13 تشرين الثاني نوفمبر 2010 / 15:01 / منذ 7 أعوام

نجاة يوناتيد من خسارته الأولى بدوري انجلترا وفوز توتنهام وتعادل سيتي

<p>أشلي يانج لاعب استون فيلا ومنتخب انجلترا أثناء مباراة له مع منتخب بلاده ضد الجبل الأسود يوم 12 أكتوبر تشرين الأول 2010. تصوير: ايدي كيوه - رويترز</p>

لندن (رويترز) - أحرز مانشستر يونايتد هدفين في الدقائق الأخيرة لينجو من خسارته الأولى في دوري انجلترا الممتاز لكرة القدم ويتعادل 2-2 مع استون فيلا في افتتاح منافسات الجولة الثالثة عشرة يوم السبت.

وجاء هدفا يونايتد عن طريق البديل فيدريكو ماكيدا والمدافع نيمانيا فيديتش ليتمكن الفريق من الحفاظ على سجله الخالي من الهزائم في اخر 26 مباراة في كل البطولات ومنذ خسارته في ابريل نيسان الماضي وهو أفضل سجل للفريق في 11 عاما.

لكن أداء يونايتد لم يتوافق مع هذه الاحصاءات الايجابية بعدما قدم الفريق أداء لا يليق بمرشح لإحراز اللقب ليتعادل ست مرات في آخر سبع مباريات خارج أرضه في الدوري.

وبقي يونايتد رغم الحصول على نقطة التعادل في المركز الثاني برصيد 25 نقطة متأخرا بثلاث نقاط عن تشيلسي المتصدر وحامل اللقب الذي سيلعب مع سندرلاند يوم الاحد.

وأنهى توتنهام سلسلة من أربع مباريات بدون فوز بتغلبه على بلاكبيرن روفرز 4-2 مستفيدا من هدفين لجاريث بيل الذي احتفل بمشاركته في مباراته رقم 100 بالدوري.

وأحرز بيل المتألق في المباريات الاخيرة هدفين في الدقيقتين 16 و75 وأضاف رومان بافليوتشنكو وبيتر كراوتش هدفين في الدقيقتين 42 و69.

وقلص بلاكبيرن الفارق بتسجيل هدفين في آخر عشر دقائق عن طريق ديفيد دان وجايل جيفيه في الدقيقتين 80 و90.

وارتفع رصيد توتنهام الى 19 نقطة في المركز السادس متأخرا بثلاث نقاط عن مانشستر سيتي صاحب المركز الرابع الذي تعرضت آماله في المنافسة على اللقب لانتكاسة بعد تعادله مع برمنجهام سيتي بدون أهداف.

وسيطر التعادل السلبي أيضا على مباراتي نيوكاسل يونايتد مع فولهام ووست هام يونايتد مع بلاكبول.

وبعد شوط أول ضعيف غابت عنه المتعة تقدم فريق فيلا الشاب على مانشستر يونايتد بهدف سجله اشلي يانج في الدقيقة 72 من ركلة جزاء احتسبت ضد ويس براون.

وأضاف مارك البرايتون الهدف الثاني قبل 14 دقيقة من نهاية المباراة من هجمة مرتدة سريعة وتمريرة من ستيوارت داونينج.

واستحق فيلا هذا التقدم اذ سجل هدفيه بعدما ردت العارضة كرة بضربة رأس من جيمس كولينز وسدد جابرييل اجبونلاهور كرة ارتدت من القائم من مدى قريب.

ورغم ذلك انتفض يونايتد وقلص الفارق بتسديدة من 20 مترا لماكيدا قبل نحو عشر دقائق من النهاية لينعش امال فريقه في الحفاظ على سجله الخالي من الهزائم بالدوري هذا الموسم.

وأدرك يونايتد بالفعل التعادل بعد أربع دقائق عندما توغل ناني ومرر كرة انقض عليها فيديتش برأسه ووضعها في المرمى.

وقال اليكس فيرجسون مدرب يونايتد لمحطة سكاي سبورتس نيوز ”كان يمكن أن نخسر بستة أهداف في الشوط الثاني وسنحت لهم عدة فرصة خطيرة.“

وأضاف ”كل التقدير لاستون فيلا الذي لم يمنحنا وقتا للاستحواذ على الكرة.“

وقال جيرار اولييه مدرب فيلا ”لو قيل لنا قبل المباراة اننا سنتعادل مع مانشستر يونايتد في ظل وجود هذا العدد الكبير من اللاعبين الشبان في فريقنا لوافقنا.“

وأضاف ”لكن عند النظر الى الشوط الثاني اعتقد اننا كنا نستحق الفوز لاننا سددنا الكرة في العارضة والقائم وسنحت لنا العديد من الفرض لكننا كنا نواجه مانشستر يونايتد الذي لا يمكن معه ضمان الفوز حتى بعد التقدم 2-صفر.“

وفي لقاءات أُخرى جرت يوم السبت فاز ويجان اثليتيك على وست بروميتش البيون 1-صفر وتغلب بولتون واندرارز على ولفرهامبتون واندرارز 3-2.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below