22 كانون الثاني يناير 2012 / 15:52 / بعد 6 أعوام

ركلة جزاء لبالوتيلي قبل النهاية تعزز صدارة سيتي للدوري الانجليزي

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - سجل ماريو بالوتيلي هدفا من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع ليفوز مانشستر سيتي على توتنهام هوتسبير 3-2 ومواصلة تصدره لدوري الدرجة الممتازة الانجليزي لكرة القدم يوم الاحد لكن غريمه مانشستر يونايتد واصل ملاحقته بفوزه 2-1 على مضيفه ارسنال.

وبدا أن السجل المثالي لسيتي على أرضه سيتوقف بعدما عوض توتنهام تأخره بفارق هدفين خلال تسع دقائق مجنونة شهدت أربعة أهداف في منتصف الشوط الثاني.

وتقدم سيتي صاحب الارض بهدف في الدقيقة 56 عن طريق سمير نصري وضاعف تقدمه بفضل جوليون ليسكوت بعد ثلاث دقائق.

لكن توتنهام قلص الفارق بهدف جيرمين ديفو في الدقيقة 60 مستفيدا من خطأ المدافع ستيفان سافيتش قبل أن يسجل جاريث بيل هدف التعادل بتسديدة قوية.

وكان بوسع توتنهام الخروج فائزا لو دخلت كرة سددها ديفو الشباك في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن سيتي لم يهدر فرصته حين عرقل ليدلي كينج المهاجم الايطالي بالوتيلي الذي شارك كبديل.

ونفذ بالوتيلي الذي اعتبر هاري ريدناب مدرب توتنهام أنه كان يستحق الطرد بسبب مخالفة ضد سكوت باركر ركلة الجزاء بنجاح ليسعد الجمهور في استاد الاتحاد.

وقال ديفيد بلات المدرب المساعد لسيتي في مؤتمر صحفي ”كانت مباراة رائعة. كان الفريقان ينظران لبعضهما البعض في أول 45 دقيقة.. كان الاداء الخططي غالبا.“

لكنه أضاف أن المدرب روبرتو مانشيني غضب من الطريقة التي سمح بها اللاعبون لتوتنهام بادراك التعادل.

وتابع ”نجحنا في التفوق 2-صفر وكان واجبا أن نحسم النتيجة. مانشيني ليس سعيدا.. أوضح هذا بجلاء.“

ورفع سيتي رصيده الى 54 نقطة من 22 مباراة مقابل 51 نقطة لمانشستر يونايتد. وبقي توتنهام ثالثا وفي رصيده 46 نقطة.

وأكمل يونايتد ثنائية أخرى من الانتصارات لمدينة مانشستر على لندن حين تفوق في مباراة مثيرة باستاد الامارات ليترك ارسنال في المركز الخامس بعدما خسر للمرة الثالثة على التوالي في الدوري.

وحقق يونايتد فوزه بفضل هدفي انطونيو فالنسيا وداني ويلبيك بينما جاء هدف ارسنال بينهما عن طريق روبن فان بيرسي.

ومرر رايان جيجز كرة الهدف الاول لفالنسيا في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول لكن فان بيرسي تعادل لارسنال بتسديدة أرضية لمست القائم في طريقها للمرمى في الدقيقة 71.

واستفاد ويلبيك من أخطاء دفاعية لارسنال ليسجل هدف الفوز بتسديدة قوية. وكان يونايتد سحق ارسنال 8-2 في مرحلة الذهاب في اغسطس اب الماضي.

ولعب توتنهام في ضيافة سيتي في الموسمين الماضيين وفي كل مرة تنافسا على بطاقة مؤهلة لدوري أبطال اوروبا لكن هذه المرة ارتفع المستوى بعدما تحدى الفريقان هيمنة يونايتد وتشيلسي وارسنال في السنوات الماضية.

وفي اللقاء الذي جمع اثنين من أفضل الفريق التي تعتمد على تبادل الكرة والتمرير قدم الطرفان أداء جميلا في الشوط الاول رغم عدم وجود فرص حقيقية.

لكن هذا كله تغير بعد 11 دقيقة من بداية الشوط الثاني حين مرر ديفيد سيلفا الكرة الى نصري الذي سددها في المرمى مباشرة.

وبعد ثلاث دقائق أرسل سيلفا كرة من ركلة ركنية لمسها ادين جيكو لتصل الى ليسكوت أمام المرمى ليسكنها المدافع الشباك ويضاعف تقدم سيتي.

لكن وبينما أخذ جمهور الفريق صاحب الارض في الاحتفال بما بدا أنه انتصار قلص المهاجم ديفو الفارق حين أخطأ سافيتش في تمرير الكرة الى الحارس جو هارت.

ووصلت التمريرة القصيرة الى ديفو الذي شارك أساسيا في غياب ايمانويل أديبايور فراوغ هارت ووضع الكرة في الشباك.

وواصل توتنهام ضغطه في الدقائق الخمس التالية ليمرر لوكا مودريتش الكرة الى بيل الذي أطلق تسديدة مباشرة لا تصد فشل هارت في الوصول اليها.

وشارك بالوتيلي بدلا من جيكو لكن المهاجم الايطالي تلقى انذارا سريعا بسبب خطأ ضد بنوا اسو ايكوتو. وبدا أنه وطأ على لاعب الوسط باركر في واقعة لم يشاهدها الحكم هاوارد ويب.

وقال ريدناب في مؤتمر صحفي ”أصيب سكوت في رأسه. لا أحب رؤية الناس يتصرفون بهذه الطريقة.. كان هذا خطأ.“

وبينما جلس مشجعو توتنهام يفكرون في أنه كان يجب طرد بالوتيلي سقط المهاجم الايطالي أرضا اثر التحام من كينج ثم حافظ على هدوئه في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح فريقه النقاط الثلاث.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below