>ثيو والكوت لاعب منتخب انجلترا خلال مباراة ودية في لندن يوم 3 مارس اذار. تصوير: ايدي كيو</p>

وفي هذه المباراة التي اقيمت في زغرب عام 2008 وكان عمر والكوت في هذا الوقت 19 عاما اختير لاعب ارسنال على حساب ديفيد بيكام ونجح بسرعته وقدرته على التسجيل في تحطيم المنتخب الكرواتي وأظهر سبب اختيار سفين جوران اريكسون مدرب انجلترا في هذا الوقت له في قائمة كأس العالم قبل عامين من ذلك.

لكن مزيجا من الاصابات والفشل في تحويل قدرته على الانطلاق بسرعة الى فرص حقيقية لنفسه أو لزملائه أدى الى بدء أفول نجمه.

ولم يسجل الجناح الدولي أي هدف دولي منذ ثلاثيته في زغرب بينما أحرز الموسم الماضي اربعة أهداف فقط مع ارسنال. ويوم السبت سجل والكوت ثلاثة أهداف للفريق اللندني ليقوده لسحق بلاكبول الوافد الجديد 6-صفر في الدوري الانجليزي الممتاز.

وساهم اخفاقه الغريب في ارسال كرات عرضية دقيقة واختياراته الخاطئة عندما يصبح في أوضاع سهلة للتسجيل في قرار فابيو كابيلو مدرب انجلترا باستبعاده من تشكيلة الفريق في نهائيات كأس العالم 2010.

وأعاد كابيلو ضم والكوت هذا الشهر لمباراة ودية ضد المجر ورغم أنه لم يتألق في استاد ويمبلي الا انه سيتوق للعودة الى اختيارات المدرب الايطالي مجددا.

وسيسعد كابيلو باداء والكوت في مباراة يوم السبت اذ لعب الدور الملهم لارسنال رغم انه حصل على مساعدة بطرد لاعب بلاكبول ايان ايفات في الدقيقة 31 عندما كانت النتيجة 1-صفر.

وكان والكوت وضع ارسنال في المقدمة كما سجل الهدف الثالث في الدقيقة 39.

وبين هذين الهدفين صال والكوت وجال بسرعته الفائقة التي أنهكت بلاكبول رغم انه لم ينه الهجمات جيدا بصورة منتظمة مرة أخرى.

ولم يتحدث أحد حول كراته العرضية غير الدقيقة بعد هدفه الثالث الرائع والذي أظهر فيه لمسة ساحرة واتزانا وانهاء جيدا للهجمة.

وقال مارتن كيون مدافع ارسنال ومنتخب انجلترا السابق لهيئة الاذاعة البريطانية ”بالنسبة لهذا الهدف الثالث.. ركضه بالكرة وتحكمه وطريقة انهائه للهجمة.. لم أشاهد هدفا أفضل من ذلك للاعب انجليزي في السنوات الاخيرة وهذا بالتحديد ما كنا نتوقعه منه منذ رأيناه كلاعب شاب.“

وأضاف ”هذا أفضل ما شاهدته من ثيو والكوت. الان هو بحاجة لكي يظهر انه ليس راضيا بذلك فقط ويواصل محاولة تطوير مستواه.“

وتابع ”قراراته اليوم كانت سليمة.. فعل ما كنا نتوقعه منه منذ عامين.“

وشعر ارسين فينجر مدرب ارسنال بالسعادة أيضا لما شاهده من لاعب لا يزال عمره 21 عاما فقط.

وقال المدرب الفرنسي ”ما كان جيدا اليوم من ثيو هو اتخاذه القرارات الصحيحة في الثلث الاخير للملعب وكان هادئا أمام المرمى.“

وأضاف ”لم يساورني أي شك بشأنه. انه لاعب ذكي لكنه يواصل التطور.“

من ميتش فيليبس

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below