28 كانون الأول ديسمبر 2010 / 17:42 / بعد 7 أعوام

بالوتيلي يقود مانشستر سيتي لتصدر الدوري الانجليزي بالفوز على فيلا

<p>ماريو بالوتيلي مهاجم فريق مانشستر سيتي في ميلانو يوم 14 نوفمبر تشرين الثاني 2010. وسجل بالوتيلي ثلاثة اهداف ليساعد فريقه مانشستر سيتي على الفوز على استون فيلا 4-صفر ويدفعه نحو صدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم. تصوير: ستيفانو ريلانديني - رويترز</p>

لندن (رويترز) - استطاع المهاجم العابس ماريو بالوتيلي ان يرسم ابتسامة على وجهه يوم الثلاثاء بعد ان سجل ثلاثة اهداف بما في ذلك هدفان من ركلة جزاء ليساعد فريقه مانشستر سيتي على الفوز على استون فيلا 4-صفر ويدفعه نحو صدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

وسجل اللاعب الايطالي (20 عاما) الذي طلب منه مدربه الابتسام عقب حالة التقلب المزاجي التي انتابته في الستة أشهر الاولى التي قضاها مع النادي هدفين من ركلتي جزاء واضاف الثالث من متابعة لكرة مرتدة من الحارس فيما اضاف جوليون ليسكوت الهدف الرابع في مباراة من جانب واحد أقيمت على ملعب سيتي في مواجهة فريق فيلا السيء.

وبعد ان اضاع الفريق الفرصة قبل ثمانية ايام عندما خسر على ارضه امام ايفرتون يتصدر سيتي الان قمة جدول المسابقة برصيد 38 نقطة. ويتراجع مانشستر يونايتد الذي يمتلك ثلاث مباريات مؤجلة بفارق نقطة واحدة خلف سيتي ويمكنه استعادة القمة عندما يحل ضيفا على برمنجهام سيتي في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

ويمتلك ارسنال الذي سيحل ضيفا على ويجان اثليتيك يوم الاربعاء 35 نقطة بينما تقدم توتنهام هوتسبير الى المركز الرابع برصيد 33 نقطة عقب تغلبه على نيوكاسل يونايتد 2-صفر على الرغم من تعرض احد لاعبيه للطرد وذلك للمباراة الثانية على التوالي.

وتراجع تشيلسي حامل اللقب الذي حصد ست نقاط من اصل 24 نقطة في اخر ثماني مباريات والذي خسر امام ارسنال يوم الاثنين الى المركز الخامس برصيد 31 نقطة.

وانتفض سيتي عقب هزيمته امام ايفرتون بالفوز على نيوكاسل 3-1 يوم الاحد الماضي بعد ان اعتمد على هدفين سجلهما في اول خمس دقائق وانتهج الفريق نفس الاسلوب يوم الثلاثاء في المباراة التي اقيمت على ارضه ووسط جماهيره.

وتم عرقلة بالوتيلي الذي ذكرت انباء انه لا يشعر بالاستقرار مع النادي الذي انضم اليه قادما من انترناسيونالي مقابل 22 مليون جنيه استرليني (33.96 مليون دولار) عقب ثماني دقائق وسجل من ركلة جزاء.

وسجل ليسكوت الهدف الثاني بعدها بخمس دقائق بضربة رأس قال الحكم انها تخطت خط المرمى قبل ان ترتد الى داخل الملعب.

وسجل بالوتيلي الهدف الثالث في الدقيقة 27 بعد ان سدد الرائع ديفيد سيلفا الا ان الحارس ابعدها ليظهر بالوتيلي حماسة قوية في متابعة الكرة قبل ان يعود الى الصورة بتسجيل الهدف الرابع لفريقه من ركلة جزاء.

ودافع روبرتو مانشيني مدرب سيتي الذي يبذل قصارى جهده للقيام بدور الاب بالنسبة للمهاجم الايطالي عن بالوتيلي ثانية.

وقال مانشيني لهيئة الاذاعة البريطانية ”انه فتى جيد وليس معقدا. يفضل ان يبدو جادا الا انه ليس كذلك.“

واضاف ”اليوم اعتقد اننا قطعنا خطوة كبيرة الى الامام. لقد ابتسم عقب الهدف الاول وذلك لاول مرة ويحدوني الامل ان يستمر في ذلك.“

وبدت مهمة فريق سيتي سهلة يوم الثلاثاء في الوقت الذي لم يبد فيلا الكثير من الاهتمام بالفوز بالمباراة ويواجه جيرار اولييه الذي تولى تدريب الفريق في سبتمبر ايلول الماضي الكثير من العمل الذي يجب ان يقوم به مع الفريق الذي يبتعد بفارق نقطتين فقط فوق منطقة الهبوط.

وعانى توتنهام طويلا لاختراق دفاعات نيوكاسل قبل ان يسجل ارون لينون عقب 57 دقيقة قبل ان يطرد الحكم يونس قابول لاعب توتنهام بسبب نطحه للاعب منافس بعدها بثماني دقائق ليتعرض احد لاعبي توتنهام للطرد في ثاني مباراة على التوالي.

ومع ذلك استطاع توتنهام مواصلة السعي نحو الفوز كما حدث يوم الاحد الماضي في فيلا بارك وكوفىء على ذلك بفضل هدف لجاريث بيل الذي سجل الهدف الثاني لفريقه قبل تسع دقائق على نهاية المباراة بعد انطلاقة قوية وتسديدة منخفضة.

وقال هاري ريدناب لشبكة سكاي سبورتس الاخبارية ”في ظل لعبنا بعشرة لاعبين استطعنا الحفاظ على الكرة بشكل رائع. انها نتيجة عظيمة واستطعنا تسجيل هدفين رائعين.“

ووضع بلاكبول حدا للرقم القياسي لسندرلاند والمتمثل في عدم خسارته على ارضه منذ بداية الموسم بفوزه عليه 2-صفر.

ودافع الفريق الصاعد الى الدوري الممتاز الذي رشح قبل بداية الموسم لان يهبط الى دوري الدرجة الثانية بنهاية الموسم بكل ما اوتي من قوة على مدار 88 دقيقة من عمر المباراة وانتزع انتصارا اخر رائعا بفضل هدفين من دي.جيه كامبل في بداية ونهاية الشوط الثاني.

ولم يسجل كريس بيرد اي هدف على مدار نحو اربع سنوات الا انه سجل هدفين في غضون اول 11 دقيقة مع فولهام امام ستوك سيتي ليمنح للمدرب مارك هيوز الذي يتعرض لانتقادات عنيفة فرصة لالتقاط الانفاس ليضمن فريقه اول فوز خارج ملعب خلال 16 شهرا.

وفي بقية المباريات التي جرت يوم الثلاثاء فاز بلاكبيرن روفرز على مضيفه وست بروميتش البيون 3-1.

افتتح بلاكبيرن التسجيل في الدقيقة الثالثة عن طريق نيكولا كالينيتش قبل ان يتعادل جيروم توماس لوست بروميتش في الدقيقة 17.

وعاد كالينيتش للظهور من جديد بتسجيله الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 53 قبل ان يكمل مامي بيرام ضيوف الثلاثية في الدقيقة 62.

وتعادل وست هام يونايتد مع ضيفه ايفرتون 1-1.

سجل توني هيبرت لاعب ايفرتون هدف التقدم لوست هام في الدقيقة 16 بطريق الخطأ في مرماه قبل ان يعادل سيموس كوليمان النتيجة لايفرتون في الدقيقة 42.

من ميتش فيليبس

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below