8 كانون الأول ديسمبر 2011 / 15:18 / منذ 6 أعوام

فلسطينيون يشكون من تجاهل ذوي الاحتياجات الخاصة قبل الألعاب العربية

الدوحة (رويترز) - يعترف العداء الفلسطيني مبتور الساق عبد الرحمن أبو واطفة بحصول رياضة الأصحاء على قدر أكبر من الاهتمام لكنه يبدو مندهشا لأن الرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة هم الأكثر إنجازا وتتويجا.

ويستعد أبو واطفة (20 عاما) للمنافسة في مسابقتي رمي القرص ودفع الجلة في منافسات ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن دورة الألعاب العربية التي ستنطلق بالدوحة يوم الجمعة.

وسيدخل الشاب مبتور الساق اليمنى المنافسات في الدوحة ضمن بعثة فلسطينية قليلة العدد وهو الذي ضمن بالفعل التأهل لدورة الألعاب الاولمبية في لندن العام القادم بعدما حقق الرقم المطلوب في دورة تأهيلية أقيمت في تونس هذا العام لكنه يطمح الى تحقيق إنجاز يضاف لما يحققه الرياضيون الفلسطينيون من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال أبو واطفة لرويترز على متن الطائرة التي أقلت البعثة الفلسطينية إلى الدوحة من القاهرة حيث وصلوا عبر معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة ”الرياضة التي تحقق إنجازات (للفلسطينيين) هي رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة. لكن هذا لا ينعكس على المعاملة.“

وأضاف أبو واطفة الذي شارك في دورة الألعاب الاسيوية بالصين العام الماضي ”نحن الذين نحقق إنجازات.. وفي كل بطولة نحقق إنجازات أفضل من الأسوياء لكننا لا نحظى بأي شهرة.“

ويذكر أبو واطفة الذي تأهل للندن بعد أن رمى القرص لمسافة 38 مترا في تونس ان الميداليات الوحيدة للفلسطينيين في الألعاب الاولمبية حققها اثنان من ذوي الاحتياجات الخاصة في الألعاب الاولمبية هما حسام عزام الذي حصل على المركز الثالث في دفع الجلة في دورة سيدني 2000 ثم حسنها إلى فضية في اثينا بعدها بأربع سنوات بينما حصل محمد فنونة على ميدالية برونزية في الوثب الطويل.

ولم يحقق الفلسطينيون أي ميدالية في الألعاب الاولمبية.

وكرر المدرب محمد دهمان الذي يشرف على إعداد أبو واطفة وزملائه نفس الشكوى من ضعف الإمكانيات وقبل ذلك ضعف الاهتمام الرسمي.

وقال دهمان ”تعبنا (أرهقنا) جدا (في الإعداد).. والإمكانيات فقيرة ومحدودة.. قطاع غزة لا توجد به أي إمكانيات. لا يوجد في غزة كلها مضمار واحد للركض لنستعد فيه.. لا يوجد حذاء حتى.“

وأضاف ”لا أريد الحديث عن التمويل (لإعداد اللاعبين) لأن هذا محرج... نحن نعمل من لا شيء. المسؤولون الفلسطينيون يتحملون اللوم لأنهم لا يتابعون رياضة المعاقين.“

ويقارن أبو واطفة - الذي لا يعرف المنافسين الذين ينتظر أن ينافسهم في الدوحة - بين الإمكانيات المتواضعة لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة في غزة وبين ما يحصل عليه نظراؤهم في مناطق أخرى من العالم.

وقال الرياضي الفلسطيني الشاب ”لو توفرت لي كل هذه الأشياء التي يحصل عليها (العداء الجنوب افريقي مبتور الساقين اوسكار) بستوريوس فسأحقق نفس ما يحققه.“

وتابع ”لو أتيحت لي الفرصة للذهاب والمنافسة في لندن فسأرفع اسم فلسطين عاليا.“

من سامح البرديسي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below