20 نيسان أبريل 2012 / 15:38 / منذ 5 أعوام

مواجهات بين شرطة البحرين ومحتجين مع انطلاق سباق فورمولا1

<p>ولي عهد البحرين الامير سلمان بن حمد بن عيسى ال خليفة في المنامة يوم الجمعة. تصوير: احمد جاد الله - رويترز</p>

المنامة (رويترز) - رفض ولي العهد البحريني دعوات نشطاء مدافعين عن حقوق الانسان الى الغاء سباق الجائزة الكبرى للسيارات (فورمولا 1) في البحرين الذي يجرى الاسبوع القادم في الوقت الذي توعد فيه نشطون بمزيد من الاحتجاجات بعد اشتباكات على مدى ايام مع قوات الامن.

وفي الوقت الذي نزلت فيه السيارات لخوض التجارب الحرة في حلبة الصخير قال ولي العهد الامير سلمان ان الغاء السباق الذي يجرى يوم الاحد سيصب في مصلحة المتطرفين.

وقال الامير سلمان للصحفيين وهو يقف الى جانب البريطاني بيرني ايكلستون المالك للحقوق التجارية لسباقات فورمولا 1 امام الكاميرات التلفزيونية التي نقلت حديثه مباشرة الى كل انحاء العالم ”اعتقد أن الغاء السباق سيصب في صالح المتطرفين.“

وعشية التجارب الحرة التي بدأت الساعة 0700 بتوقيت جرينتش اندلعت احتجاجات في القرى المحيطة بالعاصمة المنامة بعيدا عن الحلبة الدولية التي سيجري فيها السباق.

وتجمع 5000 محتج في ضاحية البديعة قرب العاصمة المنامة يوم الجمعة.

وأطلقت شرطة البحرين الغاز المسيل للدموع وقنابل صوت لتفريق متظاهرين في اشتباكات أخذت في التصاعد طوال الاسبوع المؤدي الى البطولة.

وتعيش البحرين حالة اضطراب منذ اندلاع حركة مطالبة بالديمقراطية العام الماضي في أعقاب انتفاضتي تونس ومصر. وقمعت السلطات البحرينية في باديء الامر الاحتجاجات وقتل خلال الحملة عشرات لكن الشبان مازالوا يشتبكون بشكل يومي مع شرطة مكافحة الشغب في المناطق الشيعية ويشارك الالاف في المظاهرات التي تنظمها المعارضة.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب في البحرين الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت ضد نشطاء مناهضين للحكومة امس الخميس وشاهد فريق فورس انديا حادث القاء قنبلة حارقة مع تزايد الاضطرابات قبل بدء السباقات.

وقالت حلبة البحرين الدولية ان أربعة من فريق فورس انديا الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له كانوا في طريقهم بين الحلبة وفندقهم في العاصمة المنامة عندما وقع ”حادث فردي يتعلق ببضعة متظاهرين مخالفين للقانون تصرفوا بعنف تجاه قوات الشرطة.“

وأضاف بيان للحلبة ”خلال الحادث ألقيت قنبلة حارقة بالقرب من مركبة أفراد الفريق.“

وطلب اثنان من الفريق العودة الى الوطن بعد ان شاهدوا القاء القنابل الحارقة فيما وصفته الحكومة بحادث فردي.

وترغب حكومة البحرين من خلال اقامة السباق في اثبات عودة الامور الى طبيعتها في المملكة الخليجية بعد المظاهرات المناوئة للحكومة والمطالبة بالتغيير.

وقال الامير سلمان ”بالنسبة لهؤلاء الذين يحاولون اخراج البلاد من هذه المشكلة السياسية فان اقامة السباق ستسمح لنا باقامة الجسور بين مختلف السكان واعادة الناس للعمل سويا وهو أمر سيسمح لنا بتعزيز صورة بلادنا. انها فكرة ايجابية توحد البلاد.“

وقالت هيئة شؤون الاعلام ان ”مجموعة من مثيري الشغب كانت تستهدف قوات الامن في مظاهرة غير قانونية باحدى الزجاجات الحارقة (مولوتوف) في الطريق الرابطة ما بين حلبة البحرين الدولية والعاصمة المنامة مما تسبب في عرقلة حركة المرور قرابة الدقيقتين. وتصادف هذا الحادث مع مرور فريق (فورس انديا) في المكان.“

لكن النشطين يتهمون حكام المملكة باستغلال السباق الدولي لتحسين صورتهم الدولية.

وبينما توافد الى البحرين مراسلو الصحافة الرياضية لتغطية السباق تم رفض منح صحفيين اخرين من غير المراسلين الرياضيين من رويترز ووكالات أنباء أخرى تأشيرة دخول للمملكة.

وقال النشط نبيل رجب في مؤتمر صحفي ان النخبة الحاكمة تستغل فورمولا 1 في العلاقات العامة.

وتحكم أسرة ال خليفة السنية البحرين ذات الاغلبية الشيعية وتجد المملكة نفسها بين السعودية وايران ولهما مواقف مختلفة من الصراع الداخلي الدائر بها. وتأمل المنامة في ان يوفر لها سباق فورمولا 1 فرصة لتقول للعالم ان الحياة عادت الى طبيعتها.

واختارت شركات غربية عدم الترفيه عن الزبائن والشركاء في السباق بعد نداءات طالبت الشركات الراعية بمقاطعة الحدث بسبب الاضطراب السياسي.

وقال مصدر مطلع على خطط شركة شل التي ترعى فريق فيراري ان الشركة قررت عدم استضافة أحد في الحدث المقام في البحرين.

وقالت كيرستي هيوز المديرة التنفيذية لمؤسسة انديكس اون سنسرشيب ”حكومة البحرين تريد ان تنعم بالدعاية الدولية الايجابية التي تتوقع ان تحصل عليها من اقامة سباقات سيارات فورمولا 1 . لكن كل المؤشرات تشير الى ان الحكومة ستشدد على الارجح حملتها على النشطين المحليين قبل وخلال سباق الجائزة الكبرى.“

واضطرت اسرة ال خليفة الحاكمة الى الغاء سباق العام الماضي بسبب الاحتجاجات.

وهون سيباستيان فيتيل الفائز بالجائزة الكبرى مرتين وهو من فريق رد بول من المشاكل وقال ”لم أر أحدا يلقي قنابل حارقة. لا أعتقد ان الامر بهذا السوء. أعتقد ان الامر به مبالغة.“

وحاول عدة مئات من الاشخاص تنظيم احتجاج في العاصمة المنامة يوم الخميس. وخرج متظاهرون من منطقة شيعية في الشوارع الخلفية يرددون شعارات مناهضة للحكومة لكن شرطة مكافحة الشغب أطلقت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت عندما حاول المحتجون الوصول الى طريق سريع رئيسي قرب السفارة البريطانية.

وتعهد نشطون بتصعيد تحركاتهم خلال فترة البطولة التي تستمر ثلاثة أيام.

لكن لم يتضح ما اذا كانت جمعية الوفاق وهي أكبر حزب شيعي معارض ستنظم احتجاجات حاشدة لان هذا قد يفتح عليها اتهامات الحكومة بانها تعمل ضد مصلحة البلاد.

وتقول المعارضة البحرينية التي تقودها جمعية الوفاق انها لا تعارض السباق في حد ذاته.

وشددت اجراءات الامن في العاصمة المنامة وانتشرت الشرطة على الجسور التي تربط العاصمة بباقي انحاء المملكة وبحلبة البحرين الدولية في الصخير.

(اعداد ابراهيم الجارحي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

من الان بولدوين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below