اسبانيا وهولندا تحت ضغوط لاعادة الاثارة للمنافسات الدولية في اوروبا

Tue Mar 29, 2011 7:40am GMT
 

لندن (رويترز) - ستتجه كل الانظار الى اسبانيا وهولندا طرفي نهائي كأس العالم 2010 يوم الثلاثاء املا في تقديم الاثارة المفقودة في المنافسات الدولية والتي اشار اليها الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم مؤخرا.

وأعرب بلاتيني عن صدمته بعد سماع لاعبين يقولون انهم يفضلون الفوز بدوري ابطال اوروبا على الفوز بكأس العالم لكن مباريات يوم الثلاثاء في التصفيات المؤهلة لنهائيات بطولة امم اوروبا 2012 لم تصنع الكثير من الترقب.

وسيتطلع طرفا المباراة النهائية لكأس العالم في العام الماضي للحفاظ على سجلهما المثالي في التصفيات الاوروبية عندما تلعب اسبانيا مع مضيفتها ليتوانيا وهولندا على أرضها مع المجر.

وفي المجموعة التاسعة التي تتصدرها اسبانيا بطلة العالم واوروبا ستلعب جمهورية التشيك صاحبة المركز الثاني على أرضها مع ليختنشتاين وفي المجموعة الخامسة من المفترض ان تحصد السويد النقاط الثلاث امام ضيفتها مولدوفا لتقترب من المجر صاحبة المركز الثاني.

وفي المجموعة الاولى ستلتقي تركيا على أرضها مع النمسا واذربيجان خارج ملعبها مع بلجيكا وجميع المنتخبات الاربع بعيدة عن المانيا صاحبة الصدارة لكنها تطمح في الحصول على المركز الثاني.

وتلعب اربعة منتخبات ايضا تتأخر بفارق كبير عن ايطاليا المتصدرة في المجموعة الثالثة عندما تتقابل استونيا مع ضيفتها صربيا فيما تلعب سلوفينيا خارج أرضها مع ايرلندا الشمالية.

وقد تتمكن جورجيا مفاجأة المجموعة السادسة من تجاوز اليونان وكرواتيا نحو الصدارة اذا فازت خارج ملعبها على اسرائيل فيما ستتطلع رومانيا للتعافي من اثار هزيمتها امام البوسنة في الجولة الماضية عندما تواجه لوكسمبورج في المجموعة الرابعة.

من توم بيلتشر

 
<p>ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم في مؤتمر صحفي في باريس يوم 22 مارس اذار 2011 - رويترز</p>