12 كانون الأول ديسمبر 2011 / 22:58 / بعد 6 أعوام

هدف لامبارد ينهي مسيرة مانشستر سيتي الخالية من الهزيمة

<p>فرانك لامبارد (في الوسط) يحتفل باحراز هدف في لندن يوم الاثنين - رويترز</p>

لندن (رويترز) - شارك فرانك لامبارد كبديل ليحرز هدفا قرب النهاية ويقود تشيلسي لانزال أول هزيمة هذا الموسم بالمتصدر مانشستر سيتي بعد الفوز 2-1 في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاثنين.

ولم يهدر سيتي - الذي لعب بعشرة لاعبين في اخر نصف ساعة - الكثير من الوقت ليفتتح التسجيل عندما وضع ماريو بالوتيلي الكرة في الشباك في الدقيقة الثانية بعد تمريرة رائعة من سيرجيو اجويرو.

وبعد ذلك صمد تشيلسي امام هجوم سيتي الذي سيطر على اللعب في البداية باستاد ستامفورد بريدج في لندن ووقف الحظ بجانبه في عدم احتساب ركلة جزاء ضده قبل أن يسجل هدف التعادل عبر راؤول ميريليش في الدقيقة 34.

وأدى هذا الهدف بالاضافة الى طرد الظهير الايسر لسيتي جايل كليشي في الدقيقة 58 الى رفع معنويات تشيلسي وعندما لمس جوليون ليسكوت كرة دانييل ستاريدج بيده انبرى البديل لامبارد ليسجل من ركلة الجزاء في الدقيقة 83.

وفتحت أول خسارة لسيتي هذا الموسم باب المنافسة على مصراعيه.

ويملك سيتي 38 نقطة من 15 مباراة بفارق نقطتين عن مانشستر يونايتد حامل اللقب وسبع نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الثالث.

وقال لامبارد لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية "كنا بحاجة للفوز حقا للبقاء في المنافسة. تنفست الصعداء عندما دخلت الكرة (ركلة الجزاء) الشباك."

وكان سيتي يرغب في الاجابة سريعا على تساؤلات حول تأثير الخروج من دوري ابطال اوروبا الاسبوع الماضي على مسيرة الفريق المحلية.

وتحقق ذلك في الدقيقة الثانية عندما وجد اجويرو مساحة خالية في دفاع تشيلسي ليمرر كرة متقنة بخارج القدم اليمنى الى بالوتيلي الذي راوغ الحارس بيتر شيك وأودع الكرة بهدوء في الشباك.

واحتفل المهاجم الايطالي بالهدف بطريقة تقترب من الاحتفال التقليدي بالتسجيل بدلا من أسلوب اللا مبالاة المعتاد ورفع ذراعيه قليلا وبدا شبح ابتسامة على وجهه.

وسيطر سيتي على مجريات اللعب وسدد اجويرو بالقرب من المرمى قبل أن يطالب لاعبو سيتي باحتساب ركلة جزاء عندما سقط ديفيد سيلفا بسبب اعاقة من جوزيه بوسينجوا داخل منطقة الجزاء.

وكان تشيلسي متفرجا بينما تناقل لاعبو سيتي الكرة بسلاسة لكن الفريق اللندني نجح بطريقة ما في الصمود امام ضيفه ليظل في أجواء اللقاء.

وانتظر تشيلسي حتى منتصف الشوط الاول ليصنع فرصته الاولى عن طريق ديدييه دروجبا لكن الكرة تصدى لها الحارس جو هارت.

وأدرك تشيلسي التعادل عندما انطلق ستاريدج مهاجم سيتي السابق داخل منطقة الجزاء من زاوية صعبة ومرر الى ميريليش ليضع الكرة في الشباك.

وبدا تشيلسي أكثر قوة بعد استئناف اللعب في الشوط الثاني وشن خوان ماتا عدة هجمات خطيرة كما استفاد الفريق اللندني من تفوقه العددي.

وحصل كليشي - الذي أشهر الحكم البطاقة الصفراء الاولى في وجهه بسبب خطأ ضد ستاريدج في بداية الشوط الثاني - على البطاقة الحمراء بعد عرقلة للاعب الوسط البرازيلي راميريس.

وأدى القرار الى تضحية سيتي بواحد من خياراته الهجومية عن طريق اخراج اجويرو واشراك المدافع كولو توري ليتفوق تشيلسي تماما.

وكان لامبارد يشاهد اللقاء من مقاعد البدلاء قبل أن يقرر المدرب اندريه فيلاس بواش اشراكه في الدقيقة 73.

وبعد عشر دقائق احتفل اللاعب البالغ عمره 33 عاما بهدف الفوز بعد أن نفذ بنجاح ركلة جزاء وعانقه زملائه عقب صافرة النهاية بينما عاد تشيلسي بقوة الى سباق المنافسة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below