23 أيلول سبتمبر 2010 / 08:12 / بعد 7 أعوام

حارس روما يبكي بعد أن أجبر على الاستمرار في الملعب رغم الاصابة

<p>جوليو سيرجيو حارس مرمى نادي روما اثناء مباراة في ميونيخ يوم 15 سبتمبر ايلول 2010 - رويترز</p>

ميلانو (ايطاليا) (رويترز) - أضطر جوليو سيرجيو حارس مرمى نادي روما على اللعب رغم تعرضه لاصابة خطيرة في المباراة التي خسرها فريقه 2-1 أمام مضيفه بريشيا في دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم يوم الاربعاء حيث غضب فريق العاصمة بشدة من الحكام لدرجة أنه ينوي التقدم باحتجاج رسمي.

ولم يحقق روما المعروض للبيع والذي احتل المركز الثاني في الدوري الموسم الماضي أي فوز هذا الموسم حتى الان وشعر بأن الحظ يقف بالفعل ضده حين سقط الحارس البرازيلي بعد اصابته في الكاحل اثر التحام قوي حصل على اثره على انذار.

وبعد خمس دقائق من العلاج نهض الحارس على قدميه وطلب منه الاستمرار في اللعب رغم اصابته الخطيرة لان المدرب كلاوديو رانييري استنفد التغييرات الثلاث.

وكان الالم بالغا حتى أن الحارس البرازيلي بكى لكن تقارير تقول انه لم يتعرض لكسر في الكاحل وانما لالتواء في الاربطة.

وكانت هذه نهاية ليلة محبطة لروما الذي يعتقد انه حرم من ركلتي جزاء على الاقل والذي يعتقد أن مدافعه الفرنسي فيليب مكسيس لمس الكرة خارج منطقة الجزاء في لعبة احتسبت ركلة جزاء ضد.

وقال دانييل برادي مدير الكرة في روما في بيان "لست غاضبا.. بل أكثر من هذا. سنطالب بشدة بايقاف الحكام.. في 21 عاما قضيتها في عالم كرة القدم لم أشهد اي أحداث بهذه الغرابة."

وحقق رانييري معجزة بقيادة روما الذي يعاني أزمة مالية للاقتراب من الفوز باللقب في الموسم الماضي لكن تكهنات في وسائل الاعلام لا تزال ترشح مارشيلو ليبي مدرب ايطاليا السابق لتدريب الفريق.

لكن برادي نفى وجود أي خطط لتعيين بديل لرانييري.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below