27 آب أغسطس 2010 / 21:08 / بعد 7 أعوام

رييس واجويرو يقودان اتليتيكو مدريد للفوز بكأس السوبر الاوروبية

<p>لاعبو فريق اتليتيكو مدريد الاسباني يرفعون كأس السوبر الاوروبية في موناكو يوم الجمعة. رويترز</p>

موناكو (رويترز) - أنهى اتليتيكو مدريد الاسباني مشوار انترناسيونالي الايطالي المظفر بعدما هزمه 2-صفر لينتزع كأس السوبر الاوروبية لكرة القدم يوم الجمعة.

وسجل خوسيه انطونيو رييس هدفا بعد 62 دقيقة وأضاف سيرجيو اجويرو الهدف الثاني بعد 83 دقيقة ليحقق بطل كأس الاندية الاوروبية فوزا أسهل مما كان متوقعا على الفريق الايطالي الفائز بدوري أبطال اوروبا وثنائية الدوري والكأس في بلاده.

وقدم انترناسيونالي الفائز ايضا بكأس السوبر الايطالية أداء متواضعا واعترف مدربه الاسباني الجديد رفائيل بنيتز بأن فريقه يحتاج الى التحسن اذا اراد أن يحتفظ بأي أمل في تكرار النجاح الذي حققه الموسم الماضي تحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

وقال بنيتز لتلفزيون راي ”بدأنا المباراة بشكل جيد وصنعنا فرصتين أو ثلاث فرص لكننا فقدنا السيطرة بعد ذلك.“

وأضاف ”لقد غاب الالتزام الخططي ونحتاج للعمل بجد أكبر. لم نشاهد اليوم الفريق الذي نريده.“

وقال اجويرو للتلفزيون الاسباني ”تسجيل هدف شيء رائع لكن أداء الفريق هو المهم واتمنى أن نواصل تقديم هذا الاداء في الدوري المحلي.“

أما رييس الذي ركض بلا كلل الى جوار دييجو فورلان في خط هجوم اتليتيكو واختير أفضل لاعب في المباراة فقال ”نملك فريقا رائعا ومشجعين رائعين وأثبتنا أن بوسعنا الفوز بالالقاب.“

واكتملت خيبة الامل لانترناسيونالي عندما أهدر دييجو ميليتو ركلة جزاء في الدقيقة 90 نجح ديفيد دي جيا حارس اتليتيكو في التصدي لها ليتبدد امل الفريق الايطالي في الفوز بلقب خامس هذا العام.

ويعني فوز اتليتيكو أن الفائزين بلقب المسابقة الثانية للاتحاد الاوروبي لكرة القدم يتفوقون على ابطال اوروبا 18-17 في اجمالي مباريات نهائي كأس السوبر.

ولم يتوقف مشجعو اتليتيكو عن الهتاف لفريقهم طوال الوقت خلال اللقاء الذي بدا فيه الفريق الاسباني الطرف الاكثر نشاطا.

وأشرك كل فريق عشرة لاعبين من التشكيلة التي حققت له اللقب القاري في الموسم الماضي لكن انترناسيونالي تحت قيادة بنيتز بدا ظلا للفريق الذي فاز بدوري أبطال اوروبا تحت قيادة مورينيو.

وبدا المهاجم صمويل ايتوو بلا فعالية في الخط الامامي لبطل ايطاليا كما افتقر ويسلي سنايدر الى القدرة على التحرك بحرية بعدما لعب في مكان متقدم غير مألوف بالنسبة له.

ورغم ان انترناسيونالي استهل اللقاء بشكل جيد الا انه نادرا ما شكل تهديدا خطيرا على مرمى منافسه.

واقترب سنايدر من التسجيل في الدقيقة الاولى لكنه سدد الكرة فوق العارضة وسدد ايتوو مرتين بجوار المرمى وفي المقابل بدا أن اتليتيكو هو الفريق الاقرب لهز الشباك مع انطلاق الشوط الثاني.

واستعاد رييس توازنه بعد تعثره ليكسر الجمود بتسديدة خدعت الحارس جوليو سيزار بعد تبادل للكرة مع اجويرو ليتقدم اتليتيكو 1-صفر.

وسنحت لاجويرو أسهل فرصة للتسجيل قبل سبع دقائق من النهاية عندما استغل خطأ لدفاع انترناسيونالي ليضع الكرة في الشباك الخالية من مدى قريب محرزا الهدف الثاني للفريق الاسباني.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below