30 نيسان أبريل 2012 / 21:23 / منذ 5 أعوام

مانشستر سيتي عينه على اللقب بعد تغلبه على يونايتد بهدف كومباني

<p>لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون باحراز هدف خلال مباراة أمام مانشستر يونايتد في لندن يوم 16 ابريل نيسان 2012 - رويترز</p>

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - سجل فنسن كومباني هدفا بضربة رأس قوية ليقود مانشستر سيتي للفوز 1-صفر على مانشستر يونايتد منافسه على اللقب اليوم الاثنين ويضع فريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني على بعد انتصارين من احراز لقب دوري انجلترا الممتاز لكرة القدم.

وارتقى المدافع البلجيكي بدون رقابة ليحول برأسه الكرة الى داخل الشباك قبل نهاية الشوط الاول من المباراة التي أقيمت في استاد الاتحاد ويحسم لقاء القمة لصالح سيتي.

ولم يستطع يونايتد الرد ليتجاوزه جاره سيتي الى صدارة الترتيب بفارق الاهداف قبل مباراتيه الاخيرتين أمام مضيفه نيوكاسل يونايتد وعلى ارضه أمام كوينز بارك رينجرز المتعثر.

وجمع الفريقان 83 نقطة لكل منهما لكن سيتي يتفوق الان بفارق الاهداف بعدما عوض تأخره بثماني نقاط ليصبح على اعتاب احراز لقب الدوري الانجليزي لاول مرة منذ 1968.

وبدأ يونايتد تحت قيادة المدرب الاسكتلندي المخضرم اليكس فيرجسون المباراة بقوة وهو ما اثار التوتر بين صفوف سيتي داخل وخارج الملعب.

وأرسل رايان جيجز تمريرة عرضية الى داخل منطقة جزاء سيتي لكن زميله مايكل كاريك سدد الكرة بعيدا بعدما فشل دفاع الفريق المضيف في ابعادها.

ومع وجود الارجنتيني دييجو مارادونا في المدرجات بدأ لاعبو امريكا الجنوبية في صفوف سيتي في الاستعداد للاجهاز على يونايتد بجانب زميلهم الاسباني ديفيد سيلفا الذي أشرف على هجوم الفريق.

وانطلق المهاجم الارجنتيني كارلوس تيفيز ناحية اليمين وأرسل تمريرة عرضية ابعدها دفاع يونايتد بشكل جيد ثم سدد زميله ومواطنه سيرجيو اجويرو كرة فوق العارضة رغم وجوده في موقف جيد.

وتدخل كومباني قائد سيتي ضد وين روني مهاجم يونايتد ليحصل على انذار قبل ان يفشل اجويرو في الاستفادة من فرصة أخرى.

وكان الفريق الزائر سيشعر بالسعادة اذا انتهى الشوط الاول بالتعادل لكن كومباني الذي طرد من لقاء الفريقين في كأس الاتحاد الانجليزي هذا الموسم اختار الوقت المثالي لهز الشباك.

وأرسل سيلفا كرة من ركلة ركنية ارتقى لها المدافع البلجيكي ليحولها داخل شباك الحارس ديفيد دي جيا الذي عجز عن التصدي لها.

ولم ينجح يونايتد على الاطلاق في الوصول الى ايقاعه الهجومي المعتاد بعدما اقام سيتي حاجزا دفاعيا منع مهاجمي الفريق المنافس من اللعب بشكل جيد.

وبمرور الوقت توترت الاعصاب في المنطقة الفنية ودخل مانشيني وفيرجسون في مشادة حامية.

وكاد يايا توري أن يعزز تقدم فريقه سيتي عندما سدد كرة قوية لكنها مرت بجوار المرمى.

ودفع فيرجسون بلاعبيه داني ويلبيك واشلي يانج لتعزيز هجوم يونايتد لكن سيتي تماسك بقوة لينتزع ثلاث نقاط ثمينة.

اعداد ملاك فاروق للنشرة العربية - تحرير أحمد ممدوح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below