6 تشرين الأول أكتوبر 2010 / 06:50 / بعد 7 أعوام

ليفربول يقول ان الادارة وافقت على بيع النادي الانجليزي

<p>جماهير ليفربول يحملون أعلام وشعارات النادي في ملعب أنفيلد في ليفربول يوم 15 ابريل نيسان 2009. تصوير: فيل نوبل - رويترز</p>

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - قال نادي ليفربول الذي ينافس في دوري انجلترا الممتاز لكرة القدم يوم الاربعاء ان مجلس ادارته وافق على بيع النادي لشركة نيو انجلند سبورتس فنتشرز التي تملك نادي بوسطن رد سوكس للبيسبول.

وقال مارتن براوتون رئيس مجلس ادارة ليفربول في بيان عبر موقع النادي الرسمي على الانترنت ”يسعدني اننا تمكننا وبنجاح من اتمام عملية البيع.“

الا ان المالكين الامريكيين توم هيكس وجورج جيليت يعارضان الصفقة ومن ثم فلابد من حل بعض الامور القانونية من اجل تنفيذ الصفقة.

واضاف براوتون ”قرر مجلس الادارة قبول عرض شركة نيو انجلند سبورتس فنتشرز على اساس انه يمثل افضل استجابة للمعايير التي حددناها بالنسبة للمالك الجديد.“

ومن جهةاخرى قال شخص قريب من الصفقة يوم الاربعاء ان الدائن الرئيسي لنادي ليفربول وهو بنك اسكتلندا الملكي (رويال بنك اوف اسكتلندا) يؤيد صفقة بيع النادي الى نيو انجلند سبورتس فنتشرز.

واستحوذ الامريكي هيكس ومواطنه جيليت على ليفربول في فبراير شباط 2007 مقابل 218.9 مليون جنيه استرليني (347.5 مليون دولار) وطلبا من باركليز كابيتال في أبريل نيسان الماضي ايجاد مشتر للنادي وقررا تعيين براوتون رئيس الخطوط الجوية البريطانية للاشراف على عملية البيع.

ويدين ليفربول بطل اوروبا خمس مرات بمبلغ 217 مليون جنيه استرليني لبنك اسكتلندا الملكي الذي حدد موعدا نهائيا يوم 15 أكتوبر تشرين الاول الجاري لتسديده.

ويشهد ليفربول بطل الدوري الانجليزي 18 مرة اسوأ بداية له في موسم منذ ما يزيد على نصف قرن بسبب تسديد اقساط الديون وهو ما اتاح للمدرب الجديد روي هودجسون القليل من الاموال لضم لاعبين جدد وتدعيم صفوف الفريق.

وذهب نحو سبعة الاف مشجع قبل مباراة ليفربول يوم الاحد على أرضه في انفيلد امام بلاكبول الوافد الجديد في الدوري الانجليزي وهم يلوحون بلافتات ويهتفون في اخر حلقة من سلسلة الاحتجاجات ضد هيكس وجيليت.

وخسر ليفربول 2-1 امام بلاكبول وتوقف رصيده عند ست نقاط من سبع مباريات ليحتل المركز 18 في جدول المسابقة التي ينافس فيها 20 ناديا.

كما مني ليفربول بهزيمة مذلة في كأس رابطة الاندية الانجليزية امام نورثامبتون تاون المنتمي للدرجة الرابعة.

وكانت المرة الاخيرة التي شهد فيها ليفربول مثل هذه البداية السيئة في موسم 1953-1954 عندما هبط الفريق للدرجة الثانية.

من سونيا اوكسلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below