2 نيسان أبريل 2011 / 14:07 / منذ 6 أعوام

ثلاثية روني تمنح مانشستر يونايتد الفوز على وست هام في دوري انجلترا

<p>وين روني اثناء مران يوم 14 مارس اذار 2011. تصوير: فيل نوبل - رويترز</p>

لندن (رويترز) - سجل وين روني ثلاثة أهداف لينقذ فريقه مانشستر يونايتد المتصدر ويقوده لتوسيع الفارق مع اقرب منافسيه الى ثماني نقاط بعد أن حول تأخره بهدفين الى فوز 4-2 على مضيفه وست هام يونايتد في دوري انجلترا الممتاز لكرة القدم يوم السبت.

وبدا أن الاخطاء الدفاعية ستكلف مانشستر يونايتد الكثير بعد أن وجد نفسه متأخرا 2-صفر عقب مرور 25 دقيقة من زمن اللقاء بعد أن تسبب باتريس ايفرا ونيمانيا فيديتش في ركلتي جزاء نفذهما مارك نوبل لاعب وست هام بنجاح.

لكن أداء مانشستر يونايتد ارتفع بعد مشاركة خافيير هرنانديز وديميتار برباتوف وتمكن روني من تقليص الفارق من ركلة حرة في منتصف الشوط الثاني قبل أن يدرك التعادل من تسديدة ارضية.

وأكمل روني مهاجم منتخب انجلترا ثلاثيته التي جاءت في غضون 14 دقيقة فقط عندما سجل هدفا من ركلة جزاء احتسبت بعد أن لمس ماثيو ابسون الكرة بيده في الدقيقة 79.

وأكد هرنانديز انتصار مانشستر يونايتد بتسجيله الهدف الرابع من تسديدة من مدى قريب بعد خمس دقائق اثر تمريرة من رايان جيجز.

ولعب جيجز في مركز غير معتاد ليصبح ظهيرا أيسر بعد أن أعاد المدرب اليكس فيرجسون - الذي تابع المباراة من المدرجات بعد ايقافه لخمس مباريات - ترتيب وضع فريقه في الشوط الثاني لينتفض بشكل رائع.

وقال جيجز لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”هذا يبعث برسالة بأننا لا نيأس. مهما كانت النتيجة في المباراة فاننا نحاول ونحقق النتائج.“

وأضاف ”في بعض المباريات لا نقدم أفضل أداء لنا لكني أعتقد أننا كنا رائعين اليوم بصورة عامة. حتى حين لا نكون في قمة مستوانا فاننا نحقق نتائج جيدة لذا أتمنى أن نواصل القيام بهذا في المباريات السبع المتبقية.“

ورفع مانشستر يونايتد رصيده الى 66 نقطة من 31 مباراة بينما جمع ارسنال صاحب المركز الثاني 58 نقطة قبل أن يواجه بلاكبيرن روفرز في وقت لاحق يوم السبت.

وبدا أن وست هام المهدد بالهبوط في طريقه لتحقيق انجاز بفوزه الثاني على مانشستر يونايتد هذا الموسم بعد انتصاره عليه 4-صفر في كأس رابطة الاندية الانجليزية في نفس الملعب.

وظهر نيمانيا فيديتش قائد يونايتد العائد للمشاركة بعد غياب بسبب الاصابة والايقاف بصورة سيئة في الشوط الاول وتسبب في ركلة جزاء وبدا محظوظا لانه لم يحصل على بطاقة حمراء مباشرة لعرقلة ديمبا با وهو في طريقه للانفراد بالمرمى.

لكن روني أظهر أنه لا يزال لاعبا مؤثرا رغم تراجع مستواه هذا الموسم حين سجل هدفه رقم 101 مع مانشستر يونايتد في الدوري.

وقال روني ان الهدف رقم 101 يعتبر لحظة حاسمة لان فريقه اقترب أكثر من التتويج بلقبه رقم 19 في الدوري الانجليزي.

وأضاف ”تسجيل الهدف الذي منحنا التقدم ساعد على وضعنا على طريق الفوز بالمباراة وهذا ما يسعدني.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below