مقتل 74 في شغب بمباراة لكرة القدم بمصر ومشجعون يلومون الجيش

Thu Feb 2, 2012 9:21am GMT
 

بورسعيد (مصر) (رويترز) - لقي 74 شخصا حتفهم في أحداث شغب بمدينة بورسعيد الساحلية المصرية عقب مباراة في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم بين فريقي النادي الاهلي والنادي المصري البورسعيدي وبادر مشجعون وسياسيون يوم الخميس الى تحميل المجلس العسكري الحاكم مسؤولية الاخفاق في منع أسوأ حادث من حيث عدد القتلى منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك.

وأصيب في أعمال الشغب التي جرت يوم الاربعاء ما لا يقل عن ألف شخص. وتمثل حصيلة القتلى والمصابين أكبر كارثة في تاريخ الملاعب المصرية. وقال شهود عيان ان جماهير بورسعيد هاجمت فريق الاهلي ومشجعيه عقب المباراة رغم فوز المصري البورسعيدي على النادي الزائر.

وعزا شاهد الهجوم الى لافتة رفعت في مدرجات مشجعي الاهلي عليها عبارة "بلد البالة مجبتش رجالة" واعتبرها مشجعو المصري اهانة لمدينتهم.

وكانت المباراة انتهت بفوز المصري 3-1. ويدرب فريق المصري مهاجم الاهلي البارز السابق حسام حسن.

وشجب سياسيون غاضبون القصور الامني خلال المباراة وألقوا اللوم على القادة العسكريين لسماحهم بوقوع ما حدث بل التسبب في هذه المأساة.

وقال التلفزيون المصري ان مجلس الشعب الذي انتخب حديثا والذي يسيطر عليه الاسلاميون قرر عقد جلسة طارئة يوم الخميس لبحث أعمال الشغب.

وقال عصام العريان العضو القيادي في جماعة الاخوان المسلمين ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب "البرلمان سيوجه رسالة الى وزير الداخلية وقيادات الامن أن يكونوا على قدر المسؤولية أو أن يبقوا في منازلهم."

وبدت شوارع مدينة بورسعيد الساحلية هادئة فجر يوم الخميس ولم يكن هناك وجود يذكر لضباط الشرطة أو الجيش.

وقال محمود النجار (30 عاما) وهو فني مختبرات وعضو ائتلاف شباب الثورة في بورسعيد "الجيش يريد أن يثبت أن البلد متجهة الى فوضى ودمار. انهم رجال مبارك انهم يطبقون نفس استراتيجيته 'اما أنا أو الفوضى'."   يتبع

 
<p>مشجعون يفرون من استاذ بورسعيد خلال اعمال الشعب يوم الاربعاء - رويترز</p>