12 كانون الثاني يناير 2011 / 15:11 / منذ 7 أعوام

خسارة الكويت تضع اوزبكستان على مشارف التأهل لدور الثمانية بكأس آسيا

<p>سيرفر جيباروف لاعب أوزبكستان يحتفل بهدفه في مرمى الكويت يوم الأربعاء. تصوير: أوليج بوبوف ) رويترز</p>

الدوحة (رويترز) - مني منتخب الكويت بطل الخليج بهزيمته الثانية على التوالي عندما خسر 2-1 أمام أوزبكستان التي أصبحت على مشارف التأهل لدور الثمانية في نهائيات كأس اسيا لكرة القدم يوم الاربعاء.

ومع تعادل الفريقين 1-1 قبل 25 دقيقة من النهاية وفي ظل خطورة كويتية نجح القائد سيرفر جيباروف أفضل لاعب اسيوي عام 2008 في تسجيل هدف الفوز لاوزبكستان عندما استفاد من تمريرة في مساحة خالية ليطلق تسديدة رائعة بالقدم اليسرى من عند حافة منطقة الجزاء لم يتمكن الحارس نواف الخالدي من التصدي لها.

وقال الخالدي لمحطة الدوري والكأس التلفزيونية ”لا أحد يستطيع أن يقول اننا ما حاولنا بالعكس حاولنا وقاتلنا لآخر دقيقة.“

وأضاف ”اجتهدنا لكن لم نكن في يومنا وتخلى عنا الحظ. الله أكرمنا في كأس الخليج لكن هذه المرة لا.“

وتفوق المنتخب الكويتي في الشوط الاول لكنه أنهاه متأخرا بهدف أحرزه المخضرم مكسيم شاتسكيخ في الدقيقة 41.

وأدرك بدر المطوع التعادل للكويت في بداية الشوط الثاني من ركلة جزاء لكن بطل الخليج لم ينجح في هز الشباك مرة أخرى لتتبدد اماله بشكل كبير في المضي قدما بالبطولة التي تستضيفها قطر.

وهذه الهزيمة الثانية على التوالي للكويت بعد خسارتها 2-صفر أمام الصين في الجولة الاولى لتقبع في ذيل ترتيب المجموعة الاولى بدون رصيد من النقاط. وتتصدر اوزبكستان الترتيب برصيد ست نقاط بعد فوزها في الجولة الاولى 2-صفر على قطر صاحبة الضيافة.

وقال جيباروف الذي أحرز الهدف الثاني أيضا في شباك قطر ” الكويت بذلت قصارى جهدها في المباراة لانها كانت فرصتها الأخيرة للتأهل ونحن سعداء بالفوز اليوم.“

وأظهر المنتخب الكويتي صاحب المركز 99 في تصنيف الاتحاد الدولي ( الفيفا) انضباطا في بداية اللقاء واعتمد على الجناحين وليد علي وفهد العنزي في هجومه على نظيره الاوزبكي.

وانطلق الظهير الايمن يعقوب الطاهر في الدقيقة الخامسة وأرسل كرة عرضية حولها الجناح الايسر علي بالقدم اليمنى غير المعتاد على اللعب بها خارج المرمى من داخل منطقة الجزاء لكن المنتخب الاوزبكي كاد يفتتح التسجيل بعد ثلاث دقائق أخرى عن طريق اوديل أحمدوف الذي سدد كرة بالرأس من مدى قريب حادت قليلا عن المرمى.

ورغم الضغط الكويتي الذي سبب متاعب للاعبي اوزبكستان الا أن بطل الخليج لم يقترب مجددا من مرمى الحارس ايجناتي نستروف في الوقت الذي تقطعت فيه السبل بالمهاجم الوحيد المطوع وسط المدافعين.

كما أخفق العنزي الفائز بجائزة أفضل لاعب في كأس الخليج في نوفمبر تشرين الثاني الماضي في الارتقاء مجددا لمستوى التوقعات وبدا الاحباط واضحا على وجهه بعد محاولة فاشلة للمرور من مدافعي اوزبكستان في الجانب الايمن بعد 29 دقيقة.

وزاد شاتسكيخ من معاناة الكويتيين قبل اربع دقائق من نهاية الشوط الاول عندما وضع المنتخب الاوزبكي بالمقدمة من ركلة حرة. وأطلق شاتسكيخ (32 عاما) تسديدة لكن الكرة اصطدمت بظهر زميله عزيزبك حيدروف وغيرت اتجاهها الى شباك الحارس الخالدي.

ودفع المدرب الصربي جوران توفجيتش بالمهاجم حمد نايف العنزي لدعم المهاجم الوحيد المطوع وبدأ منتخب الكويت الشوط الثاني بصورة أكثر قوة وحيوية.

وكافأ البديل نايف العنزي مدربه وبعدما اقترب من التسجيل في الدقيقة الاولى للشوط الثاني بضربة رأس نجح في الحصول على ركلة جزاء إثر خطأ ضد مدافع اوزبكستان الزور اسماعيلوف.

وانبرى المطوع بنجاح لتنفيذ ركلة الجزاء ليدرك التعادل للكويت بعد اربع دقائق من بداية الشوط الثاني.

وأعاد التعادل المباراة للحياة ولاحت للفريقين بعض الفرص للتسجيل قبل أن ينجح جيباروف في تسجيل هدف الفوز الرائع في الدقيقة 65.

وضغطت الكويت من أجل التعادل في الدقائق الاخيرة واقترب المهاجم البديل أحمد عجب من مرمى اوزبكستان في الدقيقة 82 لكنه سدد خارج المرمى وهو في وضع جيد للتسجيل بدون رقابة داخل منطقة الجزاء.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below