25 كانون الثاني يناير 2011 / 22:29 / منذ 7 أعوام

برباتوف يقود مانشستر يونايتد لتحويل تأخره امام بلاكبول الى فوز

بلاكبول (انجلترا) (رويترز) - أحرز ديميتار برباتوف هدفين ليقود مانشستر يونايتد متصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم لتحويل تأخره بهدفين الى فوز 3-2 على مضيفه بلاكبول في مباراة مثيرة يوم الثلاثاء.

وكان يونايتد متجها الى أول هزيمة له هذا الموسم بعدما سيطر بلاكبول على الشوط الاول وصنع له تشارلي ادم هدفين من ركلتين ركنيتين سجلهما بالرأس المدافع كريج كاذكارت والمهاجم دي.جيه كامبل.

وأشرك اليكس فيرجسون مدرب يونايتد رايان جيجز كبديل وتسبب دخول الجناح المخضرم للملعب في سحق امال بلاكبول في تحقيق مفاجأة في أهم مباراة يخوضها على أرضه منذ 40 عاما وسجل برباتوف الهدف الاول في الدقيقة 72 وأدرك البديل خافيير هرنانديز التعادل للضيوف.

وبينما بدا الارهاق واضحا على لاعبي بلاكبول انتزع برباتوف النقاط الثلاث ليونايتد بالهدف الثالث الذي جاء في الدقيقة 88 ليزيد ناديه الفارق مع ارسنال صاحب المركز الثاني الى خمس نقاط.

وقال فيرجسون لمحطة ئي.اس.بي.ان التلفزيونية ”نملك فرصة دائما في ظل الروح الموجودة في النادي. لم نلعب جيدا في الشوط الاول لكننا نعلم أننا سنظل نحاول دائما.“

وأضاف ”كنا نعلم أنهم سيشعرون بالارهاق في الشوط الثاني وواصلنا اللعب بطريقتنا واخترقناهم بشكل أكبر. منحنا رايان الهدوء وشكل هرنانديز خطورة بتوقيت انطلاقاته وبرباتوف يقوم بالعمل نفسه منذ بداية الموسم.“

وتابع ”في النهاية لا يهم كيف يتحقق الفوز.“

وأي فارق بين الناديين سرعان ما اختفى بعد الهدف الاول الذي سجله كاذكارت بضربة رأس في الزاوية البعيدة لمرمى ناديه السابق الذي لعب بين صفوفه وهو ناشيء قبل أن ينتقل الى بلاكبول في بداية الموسم الجاري.

وجاء هدف كامبل بعد ركلة ركنية أخرى نفذها ادم أبعدها دارون جيبسون باهمال لتصل الى مهاجم بلاكبول ليسجل هدفه السادس في اخر سبع مباريات.

وبدت المباراة في طريقها لمفاجأة ضخمة في ظل مواجهة يونايتد لصعوبات في صنع أي فرص حقيقية واقترب من تلقي أول هزيمة له هذا الموسم.

وأشار الحكم باستمرار اللعب بعد لعبة بدت أنها ركلة جزاء مؤكدة لصالح بلاكبول عقب خطأ ساذج من مدافع يونايتد رفائيل دا سيلفا داخل منطقة الجزاء وكان استبدال المهاجم وين روني بالمكسيكي هرنانديز في منتصف الشوط الثاني فاصلا في الاداء الهجومي للضيوف.

وجاءت نقطة التحول بعد الهدف الاول الذي سجله برباتوف ثم حول هرنانديز بهدوء تمريرة جيدة من جيجز الى شباك بلاكبول قبل أن يحرز المهاجم البلغاري هدفه رقم 19 هذا الموسم ليكمل انتفاضة يونايتد.

وغادر البرازيلي رفائيل الملعب محمولا على محفة بعد اصابة قوية في الرأس تطلبت علاجه لفترة طويلة في الملعب وصمد يونايتد خلال عشر دقائق محتسبة كوقت بدل ضائع ليحقق فوزه الثالث فقط خارج ملعبه هذا الموسم.

وفي مباراة أخرى أقيمت يوم الثلاثاء تغلب استون فيلا 2-1 خارج ملعبه على ويجان اثليتيك بفضل هدفي جابرييل اجبونلاهور واشلي يانج ليتقدم للمركز 13 في ترتيب الدوري الانجليزي.

من سونيا اوكسلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below