12 آذار مارس 2012 / 09:33 / بعد 6 أعوام

يونايتد يعود للصدارة وسيتي يفكر في الاستعانة بتيفيز ثانية

<p>جمهور مانشستر يونايتد في صورة من ارشيف رويترز</p>

لندن (رويترز) - تقدم مانشستر يونايتد في السباق بين فرسي الرهان على صدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد ورسخ موقعه كمرشح محتمل للحفاظ على لقب المسابقة.

وفاز حامل اللقب 2-صفر على وست بروميتش البيون بينما خسر مانشستر سيتي 1-صفر امام سوانسي سيتي وهو ما ترك يونايتد متفوقا بفارق نقطة واحدة على غريمه في المدينة قبل عشر مباريات على نهاية المسابقة وصبت ترشيحات مكتب وليام هيل للمراهنات في لندن على فوز يونايتد باللقب بشكل أكبر.

وقال جراهام شارب المتحدث باسم مكتب هيل ”لم يكن يونايتد منافسا على اللقب منذ سبتمبر الماضي الا انه وكما جرت العادة فانه بدأ يشق طريقه نحو اللقب في الوقت المناسب.“

ويمتلك الفريقان الامكانيات لانهاء الموسم في صدارة دوري انجلترا الا انه وفي ظل قدرة يونايتد على استدعاء عامل الخبرة التي مكنته من حصد 12 لقبا منذ عام 1993 و19 لقبا في المجمل فان سيتي الذي فاز باخر لقب له عام 1968 يمتلك شيئا يمكن به أن يغير دفة الامور لصالحه.

ويمكن أن يغامر روبرتو مانشيني مدرب سيتي بالدفع بكارلوس تيفيز في محاولة لاعادة الفريق لطريق الالقاب لاول مرة خلال 44 عاما.

ويدرك تيفيز التي كانت اخر مشاركة له في الدوري كبديل امام فولهام في سبتمبر ايلول الماضي قبل خلافه الكبير مع ناديه ما يتطلبه الامر لنيل لقب الدوري الانجليزي بعد ان فاز بلقبين مع يونايتد عامي 2008 و2009.

ومنذ خلافه مع مانشيني خاض تيفيز مباراتين مع الفريق الثاني وسجل هدفا واحدا ويدرك مانشيني ان سيتي يحتاج لبدء رحلة البحث عن هز الشباك ثانية.

وربما تكون قدرات تيفيز قد تراجعت اضافة لافتقاره للياقة المباريات ولن يحظى بترحيب كامل في قلوب انصار سيتي الا انه يعرف كيفية الوصول للمرمى.

وفي مثل هذا الوقت من العام الماضي كان تيفيز في طريقه لانهاء الموسم متقاسما صدارة ترتيب الهدافين في الدوري الانجليزي وتبدو الاهداف اقل شيء يمكن ان يقدمه لجماهير سيتي في المعترك القادم والذي يشمل مباريات سيخوضها الفريق على ارضه امام تشيلسي اضافة الى حلوله ضيفا على ارسنال الصاعد الى جانب مبارياته الصعبة امام سندرلاند ونيوكاسل وحلوله ضيفا على يونايتد في الثلاثين من ابريل نيسان المقبل.

وتبدو المباريات المقبلة ليونايتد اكثر سهولة حيث سيخوض ست من اصل مبارياته السبع المقبلة امام اندية تقبع حاليا ضمن الفرق السبعة التي تحتل قاع جدول المسابقة وهي وولفرهامبتون واندرارز الذي يحتل المركز التاسع عشر وفولهام الذي يحتل المركز العاشر وبلاكبيرن روفرز الذي يحتل المركز السادس عشر وكوينز بارك رينجرز الذي يحتل المركز الثامن عشر وويجان اثليتيك الذي يحتل المركز العشرين واستون فيلا الذي يحتل المركز الخامس عشر.

وبعيدا عن مباراته امام سيتي يجب على يونايتد ان يلعب امام ايفرتون وسوانسي سيتي وسندرلاند وهو يدرك كيفية التعامل مع الضغط كما تثبت سلسلة الالقاب التي فاز بها من قبل.

من مايك كوليت

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below