15 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 14:37 / منذ 6 أعوام

مانشستر سيتي ينفرد بالصدارة بعد تعادل يونايتد مع ليفربول

<p>ستيفن جيرارد لاعب ليفربول خلال جلسة تدريبية في ليفربول يوم 23 فبراير شباط 2011. تصوير: فيل نوبل - رويترز</p>

لندن (رويترز) - انفرد مانشستر سيتي بصدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم عندما تغلب على استون فيلا 4-1 باستاد الاتحاد يوم السبت بعد أن أهدر مانشستر يونايتد نقطتين بتعادله 1-1 في ليفربول.

وحقق سيتي الفوز بأهداف ماريو بالوتيلي وادم جونسون وفينسن كومباني وجيمس ميلنر الذي سجل في شباك ناديه السابق ليرفع رصيده الى 22 نقطة من ثماني مباريات بفارق نقطتين عن يونايتد.

واخر مرة تصدر فيها سيتي الدوري الاول في هذه المرحلة من الموسم كانت قبل 34 عاما.

وفاز تشيلسي على ايفرتون 3-1 ليقلص الفارق بينه وبين يونايتد الى نقطة واحدة في المركز الثالث في حين استمر ليفربول في المركز الخامس برصيد 14 نقطة.

احرز اهداف تشيلسي لاعبوه دانيال ستاريدج وجون تيري وراميريس في الدقائق 31 و45 و62 في حين جاء هدف ايفرتون الوحيد في الدقيقة 82 عن طريق ابوستولوس فيليوس.

وسيخوض سيتي ويونايتد مباراتين في دوري أبطال اوروبا هذا الاسبوع قبل أن يلتقي الفريقان في مباراة قمة بالدوري الانجليزي الممتاز في استاد اولد ترافورد يوم الاحد المقبل.

ووضع ستيفن جيرارد الذي شارك أساسيا لاول مرة منذ سبعة أشهر ليفربول في المقدمة في الدقيقة 68 قبل أن يدرك البديل خافيير هرنانديز التعادل ليونايتد حامل اللقب في الدقيقة 81 بعد خمس دقائق من مشاركته.

وسيلعب نيوكاسل يونايتد الرابع في القائمة مع توتنهام هوتسبير اللندني الذي يحتل المركز السادس بين الفرق العشرين يوم الاحد.

وغادر بولتون واندرارز قاع الترتيب بعد أن وضع حدا لخسارته ست مرات متتالية في الدوري بفوزه 3-1 على مضيفه المتعثر أيضا ويجان اثليتيك.

وحصد بلاكبيرن روفرز نقطته الخامسة فقط هذا الموسم بتعادله 1-1 مع مضيفه كوينز بارك رينجرز الذي لا يزال يبحث عن انتصاره الاول على ملعبه.

منح هيدار هيلجوسون فريقه كوينز بارك التقدم بعد مرور ثماني دقائق قبل أن يتعادل كريستوفر سامبا لبلاكبيرن.

وحافظ نوريتش سيتي على بدايته الجيدة للموسم وفاز 3-1 على سوانسي سيتي في مباراة بين فريقين صعدا للدوري الممتاز هذا الموسم بينما تغلب ستوك سيتي 2-صفر على فولهام باستاد بريطانيا حيث سجل جون والترز وروري ديلاب الهدفين في اخر عشر دقائق.

ومنح جيرارد - الذي عاد لصفوف ليفربول عقب التعافي من اصابة في أعلى الفخذ - التقدم لفريقه في الدقيقة 68 بتسديدة من ركلة حرة احتسبت لصالح تشارلي ادم عقب خطأ ضد ريو فرديناند خارج منطقة الجزاء.

لكن قبل تسع دقائق من النهاية سدد هرنانديز - الذي شارك في الدقيقة 76 بديلا للمدافع فيل جونز - كرة بالرأس في شباك ليفربول بعد أن لمس داني ويلبك الكرة اثر ركلة ركنية.

وقال جيرارد لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”لم تكن أفضل ركلة حرة سددتها. حاولت أن أضعها من فوق الحائط لكن الحظ وقف معي.“

وأضاف ”نشأت وأنا أحلم بالمشاركة في هذه المباريات ولا يوجد أسوأ من الجلوس في المدرجات.. العودة للملعب مرة أخرى أمر رائع.“

وقال فرديناند مدافع يونايتد الذي غاب لفترة طويلة أيضا بسبب الاصابة ”من الرائع العودة بعد الغياب عن هذه المباراة في اخر ثلاث مرات. أنا سعيد بخروجنا بنقطة.“

وبدأ يونايتد اللقاء بدون وين روني وهرنانديز وناني. ولعب بخمسة لاعبين في وسط الملعب ولم يكن له تأثير يذكر على دفاع ليفربول وفشل في تسديد أي كرة خطيرة على المرمى حتى اللحظات الاخيرة.

وامتلك ليفربول المنتشي بعودة جيرارد الكرة بشكل أكبر وبدا أكثر خطورة بمرور الوقت واقترب من تسجيل هدف الفوز أكثر من مرة في الدقائق الاخيرة.

وشارك روني - الذي عاقبه الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يوم الخميس بالايقاف ثلاث مباريات في نهائيات بطولة اوروبا 2012 عقب طرده مع منتخب انجلترا أمام الجبل الاسود الاسبوع الماضي - في اخر 20 دقيقة لكنه لم يترك تأثيرا كبيرا.

من مايك كوليت

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below