6 آذار مارس 2012 / 09:38 / منذ 6 أعوام

الضغوط لا تشكل عائقا لحلم الاسترالية بيرسون بالتتويج بالذهب الاولمبي

<p>العداءة الاسترالية سالي بيرسون في سباق 100 متر حواجز في سيدني يوم 19 فبراير شباط 2012 - رويترز</p>

ملبورن (رويترز) - الهبت البطلة الاولمبية الاسترالية السابقة والمدربة الحالية كاثي فريمان حماس مواطنتها العداءة سالي بيرسون وقادتها للفوز بلقب عالمي.

وتسعى بيرسون حاليا لتكرار المسيرة المظفرة لفريمان من أجل التتويج بالذهب الاولمبي في دورة لندن صيف هذا العام.

وفازت العداءة السابقة فريمان بذهبية سباق 400 متر في اولمبياد سيدني 2000 وسط دموع عشاق العاب القوى في استراليا وشاهدت بيرسون هذا الانجاز عبر شاشات التلفزيون وكانت وقتها في 14 من عمرها.

وكانت بيرسون قد شاهدت فريمان ايضا قبلها بأربع سنوات وهي تحصل على فضية اولمبياد اتلانتا وشعرت وقتها بالحزن لعدم حصول بطلتها المفضلة التي كانت تبلغ انذاك من العمر 23 عاما على الذهب.

وفازت بيرسون بفضية سباق 100 متر حواجز في اولمبياد بكين وانتزعت ميدالية ذهبية طال انتظارها في بطولة العالم في دايجو العام الماضي وتدرك العداءة الاسترالية حجم التوقعات الملقاة على عاتقها مثلما فعلت فريمان قبل المشاركة في اولمبياد سيدني.

وتحمل الفتاة الشقراء البالغة من العمر 25 عاما الان على عاتقها حلم العاب القوى في استراليا باعتبارها ”الفتاة الذهبية“

وقالت بيرسون لرويترز في مقابلة ”كانت كاثي مصدر الهام للجميع لكني لم اتعلم منها العدو بسرعة فحسب فهي شخصية يتعين عليك ان تقلدها في كل شيء تقوم به بعد كل ما فعلته في اولمبياد سيدني.“

واضافت ”أمر صعب ان يتعرض شخص لكل هذه الضغوط ومع ذلك يتربع على القمة.“

وتابعت ”بالطبع احاول تقليدها في كل شيء لانها افضل لاعبة اولمبية استرالية من وجهة نظري.“

وأوقدت فريمان أيضا الشعلة الاولمبية في دورة سيدني خلال حفل الافتتاح وهو ما جعل صورتها عالقة في اذهان الاجيال المتعاقبة من الرياضيين في بلادها وحث المسؤولون عن العاب القوى في البلاد بيرسون على مواجهة الضغوط بقوة.

وقال ايريك هولينجسورث مدير الاداء الفني في الاتحاد الاسترالي لالعاب القوى خلال لقاء ملبورن مطلع الاسبوع الجاري ”الضغوط لن تفارقها. وضعنا خططا للتعامل مع الضغوط للاستعداد لها وفهمها والوصول لطريقة للتعامل معها وهي امور تدخل من باب مسؤولياتنا في هذه الرياضة.“

وفازت بيرسون بلقب 15 سباقا من 16 سباقا خاضتها العام الماضي لتحصل على جائزة الاتحاد الدولي لالعاب القوى لافضل رياضية عن عام 2011 بعدما احرزت لقب بطولة العالم في دايجو مسجلة 12.28 ثانية في النهائي وكان رابع اسرع زمن يسجل في تاريخ هذا السباق بالنسبة لسيدة.

وسجلت الامريكية دون هاربر حاملة اللقب الاولمبي 12.54 ثانية فقط خلال دورة بكين وهو زمن تخطته بيرسون بالفعل هذا العام بعدما سجلت 49ر 12 ثانية لتفوز في لقاء ملبورن.

وزاد مستوى بيرسون الرائع من التكهنات حول قدرتها على تحطيم الرقم القياسي العالمي البالغ 12.21 ثانية والمسجل باسم البلغارية يوردانكا دونكوفا وذلك خلال دورة لندن المقبلة أو اثناء الاستعدادات الاولمبية.

من ايان رينسوم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below