14 نيسان أبريل 2012 / 15:07 / منذ 6 أعوام

كارول يقود ليفربول لنهائي كأس الاتحاد الانجليزي بالفوز على ايفرتون

لندن (رويترز) - أحرز اندي كارول هدفا بضربة رأس في اللحظات الاخيرة ليقود ليفربول لتحويل تأخره بهدف أمام جاره ايفرتون الى فوز 2-1 باستاد ويمبلي والتأهل لنهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يوم السبت.

<p>اندي كارول ولويس سواريز لاعبا ليفربول يحتفلان بالفوز على ايفرتون يوم السبت في كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم. رويترز</p>

وسيلعب ليفربول في الشهر المقبل في النهائي ضد تشيلسي أو توتنهام. وسيلتقي الفريقان اللندنيان في مباراة الدور قبل النهائي الاخرى يوم الاحد باستاد ويمبلي ايضا.

وتقدم الكرواتي نيكيتشا ايلافيتش لايفرتون بعد خطأ دفاعي مشترك بين جيمي كاراجر ودانييل اجير في الدقيقة 23 لكن بخطأ دفاعي اخر من تمريرة قصيرة لسيلفان ديستان لاعب ايفرتون أدرك لويس سواريز التعادل في الدقيقة 62.

ولم يكن ليفربول قد لعب بشكل جيد حتى أدرك التعادل لكن مستواه تطور كثيرا قبل أن يخطف الفوز في الدقائق الاخيرة.

وبدا أن المباراة ستمتد الى الوقت الاضافي لكن البديل سيموس كوليمان ارتكب خطأ غير مبرر ضد ستيفن جيرارد قائد ليفربول لتحتسب ركلة حرة بالقرب من منطقة الجزاء.

ونفذ البديل كريج بيلامي الذي شارك قبل الركلة بدقائق قليلة الكرة بنجاح نحو كارول الذي وضعها بضربة رأس في مرمى الحارس تيم هاوارد ليحسم اللقاء لناديه.

وقال كارول الذي أهدر أكثر من فرصة قبل الهدف لشبكة ئي.اس.بي.ان التلفزيونية ان تسجيل هدف الفوز منحه ”أفضل شعور على الاطلاق“.

وأضاف المهاجم البالغ عمره 23 عاما ”انه شعور رائع. تعرضت لبعض الانتقادات لكني واصلت العمل. سجلت هدف الفوز هنا وأشعر بثقة في نفسي في كل يوم.“

وبدأ ايفرتون المباراة بقوة وكان الطرف الافضل واستغل ارتباكا بين كاراجر واجير في تشتيت كرة سددها كاراجر في النهاية لحظة سقوطه لتصطدم بأحد لاعبي ايفرتون وتصل الى ايلافيتش الذي أحسن استغلال الفرصة ووضع الكرة في المرمى.

وهذا هو الهدف السادس لايلافيتش في 11 مباراة منذ انتقاله لايفرتون من رينجرز في يناير كانون الثاني مقابل 5 ر5 مليون جنيه استرليني (8.74 مليون دولار).

واستحوذ ليفربول على الكرة بعد هذا الهدف بفضل مجهود جيرارد لكن الفريق فشل في تهديد مرمى هاوارد وخلق خطورة على ايفرتون حتى ارتكب ديستان خطأ بتمريرة قصيرة جعلت سواريز ينفرد بالمرمى ويدرك التعادل.

وهذه هي أول مباراة بين ليفربول وايفرتون على استاد ويمبلي منذ نهائي المسابقة في 1989 وهي المباراة التي انتهت بفوز ليفربول 3-2. وحافظ ليفربول بذلك على سجله الرائع أمام ايفرتون في قبل نهائي المسابقة اذ لم يخسر أمامه في مبارياتهما الثلاث منذ تعثره الاخير في 1906.

وأصبح بوسع ليفربول بقيادة كيني دالجليش الذي فاز على كارديف سيتي في نهائي كأس الرابطة في فبراير شباط الماضي أن يحقق الثنائية هذا الموسم عندما يخوض نهائي كأس الاتحاد الانجليزي في الخامس من مايو ايار المقبل.

وقال دالجليش ”كل اللاعبين المشاركين أو المساهمين في هذا التقدم رائعون. قدمنا كل ما يساعد على الفوز بمباراة.“

وأضاف ”هذا أمر رائع. لم تكن الامور تسير بشكل جيد في اخر عدة اسابيع لكننا وصلنا الى النهائي الثاني هذا الموسم وفزنا بالاول ونتطلع لاحراز الثاني. هذا يمنح دفعة ونحن فخورون جدا وسعداء.“

ورفض مدرب ليفربول الاشادة بكارول بشكل شخصي وقال ”هذا ليس وقت الحديث عن أداء لاعب واحد. هذا وقت الاحتفال بهذه اللحظة. الان يجب التركيز على المباريات المقبلة في الدوري.“

وسيواصل ديفيد مويز مدرب ايفرتون البحث عن أول القابه مع ناديه بعد نحو عشر سنوات من قيادة الفريق وقال للصحفيين ”اعتقد اننا لعبنا بشكل جيد يكفينا للتقدم.“

وأضاف ”كنا نتوقع ان يلجأوا للهجوم في الشوط الثاني لانها مباراة في قبل نهائي الكأس لكني اعتقد اننا تصدينا لذلك.. بدأنا في العودة الى المباراة عندما وقع الخطأ.“

(اعداد أسامة خيري للنشرة العربية - تحرير فتحي عبد العزيز)

من مايك كوليت

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below