6 آذار مارس 2012 / 07:23 / منذ 6 أعوام

عرض-الشباب الاماراتي يعتمد على استقراره الفني للتقدم في اسيا

<p>عادل عبد الله قائد فريق الشباب الاماراتي في صورة من أرشيف رويترز.</p>

دبي (رويترز) - سيعتمد الشباب الاماراتي على استقرار جهازه الفني بقيادة البرازيلي باولو بوناميجو للتقدم في دوري ابطال اسيا لكرة القدم عندما يستهل مشواره في المجموعة الرابعة أمام ضيفه الغرافة القطري يوم الاربعاء.

ورغم ابتعاد الشباب عن المنافسة في الدوري المحلي في اخر موسمين منذ ان تولى بوناميجو المسؤولية في 2009 الا ان المدرب البرازيلي قاد الفريق للفوز ببطولة الاندية الخليجية وكأس المحترفين الاماراتية العام الماضي.

ويسير الشباب بصورة جيدة ايضا هذا الموسم ويحتل المركز الرابع في الدوري المحلي بفارق تسع نقاط عن العين المتصدر مع تبقي ثماني جولات على النهاية كما سيواجه الوصل في قبل نهائي كأس المحترفين الاسبوع القادم لكن تركيز النادي ينصب على المسابقة القارية هذه المرة.

وقال سامي القمزي رئيس الشباب للصحفيين هذا الاسبوع ”النجاح في المشاركة القارية يأتي في مقدمة أهداف الشباب حتى لو تراجع ترتيب الفريق مركزا أو اثنين في جدول دوري المحترفين.“

واضاف ”المهم في المرحلة المقبلة هو توفير كل ممهدات النجاح أمام اللاعبين حتى يتخطوا الدور الاول كمرحلة أولى ثم اكمال المسيرة لاضافة انجاز جديد.“

وتخطى الشباب عقبة نيفتشي من اوزبكستان بثلاثية نظيفة الشهر الماضي في الدور التمهيدي ليتمكن من بلوغ دور المجموعات في البطولة.

وقال عادل عبد الله قائد الشباب ”الفوز على فريق نيفتشي بثلاثية والصعود الى دور المجموعات يؤكد الرغبة القوية لدى اللاعبين في المنافسة بجدية وكتابة أسطر جديدة من النجاحات.“

وشارك الشباب في دوري ابطال اسيا مرة واحدة من قبل في 2009 ولم يتمكن من تجاوز دور المجموعات وتذيل ترتيب مجموعته بعدما حقق انتصارين فقط في ست مباريات.

ورغم اهتزاز عروضه هذا الموسم الا ان الغرافة يريد السير على خطى غريمه المحلي السد الذي أحرز اللقب الاسيوي العام الماضي.

ويعاني الغرافة من تراجع نتائجه بشدة هذا الموسم وقلة عدد اهدافه في الدوري القطري بعدما سجل 15 هدفا فقط في 17 مباراة لكن الشباب حافظ على نظافة شباكه مرة واحدة فقط في اخر خمس مباريات بالمسابقة المحلية.

وهذه المشاركة السادسة والخامسة على التوالي للغرافة في دوري ابطال اسيا لكن أفضل نتيجة للفريق في البطولة كانت الوصول الى دور الثمانية في 2010.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below