11 نيسان أبريل 2012 / 10:12 / بعد 5 أعوام

ريتشاردز لاعب سيتي يتحسر على تفريط فريقه في فرصة احراز اللقب المحلي

لندن (رويترز) - يقول ميكا ريتشاردز مدافع مانشستر سيتي ان تراجع مستوى فريقه الذي سمح لغريمه مانشستر يونايتد بتصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بشكل يصعب تعويضه يشعره بألم حقيقي يكاد معه ان يبكي.

وفاز سيتي بالدوري الانجليزي مرتين كانت اخراهما في 1968 وبدا انه في طريقه لتحقيق اللقب الثالث الذي طال انتظاره بعدما تصدر المسابقة لاغلب فترات الموسم قبل ان ينتفض يونايتد ويتخطاه في الترتيب منذ نحو الشهر.

وقبل ست مباريات على نهاية الموسم يتفوق يونايتد بثماني نقاط على سيتي في الصدارة واصبح في وضع جيد للفوز بالبطولة للمرة العشرين في مسيرته ليدافع بنجاح عن لقبه.

وحينما سجل يونايتد هدفين متأخرين ليفوز 2-صفر على بلاكبيرن روفرز الاسبوع الماضي لم يعد مصير سيتي في يديه وابلغ ريتشاردز البالغ من العمر 23 عاما صحيفة ديلي ميل انه ادرك وقتها مدى فداحة الخسارة التي تعرض لها فريقه.

واوضح للصحيفة "بين الشوطين وبعد مرور 60 دقيقة من المباراة ايضا قلت لنفسي "لا احد يعلم ما الذي يمكن ان يحدث" لكن يونايتد يبدو دائما في طريقه للتسجيل."

وتابع "لكن حينما حقق الفوز ووسع الفارق معنا في الصدارة كنت بالفعل ارغب في البكاء. لم افعل ذلك ولم يراودني هذا الشعور منذ سنوات."

واضاف "كرة القدم تحفل بالمشاعر. تغضب وتفرح لكني لم ارغب يوما في البكاء. لقد فعلتها هذه المرة لان الامر كان يستحق."

واستطرد "تعبنا كثيرا هذا الموسم وقدمنا عروضا لا تصدق ومشاهدة يونايتد يعوض تأخره بهذه الطريقة امر مفجع. هذا الشعور يقتلني."

ورغم انه لا تزال هناك مباراة بين الجانبين في ضيافة سيتي في 30 ابريل نيسان اعترف ريتشاردز بان فرص فريقه في احراز اللقب باتت ضعيفة.

لكن الوضع قد يتغير في وقت لاحق يوم الاربعاء عندما يلعب يونايتد في ضيافة ويجان اثليتيك ويستضيف سيتي منافسه وست بروميتش البيون لكن البطل يحتاج الى هزة شديدة للتخلي عن اللقب.

واضاف ريتشاردز ان فوز سيتي 6-1 على ملعب اولد ترافورد في اكتوبر تشرين الاول الماضي يصعب تكراره الان وكان من شأنه ان يحسم اللقب لصالح سيتي حال انهيار يونايتد لكن هذا الامر كان من الممكن ان يحدث مع اي شخص اخر غير المدرب اليكس فيرجسون.

واوضح "فيرجسون من افضل المدربين الذين شاهدتهم طوال حياتي لانه لو خسرنا نحن 6-1 في ذلك اليوم لكان يونايتد يتفوق علينا بعشرين نقطة في الترتيب حاليا."

اعداد وتحرير اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below